الحوار المتمدن - موبايل


انقلاب عسكري ، ولكن بدهاء ...؟

مصطفى حقي

2011 / 2 / 18
اخر الاخبار, المقالات والبيانات


نعم انه انقلاب عسكري وبدهاء سياسي ماكر استطاع أن يسيطر على الملايين وهم يعتقدون انهم قد استولوا على السلطة ، وانهم في طريقهم إلى سلطة مدنية لتحقيق هدف ثورتهم ، وان زعيم هذا الانقلاب هو كبير السن ويتمتع وحاشيته بذكاء خارق ، خطوتهم الأولى في الثورة كانت بالدخول إلى الشارع عن طريق طرد قوات الأمن الداخلي وتحجيمهم والتقرب من المتظاهرين بالعناق والتقبيل والسماح للمتظاهرين بالصعود على ظهر الدبابات تحت أهداف الكاميرات الإعلامية ’ وعندما تأكد لحركة الجيش السيطرة على الشارع ، أزاحت رئيس الجمهورية بمسرحية أخرجت بشكل متقن وتاريخي ، حيث سمعنا جميعا برحيل الرئيس وعائلته إلى شرم الشيخ ، ثم ظهور نائبه سليمان بخطاب التنحي نيابة عن المتنحي ، وكان بإمكان أن يقوم الرئيس بالذات بتقديم استقالته معتذراً من الشعب ، وانه بالنتيجة يخدم وطنه .. ولكن خطة الانقلاب الذكي رُسمِت بهذا الشكل الرائع والسريع لتفرح الجماهير ، وتهتف وتصفق وتزغرد وترقص فرحة مبتهجة لزوال الطاغية ، ولتقع من ( تحت الدلف لتحت المزراب ) بحكم عسكري متمكن (مئة بالمئة) وعلى عينك يا تاجر وعسكرية دبّر راسك .. والشعب المصري مخدوع مخدوع ياولدي ...!؟ وحتى هذه الدقيقة مصدق وعود السلطة العسكرية بالتبديل والتغيير وإلغاء مواد وتعديل بعضها ، وتهنئ بعضها البعض ، وللأستاذ نادر قريط عبر مقاله : كابوس الثورة المضادة شك في أن الرئيس المُرحّل وأسرته لازالوا يمارسون نفوذهم وهو يلاحظ ما يلي 1ـ تلكؤ وتلويح بالهراوة مع إذعان غرضه إمتصاص غضب الشارع. مع بقاء الحكومة المباركية برموزها السابقة، إضافة لمؤسسات تمثل صُلب النظام كالمخابرات وأمن الدولة..إلخ
2ـ فضّ إعتصام ميدان التحرير قسرا، وذلك لشطب رمزية المكان وإلغاء حسّي لديمومة الثورة
3ـ حديث الخونتا العسكرية (والسيدة كلينتون) عن إصلاحات ووعود ببناء عملية سياسية ديمقراطية، هي محاولة لكسب الوقت وإجراء جراحة تجميلية لوجه النظام السابق وتمريربعض عمليات الترقيع وتبديل القبعات، وإضاعة الوقت في تعديلات دستورية كان قد أقرّها الرئيس المرتحل
4ـ إصرار الخونتا العسكرية على قانون الطوارئ تأكيدٌ على بقاء الهراوة الغليظة وممارسة القمع والإعتقال العشوائي لفرض الأجندة القادمة
5ـ تركيز الميديا على حرق معنوي لشخصيات بذاتها ومنع سفرهم وحجز أموالهم. جزء من خطة البحث عن أكباش فداء لتمييع أهداف الثورة التي ترمي إلى إقتلاع النظام برمته
6ـ حديث الميديا عن غيبوبة الرئيس السابق وكآبته وإمتناعه عن تناول الأدوية، إستدرار للعطف وتأكيد لغيابه من المشهد بما يجافي الحقيقة.
7ـ طلب الحكومة الحالية من بعض الدول تجميد أرصدة بعض المسؤولين الكبار (بإستثناء مبارك وأسرته) دليل قاطع على أن الأسرة وحاشيتها من المؤلفة جيوبهم لازالت تمسك خيوط اللعبة (تم) بينما الدكتور شاكر النابلسي يذهب إلى حصول انقلاب عسكري وأقتطف من مقاله ... مصر: ثورة أم انقلاب عسكري؟
: - كثير من السُذَّج والبسطاء في الشارع المصري والعربي عامة، يرفضون بعض التحليلات السياسية، التي تكشف عن قوة وتأثير وسيطرة الإخوان المسلمين على الشارع المصري في المظاهرات الأخيرة، التي انتهت بعزل ضابطين سابقين (حسني مبارك، وعمر سليمان) وتثبيت ضابط آخر وهو محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة (وهو يذكرنا باللواء محمد نجيب). وتولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحكم في مصر( وسوف يتبين لنا من هو الرئيس الحقيقي من هذا المجلس) علماً بأن ذكاء الإخوان بلغ حداً، قال معه عصام العريان في مؤتمره الصحفي (9/2/2011) بأنهم "يخشون من انقلاب عسكري." في حين أنهم هم الذين دفعوا الشارع المصري إلى هذا الانقلاب، بسبب تعلية سقف المطالبات، من تعديل بعض مواد الدستور (المادة 76، 77، 88، 93، و189) وإلغاء المادة 179 الخاصة بقانون الطوارئ، والتحقيق في حالات الفساد المالي والسياسي، إلى أن وصلوا إلى المطالبة بتنحية مبارك، علماً أن مبارك كان قد نحّى نفسه، عندما تنازل عن معظم صلاحياته كرئيس إلى نائبة عمر سليمان. مما دفع الجيش إلى التفكير فعلياً وجدياً بالاستيلاء على السلطة، سيما وأن مبارك قد اختار عمر سليمان (اللواء السابق في الجيش ورئيس الاستخبارات) نائباً له. وكان طنطاوي أو أحد قادة الجيش المصري يطمعون بهذا المنصب. وقيل في حينها أن الجيش شعر بشيء من الامتعاض، وامتنع عن كف المتظاهرين المتدفقين على ميدان التحرير، ومجلس الشعب، ومبني رئاسة الوزراء، وأخيراً قصر العروبة، حيث كان يقيم مبارك وعائلته، بعد أن سبق للشرطة أن كفَّت يدها عن الشارع. وهو ما يخفي خلفه صورة، أن ما حدث في مصر هو انقلاب عسكري من نظام جديد بدأ من الشارع إلى الثكنة العسكرية على عكس الانقلابات العسكرية في ماضي أيام العالم الثالث، التي تبدأ من الثكنة العسكرية بخروج الجيش، وتنتهي في الشارع حيث مظاهرات الفرح والابتهاج.( انتهى) في كل الأحوال وراء الأكمة ماوراءها والواقع لا يبشر بالخير وفي كل الأحوال الليالي حبالى يلدن كل عجيبة ؟ ونأمل أن يخيب ظننا لصالح الشعب المصري ...؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - اللى متضايق منى يعمل زيى
محمد عبد الجواد ( 2011 / 2 / 18 - 02:19 )
ياريت الكاتب السورى مصطفى حقى بدلا عن محاولاته للتحقير من الثورة المصرية أن يحدثنا عن نظام الأسد فى سوريا و ما يفعله فى حق السوريين من قمع و إهانة للأدمية تتجاوز بمراحل كثيرة ما كان فى مصر بداية من حجب الإنترنت الذى كان سوريا تسجل فيه أعلى الدرجات إلى إختفاء الكثير من السوريين فى ظروف غامضة دون أن يجرؤ أحد على المطالبة بحقوقهم إلى المعارضة السورية التى تتحدث بالكامل من الخارج.


2 - من فوق وتحت الطاولة!!!,,,
أحـمـد بـسـمـار ( 2011 / 2 / 18 - 09:39 )
وأخيرا وجدت متشائما إيجابيا منطقيا, أكثر مني.
هذه الحقيقة الملموسة حتى هذه اللحظة مخيفة مرعبة يا أستاذ حقي.
هذا يعني ـ ورغم التحركات التي تخنق ـ في كل شبر أرض من المشرق والمغرب, سوف تنفجر كبالون طفل صغير.. وكل يعود إلى بيته..
ولم يتغير أي شـيء؟
أرجو من أعمق أعماقي يا صديقي الحكيم الواعي أن تكون مخطئا...
ولكنني حين افكر.. وأفكر.. وأتابع الأحداث.. لا في تونس ومصر وحدهما, ولكن في اليمن, في ليبيا, في البحرين, وحتى في سوريا وغيرها وغيرها...أن من يحرك أحجار الشطرنج.. أو بالأحرى لعبة الكراكوز, ليس من مصالحه العالمية البعيدة المدى رؤية أي تغيير جذري شامل.. تغييرات في قطع اللعبة وشخصياتها المتعبة.. ولكن ليس في نظام اللعب الذي يديره ويحركه من فوق وتحت الطاولة...
بــالانــتــظــار...لك مني يا أستاذ حقي أطيب تحية مهذبة.
أحمد بسمار مواطن عادي بلاد الحقيقة الواسعة


3 - صدقت لكن كم أتمنى أن تكون مخطئا !!
محمد بن عبد الله ( 2011 / 2 / 18 - 12:41 )
(((( وراء الأكمة ماوراءها والواقع لا يبشر بالخير وفي كل الأحوال الليالي حبالى يلدن كل عجيبة ؟ ونأمل أن يخيب ظننا لصالح الشعب المصري ...؟)))


أكتب تعليقاتي الواقعية والمتشائمة لكنني أفرح عندما يعترض عليها قراء الحوار ..فأنا أيضا أتمنى من كل قلبي أن أكون على خطأ رغم خروج الأفاعي من مخابئها وعودة القرضاوي لتهييج العامة وتوكيل طارق البشري بتجميل الدستور..


4 - الاخووووووووووان
مقران احمد ( 2011 / 2 / 18 - 12:54 )
قدم اليوم الشيخ القرداوي للصلاة وصلى الجميع وشبع ... ايها الحالمون بالدولة المدنية وبالحداثة الاخوان سيحكمون


5 - فيه أمل
المصطفى المغربي ( 2011 / 2 / 18 - 13:34 )

نعم إنه انقلاب واضح المعالم،تقوده المخابرات الأمريكية،،لكن خروج ثلاثة ملايين إلى ميدان التحريراليوم و إصرارهم على مطالب الثورة في حكم مدني ديمقراطي يقطع مع العهد البائد يجعلني أثق في شباب مصر و أكيد أن احتفالهم اليوم رغم الحضور القوي للإخوان كان احتفالا يوحي بأن الشباب لازال متيقضا و حريصا على بلوغ كل أهداف الثورة،،،
و أكيد أن الشعب المصري يثق في شبابه اليوم و لن يتخلى عنه،،،


6 - حذار يا شباب الثورة
ليلى ابراهيم ( 2011 / 2 / 18 - 13:57 )
كله محتمل الا الاخوان..مش نطلع من نقرة صغيرة ونقع فى دحديره على رأى المثل.اتمنى من شباب الثورة الحقيقى شباب الانترنيت ان يصحوا من المتسلقين عليهم .نريد حرية حقيقة وعدالة اجتماعية وكرامة انسانية..دولة مدنية ديموقراطية زى اوروبا.


7 - ما بين الدب والجب
نعيم ترجمان ( 2011 / 2 / 18 - 15:02 )
هل رأيتم الهيجان الديني في ميدان التحرير بالقاهرة هذا اليوم على قناة الجزيرة, بإمامة الشيخ القرضاوي الذي كان أول محلل لحسني مبارك, والذي أصبح اليوم رائد ثورة الجماهير الديني.
وكما قال المثل أتساءل : هل نهرب من الدب حتى نقع في الجب؟
الأيام القادمة سوف توضح لنا خفايا الأمور.


8 - أشم رائحة فأر
مجدي سعد ( 2011 / 2 / 18 - 16:37 )
سيدي الكاتب القدير والقراء الافاضل

نعم أشم رائحة فأر كما يقول الانجليز

العسكر يمسكون بزمام الامور

الوجوه لم تتغير إلا قليلا

بضعة كباش فداء كانت رائحتها قد فاحت حتي وصلت عنان السماء

قانون الطوارئ ما زال ساري المفعول

تعديل للدستور الفاسد وليس دستورا جديدا

لجنة التعديل رئيسها علماني سابق فسد وأصبح إخوانجي حاليا

بها عضو إخوانجي آخر معلن لا مواربه

شيخ الازهر يعلن ما مؤداه أن المادة الثانية من الدستور خط أحمر

القرضاوي (ليس مصريا الآن بل قطريا) يؤم صلاة الجمعة ومريدوه يرتبون له مشيخة الازهر بمساعدة وضمان قناتي الجزيرة والمستقلة

ولا كلمة بعد عن عائلة مبارك والمليارات الضائعه

ولا كلمة عن ترزي القوانين فتحي سرور

ولا كلمة عن صفوت الشريف

بل يقال أنهم ما زالوا في مكاتبهم؟؟

كلما تباطأت الحكومة كلما أمكن لهم تغطية خطواتهم ومحو آثار جرائمهم

نعم أود من كل قلبي أن نكون كلنا علي خطأ ولكن البوادر ليست مشجعة علي الاطلاق

وتحياتي


9 - بلطجية الاخوان
مجدي سعد ( 2011 / 2 / 18 - 17:22 )
قرأت في جريدة إيلاف الالكترونيه أن وائل غنيم أحد قيادي ثورة الشباب حاول إعتلاء المنصة في ميدان التحرير اليوم فمنعه حرس (بلطجية) القرضاوي وزبانية الاخوان وحالوا بينه وبين توجيه كلمة للميدان

خرج وائل من الميدان مغطيا وجهه بعلم مصر

إليكم أول بشائر ديموقراطية الاخوان

اليكم حرص الاخوان علي ثورة الشباب وقيادات ثورة الشباب

يا وكستك يامصر


10 - i wish you are wrong
sami sam ( 2011 / 2 / 18 - 18:58 )
i Really wish you Wrong but i am afraid you are right


11 - لن تفلح
حسنى عرفى ( 2011 / 2 / 18 - 19:30 )
لقد صدمتنى ايها المصطفى حقى.
ما هو مصدر كل هذه العبقريه؟
هل تظن ان الشعب المصرى مجموعه من المختلين عقليا؟ الم تصدق بعد كل الذى رأيته ان هذه ثوره ليس لها مثيل فى التاريخ من ماتين سنه؟ على الاقل
يا سيد مصطفى( ولا انت سيد ولا حاجه)انظر لهؤلاء الشباب الم ترى كل هذه المصداقيه .الم ترى كل هذا الاصرار فى عيون الشباب الطاهر الصادق؟اتعتقد ان بعد كل هذا يجئ الجيش ويستأسر بالسلطه!!! ؟ انا مؤمن تماما انك ليس الا ساذج مرعوب مستسلم تماما لنظريه المؤامره الفلسطينيه السائده الان .ارجع الى عقلك وانا اضمن لك تسليم الجيش السلطه الى الشعب فى اقل من ستة اشهر على الاكثر من الان. ارجوك لا تفسد فرحتنا فى اليوم الثوره وحتى لو حاولت ..............لن تنجح.


12 - تعليق
نادر قريط ( 2011 / 2 / 18 - 22:57 )
شكرا أخي أستاذ حقي على الموضوع فنحن نقتسم مساحة من الشكوك حول دور قيادة الجيش، فهي بالتأكيد جزء من نظام مبارك ، لكن علينا وبرغم التشاؤم المبرر أن نثق بهبوب رياح الحداثة السياسية، فبلدان مثل تونس ومصر أثبتت أن مجتمعاتها قادرة على الخطوة الأولى بإتجاه دولة العقد الإجتماعي والمواطنة، وهذه نقلة جبارة في تاريخنا المعاصر. والطريق بلا شك ليست مفروشة بالورود ..
تحياتي


13 - هناك منطقية في المقال
عمرو اسماعيل ( 2011 / 2 / 18 - 23:36 )
ويبقي علي الشعب المصري ان أراد ان يكون العظيم اجهاض الثورة المضادة التي يقوم بها الجيش والتي يلوح فيها للإخوان بجزء من الكعكة


14 - رصاصة الرحمة على الازهر
AHMED khalil ( 2011 / 2 / 19 - 10:01 )
لو انتبهتم للقرضاوي فهو لم يبداء الفاتحة ببسم الله الرحمن الرحيم تلك رسالة للوهابيين بانه لازال واحدا منهم فرغم الاختلاف معهم يبقى عالم وهابي ان اخطأ فله اجر وان اصاب فله اجران نعم يا عزيزي الكاتب لقد اكتملت المؤامرة بين الجيش والاخوان التي ابتدات يوم الثلاثاء قبل موقعة الجمل بيوم


15 - الشكر للجميع
مصطفى حقي ( 2011 / 2 / 19 - 15:59 )
أشكر كل من ساهم وأبدى رأيه وبلاش عصبيه ياسيد حسني عرفي ، روق ياعم وياعزيزي السيد محمد عبد الجواد ، اني أحترم الشعب المصري وكل شعوب العالم وهذا رأيي يحتمل السلب والإيجاب ، أم تريدنا مثل أعضاء مجلس النواب أيام زمان حيث ينام أثناء عقد الجلسة وعندما يوقظه المستخدم يرفع يده وهو يقول : موافق ...؟ شكراً الزميل نادر قريط وأكيد أن الطريق ليس مفروشاً بورود ، وشكراً أخي عمرو اسماعيل والبقية الباقية على الشعب وللأ خ مجدي أله يسترنا من البلطجية وتعديهم على الصحفية الأمريكية وشكراً ليلى ابراهيم وانها لعبة عالمية ولأخي نعيم من الجب إلى الدب وياويلنا والأخ مصطفى المغربي ومقران أحمد ومحمد العبد الله ، هناك أمل أما أخي أحمد بسمار سننشئ شركة تشاؤم مخلوط بالأمل وإلى لقاء

اخر الافلام

.. شهادات حية على مجزرة مخيم الشاطئ والتي سقط فيها 8 شهداء


.. نتانياهو يتوعد حماس بضربات موجعة


.. واشنطن تدعو لاستئناف مفاوضات سد النهضة على وجه السرعة




.. شاهد| كتائب القسام تبث صورا جديدة تظهر إطلاق صواريخ من قطاع


.. إيرلندا.. قراصنة الفدية يشلون النظام الصحي