الحوار المتمدن - موبايل


قوارض

سعيد حسين عليوي

2011 / 4 / 20
الادب والفن


قوارض

القوارض تصارع بعضها
على ثمرة مجهولة الابعاد
ترتدي زيا يوحي بالبطنة القاتلة
تهش بهراوتها صراصير المكان
متعبة لعبة الذكاء
او ارجوحة الغباء
يبسط احدهم كفيه
فتنهال عليه لعنات الشركاء
تبا للايادي المنبسطة
تتصاعد امواج الساحات
والصراع على اشده
والثمرة يتراجع حجمها باستمرار
ولكنهم يتفننون بطرائق القضم
يخرج صرصر من صمته
ويعلن باعلى صوته
دعوا الثمرة تنضج
فتلقى وابلا من الاهانات
اغلق حضيرته وانتابه القنوط
ثم خرج عن صمته
جيد لدي فكرة
صبوا عليها من صفقة الزيوت التالفة
لعلها تنضج قبل اوانها
ضحك اخر وقال
طيب امامكم صفقة الحليب
غمسوها به
ستصبح اكثر نظارة
برز كبيرهم وهويحرك قرون استشعاره
لماذا لم تستدعوا
اصحاب المشاريع الوهمية
فستصلكم الثمرة على سكة حديد
لم ترى النور
اطل الرئيس
ثم ختم الكلام
لا اسمح لكم بكل هذا
فالثمرة لا زالت في طور السبات
************************************








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | فنان مصري يبدع برسم لوحات بفمِه وقدميه


.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد




.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال


.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال