الحوار المتمدن - موبايل


كَاليري الألوان والرياح (شعر : قوباد جلي زادة)

ماجد السوره ميري

2010 / 5 / 5
الادب والفن


شعر : قوباد جلي زادة
ترجمة : ماجد السوره ميري

آزاد شوقي

بلل المطر فراشة..
صارت الفراشة جدول ألوان

الثروة الخضراء

قال اللغم :
أطبقت أجفاني
حياء من رأسك و لحيتك.
قال اللون:
مهابة فرشاتك
عيوني لا تنام!

كمال صابر

رَوَت نحلة طرفة للبرعم
صار البرعم
باقة ورود حمراء!!

رضيع

هذه الريح مازالت لاتعرف الطيران..
ولكنها تلعب مع أوراق البستان المتساقطة!

حلم

عندما تتعب الريح
تنام في كف رضيع!


إعصار

من أغضب الريح
مرة اخرى؟!

غيرة

قبل أن يعري الريح حبيبته
يملأ عيوننا ترابا

ذَكَر

الريح....، ذكر
ألا تراها تطير
الملابس الداخلية و حمالات الثدي فقط
من حبل الغسيل؟!

مراهق

عندما نتجرد من ملابسنا
يحدث الهواء بإصبعَيه فتحة بين ستارتي النافذة

غضب

عندما تسقط منها حبيبتها في البحر
تلف الريح كل أشجارالساحل

ريح ، مطر

المطر و الريح مجنونان بالمرأة
ينساب المطر من شعرها
وتهب الريح عند سيقانها
وعندما يلتقيان عند خاصرتها
يُِحدثان إعصارا

أعمى

الريح لا تعرف السباحة
ولكنها تعبر البحار
ليس لها من يدربها
ولكنها أفضل عداء!
الريح ... عمياء..
ولكنها لاتحمل عكازة

أعرج

تمشي الريح بعرج
وتضطجع ليلا على قامة شجرة عجوز!

أُذُن

الهواء يُطَيّر الشَعر
ليمتص حلمة الأذن








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف