الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ارحل, -مراتي واحشاني-

عبد الله بوفيم

2011 / 2 / 9
كتابات ساخرة


كان هذا أجمل شعار مرفوع في ميدان التحرير في القاهرة, كتعبير صريح واستعجالي لطلب رحيل الرئيس مبارك. الزوج صريح وواضح وهزلي في نفس الوقت.
أراد أن يقول لمبارك إرحل اليوم قبل غد, والأفضل أن ترحل صباحا قبل المساء, لحاجتي يا مبارك لزوجتي التي اشتاقت إلي واشتقت إليها. لا ترغمني على الخروج من ميدان التحرير لتلبية رغبة زوجتي, قبل أن أراك راحلا.
الزوج وجه العديد من الرسائل في إعلانه الذي كتبه بخط يده على ورق مقوى مستعمل من قبل. أول الرسائل هي أن الشوق للزوجة أكبر بكثير من أية مطالب سياسية, فالزوج يطلب الرحيل مخافة أن يرحل هو من ميدان التحرير لتلبية رغبته.
ثانيها هي تشجيع الشباب المتظاهر على كسر حواجز الحياء الزائد, وتبليغهم رسالة جد مهمة, إنها التسريع بالزواج, وعرف الميدان حفل زواج شابين, وشهد وحضر زواجهما المليون مصري من المتظاهرين.
لقد كان الشعار المرفوع في الميدان خير موعظة, وخير مجلد ألف في سنة 2011 رغم أن المجلد هذا يتكون من كلمات ثلاثة, لكن المكان والزمان حول الإعلان إلى قيمة مجلد كامل يتكون من أكثر من فصل.
الشباب المتدين, مرغب دائما في الزواج, والفتاة المصرية كسرت حواجز الأعراف وفتح أمامها الباب واسعا لطلب حقها والجهر به, في الحصول على زوج تشاركه الحياة.
في نفس السياق, تجرأت بل وصاحت عانس تونسية تتجاوز الأربعين, معلنة غضبها على النظام التونسي, لكونه حرمها من حقها في الزواج, ولم ييسر لها سبل الزواج. العانس وهي للإشارة محجبة, طالبت الغنوشي أن يجد لها زوجا, واعتبرت ذلك أسمى ما تطلبه من حقوق.
إعلان الزوج المصري, ونداء العانس التونسية فتح باب الرجوع للشرع الإسلامي في ما يخص الزواج.
لقد كانت المؤمنات في عهد النبوة والخلافة الراشدة والملك العضوض, يبدين رغبتهن في الزواج مباشرة, بل كانت المؤمنة تعرض نفسها على من تتوسم فيه أنه سيقبلها زوجة. كما كانت المؤمنات يطلبن من قادة الجيش ومن القضاة, أن يجدن لهن أزواجا, ولم يكن القادة والقضاة وكذلك العلماء يتوانون عن تلبية طلب المؤمنات.
قال الله تعالى ) وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ( الأحزاب5.
الذي يستفاد من هاتين الآيتين, هو أن المؤمنة يمكنها أن تهب نفسها للرسول صلى الله عليه وسلم, وليست في ذلك معابة, بل لها سند شرعي حبب ذلك الأمر.
وعليه فيمكن اعتماد الآيتين ليس لتحبيب هبة النفس من المؤمنات للمؤمنين, بل عدم الحرج في عرض الفتاة نفسها على من ترى في نفسها ميلا نحوه, وتراه قادرا على الزواج بها, وتتعهد له بتيسير أمر زواجها منه.
لقد خطت الشعوب العربية خطوات جد مهمة سياسيا واقتصاديا, وحركت المياه الراكدة, وأيقن الحكام وسدنتهم أن العرب لم يعودوا يحتملون ضغطا زائدا وأنهم مستعدون للموت.
الدليل اتضح جليا في مصر وتونس, حيث يقدم الشباب بصدور عارية على الجنود والأمن المسلحين بالرصاص, غير آبه وغير خائف, ولا يجد الجبناء سبيلا إلا قتل الشباب العربي الشجاع.
وجب أن تخطو الشعوب خطوة مهمة في الميدان الاجتماعي ويلعنوا القوانين التي تحرم الزواج وتعسره ويلتزموا الشرع في الزواج ولا شيء غير الشرع.
لا يعقل أن يكون المسيحيون واليهود داخل الدول العربية محتفظين بخصوصياتهم الدينية في الأحوال الشخصية, في حين يفرض على المسلمين الذين هم أغلبية في دولهم, قوانين الغرب.
من باب المساواة والمنطق أن يحضى المسلمون في دولهم بنفس الحقوق التي يحصل عليها أهل الكتاب الأقلية لدينا.
وجب على المسلمات المؤمنات أن يبدين سعيا حثيثا لكسر القوانين المعارضة للشرع في ميدان الأحوال الشخصية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - يا حاج عبد الله
ابراهيم المصرى ( 2011 / 2 / 9 - 04:07 )
آلم ترى فى هذه الثوره غير هذه اللافته كى تبنى عليها هذا المقال؟
ليس غريبا عليك ان يكون جل تفكيرك فى هذا..ليس فقط بل حولته بفكرك كعلاج اكسيرى لمشاكل العنوسه...ايضا اظهرت عنصريتك الفجه للتفريق بين الاديان..بجد مكانك ليس فى هذاالموقع ...لذا اطالبك بالرحيل كما نطلب برحيل رأس النظام


2 - القضية اعظم من ذلك
وسام يوسف ( 2011 / 2 / 9 - 13:59 )
بل ان هذه اللافتة ستكون حافزا على اجتياح الاسلام للعالم الغربي
كيف ؟ ساشرح ذلك
مظاهرات المصريين الشغل الشاغل لوسائل الاعلام الغربية اليس كذلك
وسيتساءل ملايين المشاهدين عن معنى اللافتات التي يحملها المتظاهرون
وعندما سيخبرونهم عن لافته مراتي واحشاني سيصدم المشاهد الغربي
فعندهم لايشتاق الازواج لزوجاتهم
لذا سيحاولون معرفة هذا الدين الذي لايطيق فيه الزوج فراقا لزوجته
فيدخل الغربيون في الاسلام افواجا
الله اكبر


3 - الشكر للمعلقين
عبد الله بوفيم ( 2011 / 2 / 9 - 21:09 )
بالنسبة للأخ إبراهيم المصري, أقول من حقي أخي أن أرى في ميدان التحرير ما يحلو لي, وأن أحلل كيفما أشاء, وبالطبع لن تكون مثل مبارك الذي يريد أن يكون شعب مصر كله لون واحد
لم أطالب كوني كمسلم إلا بالمساواة في الحقوق مع غير المسلمين وفوق تراب دولنا الاسلامية, ولست عنصريا إن طالبت بالمساواة يا إبراهيم
أما دعوتك لي بالرحيل من موقع الحوار المتمدن فهي أخرى دليل على ضيق صدرك وعدم استعدادك لقبول الآخر
أما وسام يوسف فهو الآخر هزلي في تعليقه وضحكت حقا ضحكة فرح وسرور من تعليقه التهكمي المشوق, إنك تستحق الشكر والتقدير, وأظيف أن ما قلته تهكما يمكن ومن حيث لا تعلم أن يكون حقيقة فالمسيحيون لهم قلوب حساسة جدا, وربي عزل وجل قال عنهم أنهم إذا سمعوا ما أنزل الله ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق
لذلك يمكن أن يكون تعليقك بشارة حقيقية
عموما بوركتما أيها المعلقين, واصلا التعليق وأود لو تفيداني أكثر وأكثر


4 - اقتسام الفروج بدل اقتسام الثروة./العقل الكبتي
اوشهيوض هلشوت ( 2011 / 11 / 8 - 13:52 )
هل هدا مقال في السياسة او في فقه النوازل ...؟
الناس ضحت بحياتها من اجل الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية وليس من اجل الفرج وتعدد الزوجات واكثار القطيع تيمنا بقوله( تناكحوا تكاثورا اني ....)
باختزالك (الثورة) في البعد الجنسي النكاحي (وليس العاطفي) تبخس الانسان ((المسلم))) وتبقيه في مرحلته البيولوجية /الحيوانية(اكل -نوم-جنس) وتكون بدلك قد اصطففت الى جانب ((قائدالثورة))الدي قدم للشعب الليبي -تعدد الزوجات-كاكبر هدية للثوار ........هههههههههههههه......بئس التفكير وبئس المصير

وسلام على العقلاء........

اخر الافلام

.. فيلم عن حياة -مايكل جاكسون-.. والبطل ابن شقيقه


.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟




.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة


.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ




.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية