الحوار المتمدن - موبايل


صهيل الكرى

سعيد حسين عليوي

2010 / 6 / 29
الادب والفن


أثنى عليه رقيبه والمعول
متناغماً لا يسأل
والطير صحوٌ
والعيون مناجل
شتان بين الذاهبين
وبين صحو الاجل
متعلم يشدو ثريات الكرى
يسْحبْنه
ويجر خيطا اعزل
لا يعرف الليل ولا من فجره
ولِهٌ على مر العصور
مُطارِداً سبل النجاة ويأفل
سبرَ الاغوار
طاف المشرقين
وكذا جنوباً
ثم عاد يهرول
الله كم يعشق اسرار الحياة
يطفو عليها
مستجيراً ومتابعاً لا يُبْدل
كل الفروض نمى بها
وتبسمت فيه الشعاب
طاف الربى ولم يزل
حراً بلا قيد
يغازل وردة
ويشم عبيرها لا ينهل
ماضٍ الى قمم الرياض
يبحث عن هوى
وعن خلاص يغمر النفس
ويُطْفئ جذوةالقلب
والدنيا لديه تأمٌّل
ابن الفراتين وابن الربيعين
وما بين الندى
وما تحت الثرى
دفْقُ الماء صهيله
سر الكرى
ومنابع الضوء
وخيط الوصل
في كل مفازة
لا يثمل
*****************************








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أول مرة من أوضة العمليات?.. عشنا مع الفنانة الكويتية هند الب


.. الكوميدي اللبناني چاد بو كرم في مواقف طريفة مع أمل طالب في ا


.. Go Live - الممثل علي منيمنة




.. Go Live - الممثل علي منيمنة


.. صباح العربية | استمع إلى موسيقى من آلات إثنية ونادرة