الحوار المتمدن - موبايل


دروب غائمة

مروان سليم الهيتي

2011 / 5 / 7
الادب والفن



أخرج في الغيم
أطرق أبواب الريح
لم يفتح أحد غير الموت
وشوارع ضبابية التأويل
تحملني نحو الأمس
تكلمني برصيف نائم
.......... في كل غيوم
أتطلع لامرأة أخرى
تمضي بدمي غيمات تدنوا
ممسوحة من كل السماوات
تلف بأوراقي ... هذيان
كي أتوخى ليلي بقمر مشنوق
بضوء مشبوه
هي صحراء مأهولة بي
تثرثر بالمنطق
ثم تهدم أسوار قراري
كان الدرب يمتد بين عدة أقدار
وقبرين متفائلين
كادا يمنحاني الخلود
لولا لاحت امرأة أخرى
بعقدها ...
وجهها كالقمر المشنوق
وصمت تعالي
كوني دربي
أوقديني لبرد النساء ثلوجا
تزيح الدرب ......... دروبا
بقدر واحد
تشد المسير أليها
وغيوما ماطرة
على غابات قدميها الجرداء
الدرب تعرى منا
تحت أشجار دائمة التعري
غمرتها الغيوم الفلاحة
عندما تلونت بالنعاس
كنا قد التقينا ...
فاستدارت على نفسها
وتاهت بينها .

مروان الهيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - رأي
محمد الفهد ( 2011 / 5 / 8 - 21:13 )
قصيده لطيفه
وخيال واسع وتوظيف الخيال اوسع من ثم جمع الاضداد وتفرقها جميل
لكن ينقصها الوضوح بالرؤيا فهي ضبابية الهدف

اخر الافلام

.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال




.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم


.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا