الحوار المتمدن - موبايل


لباس غير محتشم تعاقب بالجلد ، ومن أباح العري عقوبته ...!؟

مصطفى حقي

2010 / 12 / 18
اخر الاخبار, المقالات والبيانات


الكاتب الرائع خليل خوري وبالقلم العريض أعلن وعلى منبر الحوار المتمدن عبر مقاله المجرم عمر البشير يجلد النساء السودانيات كالتالي : اظهر شريط فيديو تم بثه على شبكة الانترنت اثنين من رجال الشرطة السودانية وهما يجبران شابة على الركوع في الشارع العام وسط حشد من المارة . في اللقطات الاولى حاولت الشابة الافلات منهما ولكن احدهما بعد ان دفعها الى لارض راح يجلدها بسوط في اماكن مختلفة من جسمها .الغريب ان الشرطيين كان يقهقهان كلما ازداد صراخ الشابة نتيجة الالم ! اي جريمة اقترفت هذه الشابة حتى الهب الشرطيان جسدها بلسعات سياطهما واسالا دماءها هل كانت جريمتها انها بصقت في وجهيهما ام لانها ضبطت وهي تمارس الفحشاء ؟ من حديث المارة الذين تحلقوا لللاستمتاع بهذا المشهد او ربما ليكونوا شهودا عليه سمعنا احدهم يقول بنبرة استنكارية ان الشابة تستحق الجلد لانها ترتدي لباسا غير محتشم ! دققت في لباس الشابة فلم ار في ردائها ما يخالف الحشمة ربما جلدوها لان لون الثوب كان فاقعا او لان المسكينة قد ضيقته عند مؤخرتها او رفعته قليلا بحيث بانت سيقانها . حتى لو كان لباسها غير محتشم فهل يحق لشرطة عمر البشير ان تجلد هذه الشابة ومن قبلها الاف النساء السودانيات في الشوارع ومتى كان اللباس غير المحتشم جريمة حتى يطلق البشير كلابه المسعورة على النساء السودانيات ؟؟ في ظل السلطة الدينية التي يقودها السفاح عمر البشير لا تتعرض النساء للجلد في الشوارع بسبب ارتدائهن سراويل الجينز ا و فساتين قصيرة او لاقترفهن جريمة التخاطب بصوت عال او القهقهة في الاماكن العامة (تم) وأتساءل أي أمة تلك التي تتبجح بانها الأفضل ، والمجرمة في عرفهم المتخلف ليس العري بل بتغيير الزي ، وبالمناسبة أليس بنطال الجينز أستر وأفضل من السروال العربي والشروال ، ألم يكن شق الثوب عند الصدر مفتوحا قبل اختراع الأزرار، وجاءت آية بوجوب حجب هذا الجيب المثير للفتنة ، وبرغم من تكفينهم للمرأة بالسواد إلا من عينيها ، وأخيراً استكثروا عليها ذلك ، وقرروا حجب حتى تلك العينين إن كانتا تثيران الفتنة والذي يقرر ذلك هو الجاسوس والمراقب من عسس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ( بالجلد والحجب وأشياء أخرى) وإذا الأمر بالمعروف ينقلب إلى سلطة دكتاتورية مهينة وكان الأجدر النصح بالمعروف لأنه الأفضل إنسانياً وحضارياً في الوقت الذي يملكون فيه زمام الإعلام وعندهم من الشيوخ الملسنين الزعّاقين على المنابر ما يكفي ويزيد بإبداء النصح تحت طائلة العقوبات الأخروية المرعبة ، والطلب من المخالفين حضور جلسات النصح والهداية وليس الجلد والزجر والإهانة والبصبصة في العيون الفاتنة التي تهز حراس الفضيلة وتثيرهم جنسياً وكأن الخالق كان غبياً عندما خلق أدم وحواء عراة ، وهي زوجة النبي الأول للبشرية، وننتقل الآن إلى جزء من مقال الأخ نضال نعيسة من مقاله (خرافة الحجاب والنقاب : لماذا نزلت أمكم حواء عارية من السماء؟) والمنشور في الحوار : أن الصحويين، والفقهاء، ما انفكوا يقولون لنا بأن الدين هو دين الفطرة، أي على الطبيعة، وكما نعلم فالرضيعة الصغيرة التي حللوا تفخيذها، تأتي فطرياً وطبيعياً بدون حجاب ولا نقاب، أي الفطرة أن تكون عارية، وإلا لكانت السماء قد أرسلتها بطريقة فيها "شوية" حشمة وستر، كي لا ينقض عليها الأطباء وفريق التوليد، بالمناسبة ما حكم انكشاف عورة الرضيعة على فريق التوليد، وبعضهم يكون من النصارى والمشركين والعياذ بالله؟
وثالثة الأثافي هو أن أمنا "حواء" نزلت عارية من السماء إلا من ورقة التوت، وربي كما خلقتني، وهذه أم البشر ورمزهم وقدوتهم وحظوتهم وأقنومهم المحتذى، حسب الأساطير الدينية، ولم تنزل لا بنقاب ولا بحجاب، ولم يحجبها الله، ولم يطلب منها ذلك، وكانت عارية حسب الفطرة، أمام الله، وهذا يعني أن الله لم يغضب من عورتها، وكان موافقاً على ذلك، كما لم يفكر بحشمتها، ولو كان هذا الأمر وارداً بتفكير الله وعلى تلك الدرجة من الخطورة التي يصورها بدو الصحراء وفلاسفتهم، لحجبها ونقبها وصلى الله وبارك، كي لا تثير غضبه، أو غريزة إبليس اللعين والشيطان الرجيم، (تم) وأخيراً أسأل مع الأخ خليل خوري والحال عليه في هذه الأمة العظيمة والأفضل ألم يحن الأوان لاختراع إبرة وتنمية الزراعة وعدم استيراد رغيف خبزها واحترام هذه المخلوقة الرائعة حواء ...؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - جيناتنا.. يا سيد حـقـي
أحـمـد بـسـمـار ( 2010 / 12 / 18 - 14:02 )
أستاذي الكريم. كلما قرأت لك في هذا الموقع أو في غيره. أتــألـم. لا من جودة كتابتك وصراحتها وصحتها. أبدا. إنما من واقعيتها المؤلمة ومن أحوال شعوبنا العربية والإسلامية وفقرها الفكري والاجتماعي وغرقها في غباء وهلوسات دينية, تفرضها سلطات دينية وحكومية ابتلينا بها, ولا نستطيع التخلص منها. وخاصة أن غالبنا ومن سنين طويلة يؤمن أنه من واجبنا أن نطيع الله وأولي الأمر منا. وعندما أراجع التاريخ من مئات السنين حتى هذا اليوم, وأرى من كانوا أولي الأمر منا وأطعناهم راضخين.. أتساءل يا سيد حقي عن مسؤولية هذه الآلهة التي ضربتنا بهؤلاء الخلفاء والملوك والسلاطين وحتى من تسموا رؤساء إلى الأبد. كما أتساءل ـ بــجــد ـ إن لم نخلق منذ البداية بجينات عبيد أغبياء, حتى رضينا بكل هذه الغيبيات الدينية وهؤلاء الحكام والسلاطين... ولك مني أطيب تحية مهذبة.
أحمد بسمار مواطن عادي بلاد الحرية الواسعة


2 - كفى مهازل باسم الخالق
علي سهيل ( 2010 / 12 / 19 - 09:15 )
تحياتي واحترامي لك
من اين اتي حد الجلد للملابس الغير محتشمة؟؟؟ وما مواصفات الملابس الغير محتشمة؟؟ وماذا قال عمر للجارية عندما تشبهت بلبسها بالحرائر؟؟ نلاحظ حد الزنى لم يطق إلا نادرا من عهد الرسول إلى يومنا هذا، وطبق فقط في حالات اعتراف الانسان على نفسه. فاما الوقعة لم يستطع احد اثباتها لصعوبتها، وايضا ممنوع الظن بهذه الحدود لانها تقام على من ظن بدون اثبات لاربعة شهود عدول، اما حد اللبس الغير محتشم لا يوجد له اصول دينية او اصول تاريخية انما فقط اصول سياسية، واللبس يجب فقط ان لا يشف ولا يصف، فالمرأة التي شهدناها على التلفزيون كانت مرتدية زي الحشمة ولم يظهر شعرها إلا عندما كانت تتلقى السياط الموجعة؟؟
السودان مساحتها 2.5 مليون كيلومتر مربع، ارض خصبة والمياه متوفرة، وفي حال زراعة فقط الجزء الصالح طبيعيا للزراعة ينتج ما يكفي لاطعام الامة العربية جمعاء، ونلاحظ بانه يوجد مجاعة في هذا البلد الذي لا يتعدى عدد سكانه 25 مليون نسمة.
مشكلة الانسان العربي بالحكام الذين يستغلون الدين لاستمرار في الحكم وتلهية واستغلال العامل النفسي الديني لتمرير سياسات التجهيل وضرب كل من هو معارض باسم الخالق؟؟


3 - شكرا أيها المبدع
عدلي جندي ( 2010 / 12 / 19 - 12:22 )
لباس غير محتشم تعاقب بالجلد ، ومن أباح العري عقوبته ...!؟ حكامنا أيضا من صنف آلهتنا يقومون بتعريتنا أمام العالم ومع تجويع وظلم شعوبهم...؟لجوء سياسي .. لجوء ديني .. هروب من إضطهاد ..سرقة أقوات الشعوب ولايحاسبهم أحد علي ما يفعلوه ؟إنهم آلهة شعوبهم يعرون شعوبهم من كل كرامة ولا يجلدون ويسرقون ثروات شعوبهم ولا تقطع أياديهم.. أنهم مرآة آلهتهم


4 - لا ثقافة وجلدوهن
سهام فوزي ( 2010 / 12 / 19 - 12:49 )

ما هو شكل المجتمع الذي يقبل بثقافة واجلدوهن واضربوهن ،هل هو مجتمع سوي أم ماذا ،المرأة الابنة والأخت والزوجة والأم ولن أقول الحبيبة والصديقة فهي من المحرمات هل هذا هو التكريم الذي تستحقه
أترك الإجابة لكم


5 - هل امرربهم آدم وحواء بتغطية سويآتهما؟
ميس اومازيــغ ( 2010 / 12 / 19 - 18:14 )
ايها الأستاذ المحترم تقبل تحياتي/ استغرب من افكار اتباع خرافات محمد الذين همهم هي الأنثى وعينهم على الأنثى يحاولون بكل طرقهم الشيطانية تكفينها وهي على قيد الحياة لسبب يدعونه هو خوفهم من غوايتها وافتتانها لهم في حين ان كبيرهم قال في كتابه ان ربه خلق آدم وحواء من تراب كالصلصال وسواهما بيديه افلا ترى يا استاذ ان ربهم هذا سوى بيديه ذكر الذكر وجهازالأنثى؟ افلا ترى يا استاذ ان ربهم هذا لم يامرهما بتغطية سويآتهما وانما هما اللذان فعلا بعد خطيئة خرافات محمد؟
فلماذا يلزمون مخلوق ربهم بلباس خيمة وربهم لم يسبق ان فعل؟
على كل حال يجب الا نجاريهم في خزعبلاتهم انهم يحاولون ان يحولوا مسار العقلاء بعد ان تبين الخيط الأبيض من الأسود لهم واندفعوا يطالبون بالجنة على ألأرض وهو ما يخيفهم و يهدد مراكزهم كنصابة ومحتالين.
يجب فظح هذه العقيدة امام شعوب العالم وان كان غير المسلم يعلم علم اليقين انها عقيدة متخلفة مهددة للأستقرار العالمي.
تقبل تحياتي


6 - راي
ابو االعتاهية ( 2011 / 11 / 15 - 19:43 )
اقول لميس اومازيغ هي وامثالها لا يجيدون الا النخير ومتى كان العري والتبرج والسفور تقدما وتحضرا يا ادعياء الحضارة كما أن الستر والحشمة شيء فطري فبعض الكائنات الحية التي لها ذيل تترك ذيلها مرتخيا خشية ظهور عورتها فما بال البنات ان كن عاقلات يرضين بر ويعرين انفسهن متىكان كشف الاست حضارة وتقدم يا للعار وأي حضارة جلبها العلمانيون الذين ملؤوا الأرض فساد وقتلا للأبرياء يقترفون


7 - الى المسمى ابا العتاهية
ميس اومازيغ ( 2011 / 11 / 16 - 12:38 )
يا رجل تقبل تحياتي/لقد قولتني ما لم اقله فهل وجدت ما يشير الى العري في تعليقي. اراك تقفز من المقلاة.ان رايي يا رجل يخص الحرية الشخصية لا آمر ولا ناهي باسم الدين.الدين لربك والوطن للجميع.ثم اليست الذاة ملكا لصاحبها ام هي ملك لغيره يتصرف فيها وفق هواه كفانا وصاية اننا رشداء بل ان من يحاول فرض شيء على الغير لا يطيقه انما لغرض في نفسه اتريد ان اتصرف كما ترغب انت حتى احصل على رضاك ؟اليس هذا مرضا نفسيا يتعين معالجته؟
هل رجعت شياما الى الوراء لتلاحظ سبب تغطية الأنسان لنفسه؟ هل كان ذلك لستر السويآت ام لأتقاء الحر والبرد؟ كفانا خرافات اننا ابناء الألفية الثالثة. لقد اكل امثالك باسم الدين طيلة 1432 سنة وما يزالون يرغبون في ادامة فعلتهم الغير مشروعة هذه لكن وبفظل ما حققه اخونا الأنسان من تقدم في كل المجالات تبين الخيط الأبيض من ألأسود لتراهم يولولون ويهرولون كحمر مستنفرة
تقبل تحياتي

اخر الافلام

.. لماذا لا تكتمل المائدة الليبية إلا بـ-خبز التنور-؟


.. -القبة الحديدية-.. درع إسرائيل لحمايتها من الصواريخ


.. مقتل 35 شخصاً في غزة و5 في إسرائيل في القصف المتبادل بين قطا




.. نائب وزير الدفاع السعودي يزور العراق وسط مساع لتحسين العلاقا


.. أفغانستان.. طالبان تسيطر على منطقة قريبة من العاصمة كابول