الحوار المتمدن - موبايل


رسالة من سيدة في ساحة التحرير إلى أبنها في أحد السجون السرية

مروان سليم الهيتي

2011 / 5 / 3
الادب والفن


رسالة من سيدة في ساحة التحرير إلى أبنها في أحد السجون السرية

يا ولدي أشتد المطر
أشتد الغبار
ورسوم التحرير بعثت بها أرواح
تركت النصب ونزلت معنا
تهتف بالنار
وأنت تعلم أن النار لا تقصي أهلها
الأرض ما عادت تتسع للتلقي
ودموعي ورعشة أناملي
توقفت أمام الخسوف المبارك
وصوت أبواب السماء
مطر .... درر
روض وحشتي
فانهض يا ولدي قليلا
كي تمحى آثار الأصفاد في يديك
وما تبقى من تواقيع السياط
على كتفيك
أن الشمس في طريقها ألينا
لتنهي تحايا الليل
ويجرح الجرح شفرته
في كل انتماء
لقد أثار الغبار حجابا
يغشي عيون الشياطين

لا تبتئس فالشعب كله مطلوب للقضاء
وكلنا بايعنا الموت على الحياة
وصلينا على أنفسنا صلاة الغائبين
لأن الموت يا ولدي لا يحتاج إلى ثورة أو أثبات
يا أول سكرة للحياة
ويا آخر الهتافات
يا ولدي أن الأنبياء للتو كانوا معنا
وسبقونا إلى الله
يحملون معهم وصية البسطاء
فانتظر قليلا ...
سيؤذن الفجر تسليما بشيء
ونحن نؤدي رقصة الحرب
حول النار
بلغة أقرها الله من قبل ومن بعد

أني أرى السماء يا ولدي
أدلت بسلالم من حرير
فدعني أراك قليلا قبل أن تصعد
أو انتظرني قليلا
على سلم الشهداء
سألتحق بك في الرصاصة القادمة

مروان الهيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال




.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم


.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا