الحوار المتمدن - موبايل


لعدم وجود نقابة تُدافع عنهم -- كبار المسئولين يغتصبون أراضى الفلاحين

عماد فواز

2009 / 11 / 24
حقوق الانسان


الحكومة المصرية تعمدت منذ سنوات طويلة إنتهاك حقوق الفلاح وسلبه أبسط حقوقة بل وتطور الأمر للتعدي على أرضة التي هي رأسماله وكيانة وحياتة وسلبها وذلك دون أن يتحرك أحد لنجدته بالرغم من أن نصف نواب مجلس الشعب من المفترض أنهم ممثلين للفلاح ومهمتهم الدفاع عنه وعن مصالحة.
ونظرا لأن أعضاء مجلس الشعب "فلاحين" لا يمتون بصله للفلاح سوى الإسم فقط فإن الأصوات المطالبة بإنشاء نقابة للفلاحين بدأت من جديد تتعالى وتطالب بإلحاح بتأسيس نقابة للفلاحين مهمتها الأساسية التصدي للحكومة ولرجال الأعمال عند التعدي على الأراضي الزراعية وسلبها دون تعويض مناسب للفلاح بحجة المنفعة العامة أو انشاء مشاريع قومية أو غيرها من الحجج والمسميات التي غالبا ما تكون غير حقيقية.
وهناك نماذجا كثيرة جدا لفلاحين أغتصبت الدولة أراضيهم دون تعويضهم ومنها على سبيل المثال:

فى قرية "شمنديل"التابعة لمركز قويسنا اصدر محافظ المنوفية قرار رقم 728 لسنه 2008 ينص فيه على تمكين إحدى شركات المقاولات لتنفيذ مشروع مركز شباب للقرية والإستعانة بالشرطة فى التنفيذ ولم ينص القرار على رقم القطعة المقرر بناء المركز عليها أو وجود قرار جمهورى بنزع الملكية الذى يخلفه تعويض أصحابها وعلى ذلك قامت قوات أمن المنوفية بالإطاحة بكل من يقف أمامهم وكان سوء حظ "صفاء شعبان عبد العال بدير "المالكة للأرض هى وشقيقها ان يقع الإختيار على أرضهم البالغ مساحتها فدان بحوض الرخ والمسجلة بالسجل العينى بشبين الكوم بإعتبار انها ورث من أبيها الذى أستشهد فى 21 أكتوبر73 بسيناء ان يتم التنكيل بها هى وشقيقها"خالد"الذى أُصيب على حد قولها بجلطة فى القلب تبعها تغيير صماميين عندما رأى قوات الأمن تُسهل لشركة المقاولات بوضع عتادها فى الوقت التى كانت فيه الأرض مزروعة بالذرة وكان على وشك الحصاد.

وتُشير"صفاء"بأنها قامت برفع دعوى قضائية ضد المحافظ ووكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنوفية أمام القضاء الإدراى بشبين الكوم وتحمل رقم 8543لسنه9 ق لتمكينها من الأرض أوعلى الأقل تعويضها بعد ان تم البناء عليها وتجريفها ,كما إتهمت مديرية الشباب والرياضة بالمنوفية بتزوير عقد بيع على أنها قامت ببيع الأرض لصالح مركز الشباب مستغلين توقيعات وبصمات لأسماء بعض الفلاحين الجيران الأميين كشهود وذلك فى عام 2001 بعد الموافقة من وكيل وزارة الزراعة بالبناء

وتروى"صفاء" قصتها بأن تلك الأحداث وقعت فى اليوم التالى لتكريمها فى القوات المسلحة بإعتبار أنها ابنة شهيد وانها علمت بوجود قوات أمن المنوفية والأمن المركزى فى أرضها عن طريق جيرانها وعندما ذهبت لُتعطيهم مايُفيد ملكيتها للأرض قاموا بسحلها على الأرض هى وشقيقها وتكررت الإعتداءات عليها عندما توجهت لمكتب رئيس مجلس الشعب الذى قام بالإتصال بالمحافظ وأخبروه أمامها عبر الهاتف هل يصح هذا العمل مع ابنة شهيد ,فتوجهت على الفورإلى ديوان عام محافظة المنوفية بعد وعدها بإنهاء مشكلتها إلا أنها لم تتوقع ان يُقابلها أمن المحافظة بجملة من الإعتداءات قبل ان تُقابل المحافظ الذى قال لها "انا لما أطٌلع قرار لا أتراجع فيه "وأشارت انها ذهبت لـ"عزت إلياس"وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنوفية وقالت له "انا ارسلت شكوى للرئيس مبارك"فرد عليها لايستطيع الرئيس مبارك ان ياخذ أرض وضعت الشباب والرياضة يدها عليها"وتُكمل حديثها بانها ذهبت لأعضاء مجلسى الشعب بقويسنا الذين أجابوها بانهم لايستطيعون عمل أى شئ لها حتى ينتخبوهم الشباب فى الدورة البرلمانية القادمة !وتتسآل من أين تأكل هى وأسرتها بعد ضياع مصدر رزقها الوحيد وإستنزاف كل ماتملك أمام المحاكم ؟

والحالة الثانية وقعت على بُعد كيلومترات محدودة، فهناك إعتداءات من نوع أخر على أراضى الفلاحين فى "عزبة منشأة الوقف"عزيزة هانم يكن" سابقا " بطنطا تحت مسمى إنشاء مناطق تجارية وصناعية ومنشآت رياضية تلك الأرض التى تقوم عليها وتديرها وزارة الأوقاف وتؤجرها للفلاحين منذ عام 1905 بمساحة 400 فدان تبرعت بهم "عزيزة هانم يكن"ومنذ اشهر قليلة قامت وزارة الأوقاف بإنذار الفلاحين ورثة الفلاحين المستأجرين بإنهاء التعاقد معهم وعليهم تسليم أرض مساحتها 100 فدان لإنشاء منطقة تجارية ,الأمر الذى دعا المحافظ لإصدار قرار بذلك برقم 3047 فى أغسطس الماضى مما إضطر 15 فلاحا لرفع دعوى قضائية 675 امام محكمة طنطا المدنية لإثبات مخالفة الأوقاف بشروط التعاقد

وأشار الفلاحين ان الطرد من الأرض البالغ مساحتها 100 فدان لصالح احد رجال الأعمال تكمن خطورته أيضا فى سد الترعة التى تروى باقى 400 فدان وقف"عزيزة هانم يكن"وبالتالى يتم تجريف باقى الأرض ويكون الطرد أسهل ومن هنا إستجاب المحامى العام بطنطا لطلب الفلاحين بوقف الطرد لحين الفصل فى القضاء.

من جانبه أكد "بشير صقر"الخبير فى شئون الإصلاح الزراعى ان الفلاح المصرى يحتاج إلى نقابة مستقلة تقف بجانبه ضد مغتصبى ارضه وضد من يحاولوا إعدامه بأخذ أرضه التى هى المتنفس الوحيد له








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد كلش: رغم كل القرارات والإجراءات للحد من الهجرة غير الشر


.. توجه كثير من اللاجئين في ألمانيا للعمل في قطاع التمريض


.. عقوبات جديدة ضد العنصرية فى الملاعب..وصول 1.7مليون جرعة من ل




.. النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والج


.. صباح العربية | موائد الإفطار سبيل للاجئين لاسترجاع رائحة الو