الحوار المتمدن - موبايل


الشرطة في الدقهلية تحمي البلطجية لأن الضحية فقير..!!

عماد فواز

2010 / 4 / 25
حقوق الانسان


وسط منزله بمحافظة الدقهلية الريفية الهادئة بالوجه البحري، جلس مواطن يتناول طعام الغذاء بين أطفالة وزوجته، مثل كل يوم وكما هي العادة.. "كل براحة ياولد.. ماتشربيش مياه كتير يابنت.. ماتخبطش بالمعلقة".. فهو مربي ومدرس، وتعود أن يوجه النصح لأبنائه ليل نهار، وبالرغم من أنه مربي ومدرس إلا أنه مثل أغلب أهل الريف يؤمن بمبادئ زرعها في صغاره وهي "عيش في حالك تموت مستور، وأمشي جنب الحيطة ترتاح من الزيطه، و الباب اللى يجيلك منه الريح سده واستريح"، حكم قالها السلف للخلف، لكنها أصبحت لا تناسب طقوس الحياة في هذا العصر، فأثناء ما كان المواطن يتناول طعامه فوجئ بعصابة مسلحة منظمة -أشبه بقصص مطاريد الجبل في ثمانييات القرن الماضي- تقتحم عليه منزله بالسلاح الأبيض وقنابل الملوتوف والمسدسات وقاموا بإلإعتداء على الأب أمام صغاره وزوجته واحرقوا المنزل وبداخله الأسرة الصغيرة وفروا هاربين، ولولا تدخل أهل القرية لكانوا الأن في عالم آخر.

القصة كما يرويها صاحبها احمد سعيد محمد العيسوى "مدرس بمدرسه شيوه الشرقيه وامام مسجد القرية" قائلا.. يوم السبت 10 إبريل الماضي قام شخص يدعى احمد الرفاعي بمغازلة زوجتي أثناء سيرها بالشارع، وهو الأمر الذي لم تتحمله زوجتي فقامت بإبلاغي بالواقعة، وكما هو معتاد في مثل هذه الأمور ذهبت إلى أحمد الرفاعي بنفسي وعاتبته بكل هدوء وذوق لكوني إمام وخطيب المسجد بالقرية، وطالبته بعدم تكرار الأمر حفاظا على حق الجيره وصونا للأعراض، ثم إنصرفت في هدوء.

فوجئت في اليوم التالي بشقيق أحمد الرفاعي ويدعى حلمي "بيلقح عليا بالكلام" أثناء مروري من أمامه بالشارع فتوقفت وعاتبته أيضا بهدوء وقلت له عيب وشهدت عليه بعض المارة من أهل القرية فغلطوه وطلبوا مني الإنصراف إلى حال سبيلي على أن يتولوا نصحه بعد إنصرافي، وهو ما حدث فعلا، وفي عصر اليوم التالي – الإثنين 12 إبريل الجاري – وأثناء تناولنا وجبة الغذاء، قام "حلمي الرفاعي" ومعه شخصان آخران لا يرتديان أي ملابس بخلاف "شورت" ويدهنون أجسادهم بزيت السيارات "الوسخ" والشحم، بإقتحام منزلي أثناء تواجدي أنا وأبنائي وزوجتي بالداخل وقام بالإعتداء على بواسطة الأسلحة البيضاء "خناجر" مما أصابني بإصابات بالغة، وقاموا بحرق المنزل بكامل محتوياته بواسطة قنابل الملوتوف أمام مرآى ومسمع أهل القرية الذين تدخلوا لإطفاء المزل وإنقاذنا من الموت حرقا.

ويضيف أحمد.. توجهت فورا إلى مركز شرطة أجا وقمت بتحرير محضر تعدي وبلطجة واتهمت أحمد وحلمي الرفاعي بالبلطجة والإرهاب وقمت بعمل تقرير طبي أوضحت فيه إصاباتي، وبناء عليه تم ضبطهم وتحريز الأسلحة التي تم ضبطها أثناء تفتيش مسكنهم، لكن بعد ساعات قليلة تم إخلاء سبيلهم بدون العرض على النيابة أو تحرير محضر او حتى سؤالهم في محضري، ولم يتم إثبات الأسلحة المضبوطة أثناء تفتيش منزلهم، وعرفت فيما بعد أنهم ذهبوا إلى مركز الشرطة بشكل ودي، وأن التحقيق سوف يحول إلى النيابة دون سؤال المتهمين.

ويكمل العيسوي.. أنا مندهش من تستر الشرطة على المتهمين وأيضا المحامي الخاص بي سأل ضابط المباحث حول سبب إطلاق سراح المتهمين دون سئوالهم أو عرضهم على النيابة، فأجابه الضابط "مالكش دعوة.. ده شغلنا" ، ومنذ تاريخ الواقعة إلى الآن لم يتم سؤال المتهمين.

ويختتم العيسوي شكوته قائلا.. لم أسمع من قبل عن أن الشرطة تعمل لصالح مجرمين، وحتى لو كنت سمعت كنت لن أصدق هذا، ما حدث معي وشاهدته بعيني وتعايشت معه "فيلم هندي" جعلني أضيف لمجموعة الحكم التي أحفظها وأعمل بها حكمة جديدة سوف أعلمها لأبنائي وهي " ابعد عن البلطجى حتى ولو شرد.. دا البلطجي في الزمن ده له نص البلد!!".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - صورة من بلدنا في عصرها الأسود
سامي المصري ( 2010 / 4 / 26 - 19:19 )
هذه بلدنا في عصرها الأسود حيث دخلت مصر إلى نفق مسدود بلا نهاية ولا نعرف متى يمكن أن تتعافى مصر الحرة من تلك الحالة المذرية من البلطجة. مصر أم الحضارات مصر أم الدنيا هذا ما بلغت إليه في عصر الاستعمار الوهابي الذي أفسد كل جمالها وحول الحياة لجحيم. الآقباط في عصر البلطجة يتعرضون في كل يوم لمثل تلك الأعمل الفاسدة جون سبب مع غيبة كاملة للأمن وفساد شامل للقضاء مع تواطؤ إعلامي، والبلطة التشريعية تبارك الفساد بكل حماس؛
إن دوام الحال من المحال وذلك الوضع الفاسد الذي بلغ إلى حد المستحيل لا بد أن يزول بأي شكل إن لم يكن بالزوق فإلانفجار وشيك؛

اخر الافلام

.. محمد كلش: رغم كل القرارات والإجراءات للحد من الهجرة غير الشر


.. توجه كثير من اللاجئين في ألمانيا للعمل في قطاع التمريض


.. عقوبات جديدة ضد العنصرية فى الملاعب..وصول 1.7مليون جرعة من ل




.. النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والج


.. صباح العربية | موائد الإفطار سبيل للاجئين لاسترجاع رائحة الو