الحوار المتمدن - موبايل


وقاحة قذافية

محمد حسين الأطرش

2011 / 2 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


وقاحة قذافية
المهندس سيف الإسلام القذافي ألقى كلمة متلفزة نقلتها معظم وسائل الإعلام المرئي والمسموع إنطلاقا من أهمية ما جرى ويجري في "الجماهيرية" الليبية التي يتولى قيادتها العقيد معمر القذافي صاحب "الكتاب الأخضر" وصاحب ما يزيد عن الأربعين عاما في حكم ليبيا عمر المختار والمسؤول عن مجزرة بنغازي زاد فيها عدد القتلى عن 200 شخص في أقل من ثلاثة أيام.
صاحب الجلالة، رئيس الجمهورية وعظمة الإمبراطور الذي يتولى رئاسة الجمهورية الشعبية الليبية ويتربع على عرش السلطة منذ قرابة نصف قرن ويحكم وفي يده الصولجان، مدعيا الإلتحام بالشعب مقيما لحكم الشعب ولجانه يعتبر من واجبه حفاظا على حكم الشعب من أن يقتل أفراد الشعب الذين تسول لهم نفسهم رفض عبثيته الديمقراطية التي تخفي أبشع أنواع الدكتاتوريات لكنه بالتأكيد يعلم ما لا يعلمون. لا أدري تماما إذا ما كان كافيا إعتبار ما يعلنه العقيد مجرد وقاحة. أتصور أن الوقاحة تصرف يدل على أفعال أقل من ذلك بكثير. لكن إذا ما اكتفيت بوصفها كذلك إما لنقص في قاموس اللغة أو لجهل مني فبماذا يمكن وصف خطاب نجله سيف الإسلام القذافي.
قبل الحديث عن ما ورد في خطاب القذافي الإبن لفت نظري أن التفزيون الليبي قدمه على أنه مهندس دون أي لقب رسمي ولتوخي الدقة اتصلت بالعديد من الأصدقاء بغية الوقوف على صفة رسمية له في نظام أبيه لكن الإجابات أجمعت على النفي مؤكدة بأن الصفة الوحيدة لسيف الأسلام هو كونه ابن معمر القذافي. هل يعقل أيها السادة أن يقوم شخص بتوجيه خطاب للشعب الليبي دون أن يكون لهذا الشخص أي موقع رسمي لا تمثيلا ولا وظيفة إلا إذا اعتبرناه وليا للعهد في مملكة الجماهيرية القذافية وقد استعان بنجله كما استعان ملك البحرين بولي عهده. في الجماهيرية الشعبية ألا يجب أن يعتبر صاحب الكتاب الأخضر هذا التصرف أكثر من وقاحة. للآسباب الآنفة مضطر أن أكتفي فقط بأن ذلك وقاحة. لكن ماذا يمكن أن نعتبر مضمون الخطاب.
لقد أعلن سيف الإسلام القذافي، الذي لا يتولى أي منصب رسمي، الحرب على المخربين مؤكدا استعداده ومن معه القتال حتى النهاية ضد من يريدون تخريب ليبيا خدمة لمصالح خارجية. هنا لم يعد مقبولا الإكتفاء بكلمة وقاحة صار لا بد من خلق مفردة جديدة تعبر عن كل هذا القدر من الإستخفاف بالشعب الليبي وبـ"عقل وقلب" كل من استمع له عبر الفضائيات. مهم جدا التأكيد على العقل والقلب لأن سيف الإسلام ضغط طويلا على شفتيه لتأكيد هاتين الكلمتين. أي عقل وقلب يمكن أن يقبل بكل ذلك.
أظن أن عقول وقلوب الليبيين قد أدركت، بعد هذا الخطاب القذافي من شخص لا سلطة له عليهم إلا بنوته للعقيد ولا معنى لخطابه إلا قتل إخوتهم، أن الوقت قد حان ليكونوا يدا بيدا دفاعا عن أهلهم الذين يتوعدهم القائد وابنه.
استطرادا أظن أنه بات ممكنا اليوم استعمال مفردة جديدة لمن تزيد وقاحته عن الحد بوصفه مثلا: رجل قذافيّ.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - Le pouvoir corrompt
أحـمـد بـسـمـار ( 2011 / 2 / 21 - 08:05 )
قال باكونين . الــحــكــم يـفـسـد.
Le pouvoir corrompt
وهذا الإنسان بشعوره بالعظمة, وبانفصام شخصيته إلى عشرات من الشخصيات العجيبة الغريبة, وشعوره أنه يمثل الشعوب الإفريقية والأسيوية, وخاصة الإسلامية منها, كان يجب أن يدفعنا لطلب لجنة خبراء عالمية من الأطباء العقليين, لتحديد مستوى مسؤوليته في المجازر العديدة التي سببها في العالم كله وفي صفوف شعبه. 43 سنة والعالم يعاني من مرض هذا الإنسان وتصرفاته الغير طبيعية, وخاصة كلما زار عاصمة من عواصم العالم... أثناء زيارته الأخيرة لروما (بلد زميله برلوسكوني) مستأجرا مئات الحسناوات الإيطاليات, موزعا عليهن كتابه الأخضر ونسخة من القرآن, عارضا عليهن الأسلمة وتزويجهن لمسلمين!!!...
تصوروا هذا الإنسان الذي يطلق الرصاص الحي على شعبه, مسببا مئات القتلى. لأن لهذا الشعب مطالب بالحرية والكرامة الإنسانية...
أين هي المحكمة الدولية؟؟؟...
مع تحية مهذبة للسيد مخمد حسين الأطرش
أحمد بسمار مواطن عادي بلاد الحرية الواسعة


2 - جلال طالباني مشتاق لعناقه يوم29آذار
حميد كركوكي ( 2011 / 2 / 21 - 09:11 )
رئيس -جمهوملكية- العراقية -القرقوز- العراقي مشتاق لرؤية معمّر وأحتضانه يوم قمة القمامة العرباشية 29 آذار ! وطبع قبلاته المشهورة التي طبعه أيام زمان على خدود صدام حسين سنة1966 !! و قام بمجازر حرب الأشقاء السيئة الصيط في كوردستان لتريح صدام آنذاك ، هذا الكوردي الخائن(الجاش) قال أخيرا أن صدام لم يقتل حلبجة باالگاز الكيمياوي إذا ما حرضّ من قبل سكرتيره في {أ.و.ك.} آنذاك السيد نوشيروان مصطفى !!! والله عيب وأستهزاء بشهداء الجونسايد،يا مستهتر بدماء الشهداء الذين أصبحوا جسرا لك و لنجلك في الوصول إلى قمة القمامة- يامامه - ! يارئيس العراق الوقواق ! كيف لك الجرأة يا مخّرّف تماما مثل صديقك الپهلوان معمّر و نجله القرقوش الذي صمم بجريان أنهار الدماء في بنغازي !
لماذا هذه التفرقة الجنسية لقذافي نحو القبيحات و ذات الجمال المتوسط من بنات الشعب الأيطالي ؟ مثل نبيه محمد عشق زوجة أبنه زيد {زينب بنت جحش } لأنها كانت حسناءة وهو يستأجر فقط مئات الحسناوات الإيطاليات, موزعا عليهن كتابه الأخضر ونسخة من القرآن, عارضا عليهن الأسلمة! وسوف ينّزل آية سماوية لتبريك العقد كما فعل محمّد 1400سنة قبلا!

اخر الافلام

.. معهشام البستاني


.. معخالد منتصر


.. باريس: فسخ #أستراليا عقد شراء غواصات معنا -طعنة بالظهر




.. منظمة -معاهدة الأمن الجماعي- تبحث إستراتيجية التعامل مع أفغا


.. السيسي يعلن افتتاح أكبر مجمع سجون في مصر على الطراز الأمريكي