الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


صوت !

فوزية الحُميْد

2010 / 6 / 20
الادب والفن



مطر الصوت يأتي
كغيمة تلبس زهوها
وتتنزه في مركب الريح
تنتشي آنية الكلام
تطير وسائد المدى صوب فرحتها
تحتفل ببريق ألوانها
يمارس الصوت نشيده
يسكن خصب اللحظة الشاهقة
ويناغي حرير المكان
الضاج بنجوم الدهشة الهاربة
خلف غيمة

.................................

يتبعني تطرفه
ويخلق فضاء للبهجة
ولحظة للاشتهاء
تراود ألقها وتسكب الحنين
في كؤوس ولعها
تمتلئ الأنامل بالدفء
ترتب لحظة نافرة!
تحنو على الجرح
بمناديل من بذخ الصوت
لغة للهباء!
تهرب اللحظة الحلال
في وقار الصمت
تأنس لصوتها الوحيد!
الوحيد!


.........................


تتكلس خلف الصوت
كطفل يتدثر برداء الأمومة
يأمل في الدفء ..في الصوت
نصادق عصافير أصواتنا
ونبحث عن فضاء يعشق بياضها
في طغيان هذا الظلام
ويتيح لها مساحة من شغف
وأريكة من ضوء!
.................
نتصفح أحلامنا
في ارتجاف الصوت
يصغي إلى لحظة من نهار
إلى خيط حلم
يداعب أصواتنا!


قاصة سعودية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - آنية فكر
قارئ حرف ( 2010 / 6 / 21 - 20:19 )
بالصدفه دخلت هنا وبالصدفة استقريت هنا في ضيافة الحرف الماطر بالأدب والرقي

فآنيتك سيدتي باذخة

ومداعبة الصوت لديك يحمل حلم ابيض يشاغب لحظات الظلام ليشعلها بالضوء

فايتها المشاكسة للحرف امطري ابداع كلماتك في سماء الأدب
وهنئياً لسماء انتِ احدى نجومها


متابع لآنية فكرك

اخر الافلام

.. ساحات وشوارع إيران تتحول لعروض مسرحية لتجسيد واقعة كربلاء


.. تفاعلكم | الفنانة العراقية إيناس طالب تعلن مقاضاتها مجلة شهي


.. حكايتي على العربية|صاحب أقدم أفيشات الأفلام وأندرها، عبودي




.. تفاعلكم الحلقة كاملة | الصراع على تايوان مستمر والفنانة العر


.. هروب جماعي من سجن لبناني يثير السخرية.. وتصرف كوميدي لهارب