الحوار المتمدن - موبايل


ميسم

سعيد حسين عليوي

2010 / 6 / 12
الادب والفن


تلامسين ميسماً من حياتي
تتأجج فيه صراعات شتى
أدعوكِ لكي ترحلي
وأتركِ دياري
فسوف لا تجدين الا الرماد
لقد كنا حبيبين
ولا زلنا
وأخاف ان أفقدكِ مجدداً
لا مكان لقلبكِ
كي يتدفأ في كنفي
فصدري عاصفة من الخراب
لا تحلمي على ودٍ مضى
ولا تقتحمي شراك قلبي
ممزقٌ قلبي بين المريدين
ويلعب لعبة بلهاء
وسط مساحات التيهِ
اتوسلُ اليكِ للمرة الالف
لا تقطفي برعماً اغلق عليه عواطفي
فليس بعده دمٌ يجري
أنا عندك توقفت
والباقي فائض من زمني
زمن ضائع
صاحبة قلبي
لا نية لي كي ادعك تتلوثي
أنتِ عطر مموج
وبراءة وبهاء
أغفو على ضوئك
ملأ جفوني
وانت برعم في حلمي
******************************








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | فنان مصري يبدع برسم لوحات بفمِه وقدميه


.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد




.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال


.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال