الحوار المتمدن - موبايل


هل فجّر مبارك خط الغاز الذاهب لإسرائيل؟

نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)

2011 / 2 / 5
اخر الاخبار, المقالات والبيانات


لاشك بأن الرئيس المصري حسني مبارك، ونظامه، يعيشان حالة من المرارة واليأس والإحباط الكبير وخيبة الأمل الحقيقة الـ،Disappointment من الموقف الإسرائيلي والأمريكي، الذين قلبا له ظهر المجن، وتنكرت لكل خدماته الجليلة التي قدمها لهما، وذلك جراء موقفهما، ودعمهما العلني، لثورة الغضب التي اجتاحت الشارع المصري ووضعت الرئيس ونظامه في موقف لا يحسدا عليه، بعد خدمة مصر لمدة 60 عاماً كما قال في آخر خطاب له، كل ذلك يدفعه، وعلى نحو حقيقي، للانتقام من هذين البلدين، ورد الصاع صاعين لهما، قبل مغادرته الحتمية لقصر عابدين، المقررة رسمياً ودستورياً، وفي حال عدم حصول مفاجآت، في أيلول/ سبتمبر من العام الحالي، أي بعد تسعة أشهر من الآن، مغلقاً الباب، على ثلاثة عقود بالتمام والكمال، قضاها مطبقاً على رقاب وظهور الشعب المصري المسكين و"الغلبان".

ويشكل قطاع الطاقة، اليوم، عصب الحياة الاقتصادية، والاجتماعية، ولاسيما في أيام الشتاء القارص التي تجتاح المنطقة، ولا يوجد من ضربة مؤلمة ورمزية توجه لإسرائيل أكثر من قطع هذا الشريان الحيوي الذي يمدها بالدفء والحياة، عنها ، وهذا التفجير هو إشارة رمزية لضلوع إسرائيلي وأمريكي فيما يجري، أو على الأقل رضاعهم عنه، وهو قمة التنكر والتنصل ورفع اليد عن مبارك، ولا يوجد، حالياً، من له مصلحة حقيقية، والمستفيد الوحيد، في ذلك أكثر من الرئيس مبارك ونظامه وأزلامه الذين يتعرضون للملاحقة القانونية والاعتقال اليوم، وهو بذلك يضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، فكل شعارات الثورة لم تشر لا لأمريكا ولا لإسرائيل لا من قريب ولا من بعيد. ومن الجدير ذكره أن هذا الخط يمد إسرائيل بما 60 مليار قدماً ًمكعباً من الغاز المصري شبه المجاني لإسرائيلي، وفي ذات الوقت، يمد الأردن بما قيمته 8 مليار قدماً مكعب من الغاز، أي حوالي 8-9 أضعاف. فإسرائيل هي المستهدفة، وليس الأردن.

ولعل أول هذه "العصافير" هو تذكير الإسرائيليين بهذه الخدمة الجليلة التي يبدو أنهم قد نسوها في هذه المعمعة وفورة خلع الطاغية، كذلك الإساءة في ذات الوقت، لثورة الشعب، ودائماً بغض النظر عن تبيان بعض الملامح والتوجهات"الإخوانية" التي ظهرت لها حتى الآن، والإيحاء بهوية "إرهابية" ما معادية لإسرائيل والغرب بشكل عام ومحاولة تخويف الدوائر الغربية والإسرائيلية من توجهاتها المستقبلية، وبالتالي التوقف عن دعمها وتفشيلها بشكل ما، وعلّ تلك الدوائر، والتي خرجت بتصريحات بالجملة ضد مبارك، تغض الطرف، وهذا أحد "العصافير" الأخرى، عن قرارها المبرم بـ"إنهاء خدمات" الرئيس العجوز وإقصائه عن قيادة الشعب المصري وإعادته للخدمة من جديد، فما يجري ليس ببعيد عن الأيدي الخفية للدوائر الغربية المعروفة، التي تشرف على "دبيب" النمل في المنطقة، فما بالكم بمصير بلد رئيسي في المنطقة مثل مصر قلب الشرق الأوسط "القديم" وحتى الجديد؟ كما أن هذا التفجير في هذه الساعة بالذات، وهذا الحدث المرتبط بالطاقة، الذي يثير حفيظة الغربيين جداً، (حين يسمع السياسي الغربي بالغاز والطاقة يضع يده على قلبه)، قد يصرف الرأي العام الغربي قليلاً عن الضغط على نظام مبارك وإجباره على التنحي، ويخفف الضغط الإعلامي المتزايد على شخصه وعلى نظامه باتجاه آخر، وإشعار الغرب بماهية الأخطار المحدقة فيما لو أفلت زمام الأمور وعمت الفوضى، وكان قرار سحب جنود الأمن المركزي والشرطة، والذي أفضى إلى حوادث قتل وسلب، أحد دلالات هذا التوجه والتفكير الجنوني والشيطاني لنظام دموي مستبد لا يفكر إلا بالبقاء ولو على حساب بقاء وحياة وأمن جميع المصريين.

لا مصلحة لأحد باستعداء الغرب وإسرائيل مثل مبارك اليوم، وخاصة من قبل قوى الثورة التي تحبو في أيامها الأولى وبحاجة لدعم من الجميع. هل تبقى أي هامش للرئيس المصري للمناورة، والانتقام، أم أن الوقت قد بدأ ينفذ على نحو متسارع وبطريقة دراماتيكية ومثيرة؟ وهل بإمكانه فعلاً توجيه لكمات أخرى موجعة لأمريكا وإسرائيل، على غرار هذه، في هذا الوقت المستقطع الذي بات يلعب به، وهل ستعطيه الدوائر الغربية، أي وقت إضافي لتعديل نتيجة المواجهة، كي يخرج بها بأقل قدر ممكن من الكرامة ، التي بذلها، وسفحها، على مدار ثلاثين عاماً من التنازلات، والارتهان لأمريكا ولإسرائيل؟ وهل هناك من أية ضربات موجعة يوجهها لأصدقائه السابقين انتقاماً منهم ربما، فيما تبقى لديه من وقت، وقدرة على الحركة، هذا إذا توفر لديه أي منها على الإطلاق؟

إنها الدروس القاسية والمرة وقوانين الفيزياء السياسية، التي لا تخطئ، البتة، التي لم يحفظها، عبر التاريخ، ولم يتعلمها كل الخونة والطغاة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - اكيد
مازن البلداوي ( 2011 / 2 / 5 - 17:55 )
الأخ العزيز نضال
ومن له مصلحة غير مبارك بتفجير الخط؟؟ الم تسمع بتفجيرات الخطوط المتعددة والمتنوعة في العراق؟؟؟

تحياتي


2 - مغالطة
جمانة عبد الحق ( 2011 / 2 / 5 - 20:44 )
أنا على ثقة تامة بأن الكاتب يعلم تماماً أن إسرائيل تناصر حسني مبارك وبشار الأسد وكانت قد ضغطت على الولايات المتحدة للإبقاء على بشار الأسد عندما طالبها وليد جنبلاط بانهائه وهي اليوم تضغط على الكونغرس الأميركي لأجل الإبقاء على نظام مبارك
فلما المغالطة ؟؟ سيقلع عنك القراء إذا ما استخدمت المغالطة


3 - لماذا تزيف موقف اسرائيل؟
ثائر المجدلاوي ( 2011 / 2 / 5 - 20:45 )
بعد التحية
لا ادري من اين تستقي الاخبار يا نضال؟ فاسرائيل تستجدي الغرب لانقاذ حكم مبارك, ولم تقف بجوار الثورة ضد مبارك, وهي اكثر الدول قلقا على رحيل مبارك, وانا لا افتري على اسرائيل ولكن عد الى الصحافة الاسرائيلية وتصريحات نتنياهو وبن اليعزر التي تؤكد وقوف اسرائيل الى جوار مبارك وليس ضده, كما ان الولايات المتحدة بدا يتغير اليوم موقفها وعادت للانحياز لمبارك
كفاك تلفيقا للوقائع لتمرير موقف معين يا نعيسة


4 - اليوم أوافقك
محمد علي الحلبي ( 2011 / 2 / 5 - 21:23 )
كثيراً ما أخالف نضال
لكنني اليوم أوافقه
ليس من مصلحة الثورة أن تفجر هذا الخط اليوم
وأغلب الظن أنهم حال استلامهم السلطة سيوقفوا اتفاقية الذل والإذعان المباركية ببيع الغاز بربع ثمنه!!؟؟ وهي من عجائب الدنيا، سيوقفوها بالأصول وبالحسنى

إن تفجير الخط هو ليبرز أن الإسلاميين وهم لم يستلموا السلطة قد بدؤوا بالتفجيرات والإرهاب وضرب مصالح إسرائيل، فما بالكم حين يستلمون السلطة؟؟؟ فأسرع أيها الغرب وإسرائيل لإنقاذ الحليف غالي الثمن
هذه الحيلة لم تعد تنطلي على أحد خصوصاً بعد أن رأينا كيف أخذ الإسلاميون الهرولة للحاق بركب ثورة الشباب المباركة البعيدة عن التزييف الديني

وللأخت جمانة، هذا لايتعارض مع ما ذكرتيه، وهو أيضاً صحيح


5 - الزميلة العزيزة جمانة
نضال نعيسة ( 2011 / 2 / 5 - 21:49 )
ا تحية طيبة. لا أعتقد أنك تحاولين إلقاء أية نكتات من خلال تعليقك هذا وإن كانت نكتة فعلاً فإنها لا تضحك أبدا ولكنها تظهر سطحية في التحليل وإلا لاعتبرنا أن تصريحات جنبلاط في الفترة الأخيرة لصالح سوريا والمقاومة تصب في نفس سياق تحليلك هذا ولا أعتقد أيضاًوبنفس السياق أنك تقصدين القول بأن جنبلاط في موقع يملي على الولايات المتحدة سياساتها ويوجهها كما يريدفعندها ستصبح النكتة أكثر مرارة وإضحاكاً أما إذا كانت الغاية هي المناكفة لمجردالمناكفة فتلك قضية أخرى تماماً يا عزيزتي لقد هددت الولايات المتحدة فعلا بغزو سوريا، ودخلت أكثر من مرة وقتلت مواطنين سوريين على الحدود وسحبت سفيرها لمدة خمس سنوات، وقامت إسرائيل بأكثر من عمل عدواني عسكري ذهب ضخيته مواطنون وخسائر مادية سورية، ولا أعتقد أن هذا في باب المزاح والتمثيل والحلف إلا إّذأ كان أيضا من باب التفكير السطحي أعلم تماما أنها تناصر مبارك من خلال الزيارات المتبادلة والحلف الاستراتيجي ووقوف مبارك مع إسرائسل ومصالحها وحصار غزة، وصدقت في ذلك يا جمانة، لكن لم تقولي أو تبرهني لنا بأنها صديقة للنظام السوري. نرجو التوضيح وتنوير القراء لو تكرمتي. لك تحيتي.


6 - ثائر المجدلاوي
نضال نعيسة ( 2011 / 2 / 5 - 21:57 )
تحية طيبة يا زميلي العزيز معظم ما يكتب في الصحافة هو موجه ومدروس لتوجيه الرأي العام ومكتوب لمن هم مثلك ممن يصدقونه تنطلي عليهم تحليلاتها. أنا لي وجهة نظري في الموضوع ومن حقي أن أطرحها ولست ملزما بأية وجهة نظر أخرى وإذا كنت أنت تريد الأخذ بها فذلك حقك الذي لا أنازعك عليه ولكن لا تنازعني بنفس الوقت على حقوقي وتجبرني على التفكير كما تريد وأريدك أن تعلم قانوناً رئيسياً في السياسة والإعلام، صدق نصف مما ترى، ولا شيء مما تقرأ وتسمع، فلكل مما يظهر على السطح هناك حقيقة ووجه آخر، وما هو فوق الطاولة، هو غير ما تحت الطاولة، ما يحكى علنا هو غير ما يهمس به في السر ووراء الجدران المغلقة، وكثير مما يسرب من أخبار هي من دوائر أمنية وجاسوسية واستخباراتية وليست لا صحفية ولا إعلامية ولغايات مدروسة يتلقفها بعض المساكين والبسطاء وهي غالبا ما تكون لوجه الشيطان وليست حتى لوجه الأصنام.
تحيتي ومودتي


7 - الزميل مازن
نضال نعيسة ( 2011 / 2 / 5 - 21:59 )
شكرا على التعليق والمرور والاهتمام وقد اثبتت وثائق ويكيكليكس ان المالكي وشلة الزعران والقتلة والصديريين هم من قتلوا نصف الضحايا في العراق ان لم يكن كلهم . وتحيتي ومودتي القلبية


8 - محمد علي الحلبي
نضال نعيسة ( 2011 / 2 / 5 - 22:06 )
تحيتي لك أيها الزميل العزيز وشكرا على عدم المخالفة وهذا يظهر امكانية إيجاد نقاط مشتركة بين ألد الخصوم والأعداء إذ في الساسة لا يوجد عداوات دائمة ولا صداقات دائمة ولكن هنالك مصالح دائمة كما علمنا المغفور له بإذن الله ماكيافييللي رحمه الله ونحتسبه من الصالحين والأولياء عن آلهة السياسة وعبدة الدولار من بني العربان وسكان مدن الملح والرمال
كل البلطجة والإرهاب والزعرنة هي ماركة مسجلة باسم الأنظمة العربية يا صديقي فلا أحد يتجرأ على الفجزر والموبقات سواها فهم يقتلون ويعربدون بدم بارد وبلا حساب
ولعلمك والبشرى لك ستحصد ثعالب الأسلمة ثمار هذه الثورة وستعود مصر ألف سنة للوراء، فلا تفرحوا كثيرا، وإن غدا لناظره قريب..
مودتي ومحبتي


9 - الله لايسمع منك
محمد علي الحلبي ( 2011 / 2 / 6 - 07:45 )
الله وملائكته لا يسمعوا منك
وأملنا ألا تتوسخ ثورة مصر باللحى والدشاديش القصيرة والنقاب والولاء والبراء وفتاوي الأزهر المخجلة، وكذلك أن تتخلص من التبعية

وإن حصل ما تتوقعه، فمعناه أن أمة بني يعرب -إسلام ليمتد لن تتعلم إلا عبر ارتكاب الخطأ القاتل وتكراره لمئات السنين

إن سرقة الثورات أمر معروف عبر التاريخ، وعسى أن تكون هذه الثورة استثناء
تفاءل يا نضال
وإن خسر رهانك، وأظنك تتمنى أن تخسره، فالعقبى بعد ذلك لكل الدول العربو-إسلامية
وإلا فعلى الدنيا السلام


10 - استقراء ليس الا
المهندس كاظم الساعدي ( 2011 / 2 / 6 - 08:44 )
اخي انت تقوم بالاستقراء عن بعد بما يعني التنظير وكم كنت اتمنى ان تكون واقعيا وتستجدي واقعة مماثلة لارض تحت قدميك ارض تعيش بها ترتحل بين الدول وتكرر مايقال على السن الكل ليس الا اي لاجديد وعندما يكتب الشخص باللاجديد فهو يعوم في بحر السراب ويضن نفسه السندباد يكتب اسطورة ومغامرة
الشجاعة اليس لها معنى في كتاباتك تجرا على الولوج في اغوارها ولا تنظر على بعد لدول خرافية مصر تونس كرة القدم اليس لك جراة لتكون ندا لاحد اليس لك انداد ام انك اقل من هذا الكتابة في هذا الزمن تحتاج لأبطال وليس الى حكواتيه لايقووا الا على شرب الشاي والقهوة
سواء ان كان جلاد مصر فرعونها فجر الانبوب او غيره ليس بجديد الدلالات ليس في التنظير بل في تبئر الحقائق مللنا سماع اسطوانة سفسطائية مقيتة اسمها التكرار والتكرار لو نفع لنفع ؟؟ابو صابر؟؟واقعية منطقية تجارب من ارض تعيش بها


11 - وماذا عن سوريا ؟؟؟
عبدالقادر برهان ( 2011 / 2 / 6 - 09:28 )
انني اميل الى الاقتناع بان النظام المصري لجأ الى تفجير هذا الخط وقد يلجأ الى غلق
قناة السويس نكاية بمصر التي ترفضه والغرب الذي بدأ يتخلى عنه ,,,ولكن ما يلفت
الانتباه ياسيد نضال انك لم تعلق على الوضع السوري مقارنة بما يحصل في مصر
فالاخبار تشير الى رفض الشارع السوري ا لاستجابة للدعوات التي اطلقت من خلال الفيسبوك
والانترنت للخروج الى الشوارع والتظاهر ضد النظام ؟؟ كما ان المعارضة السورية لم
نسمع لها صوتا ؟؟؟ فما هو تحليلك لذلك هل ان هذا يعني ان النظام السوري افضل من غيره
من الانظمة العربية وان العائلة الحاكمة تحكم بالعدل والقسط وليس هناك فساد او استغلال
للمراكز في سوريا ,,,ارجو ان اقرأ لك عن هذا الموضوع مع شكري

اخر الافلام

.. شهادات حية على مجزرة مخيم الشاطئ والتي سقط فيها 8 شهداء


.. نتانياهو يتوعد حماس بضربات موجعة


.. واشنطن تدعو لاستئناف مفاوضات سد النهضة على وجه السرعة




.. شاهد| كتائب القسام تبث صورا جديدة تظهر إطلاق صواريخ من قطاع


.. إيرلندا.. قراصنة الفدية يشلون النظام الصحي