الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الجنرالات المحمديون

حاتم عبد الواحد

2011 / 7 / 7
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي


كيف لي ان اثق بك يا وطني ؟؟
فمنذ 1400 عاماً وانا اراك ممدداً تحت جزمة الجلاد ونعل رجل الدين ، وكيف لي ان اقول شيئاً ذا قيمة اذا كان جنرالاتك يستطيعون انتزاع لساني باسم الاعتداء على الدم المقدس وباسم الكرامة النبوية ؟
ايها السادة هذا ليس بياناً حربيا او تحريضاً على التمرد ولكنه صرخة من اجل ان نكون ، من اجل كينوناتنا ، انسانيتنا التي منحنا اياها الله خالق الحجر والبقر والشجر والبشر ، وفالق الحب والنوى كما تفلق ميلشياته رؤوسنا بالرصاص والفؤوس والهراء التي يتكرر على المنابر كل جمعة وكل عيد وكل ولادة وكل موت .
لقد نشأت الدول والديمقراطيات " الافضل ان اسميها الحريات " كي لا يغضب اتباع بيت النبوة ونهجه الشريف من اللفظ الاجنبي ويتهموني بالامركة والتصهين باعتبار ان كلمة ديمقراطية ذات اصل يوناني فاكون قد خالفت لغة قرآنهم واستحق عقاب المرتد ، اقول ان الدول والحريات المدنية قد نشأت عندما تنازل الحاكم عن نصفه الالهي وارتضى بالنصف الدنيوي ، متمتعا بخيرات البلد الذي يحكمه وقانعا برغبات شعبه ، الا حكامنا فانهم يأبون الا ان يجمعوا المجد من جنبيه ، ويالهما من جنبين ؟؟
في اول بيان عسكري لحاكمنا المنسول من سلالة بيت النبوة غضبا عنا ، لابد ان يثير حماس الجمهور ويستحوذ على مشاعره بتحرير القدس!! ، ثم يعرج على صيانة تراب الوطن الذي هو بالاصل مستباح من قبله قبل غيره ، ثم يحاول ان يسيل لعاب الشعب المعدم بالانجازات والخزائن التي سوف يفتحها امام افواه الجياع ، وبمجرد ان ينهي بيانه العسكري الاول يصدر اوامره بسن قانون للاخلاق العامة التي لا تجيز الاعتداء على هيبة الدولة التي يختصر معناها بسيادته او جلالته او سموه ، وان ينتشر العسس في كل زقاق كي لا يفسد المارقون النعيم الذي ستفيض به يداه على الشعب المحروم.
ايها السادة القراء:
بفواجعكم ودموعكم وقتلاكم انبئوني ، هل اختلفت حياتكم منذ قرن من الزمان رغم كل الجعير المقدس وغير المقدس الذي اطلقه حكامنا على موجات الراديو والتلفزيون وورق الجرائد الاصفر مثل وجوهنا ؟ لقد نشأت اسرائيل كدولة ذات سيادة منذ ما ينوف على 60 عاما وكل عمقها الجغرافي لا يتجاوز عمق ضيعة واحدة لواحد من حكامنا ، فماذا استطاعت ان تفعل هذه الامة اللقيطة التي اجبرها القرآن ان تكون واحدة وفرق شمل الاب وابنه باسم المقدس والمدنس ؟
بعذاباتكم الابدية هل تستطيعون ان تحصوا المبالغ التي انفقت على شراء السلاح الكاذب ، واليتامى الذين تركهم آباؤهم على قارعة الضياع باسم المقدس الاسلامي المخادع ؟ وهل تستطيعون ان تقارنوا بين اطفال ونساء ورجال اسرائيل واطفالنا ونسائنا ورجالنا ؟
سلسلة العبودية هي هي لم تتغير ، الجنرال يركع لمرجعه الديني ويبوس يده ولحيته لكي يمنحه الشرعية الالهية ، والجماهير تركع للجنرال وعسسه ومخبرية وجلادية لكي يمنحهم شرعيته ، وعلى هذا المنوال بقينا مثل قطيع الخراف الذي يمشي وراء جزاره ، وعندما نحتج يتكاتف كل ادعياء العترة المقدسة على سحقنا باحذيتهم لاننا خرجنا على الدين وعلى وصايا رسوله الامين!
ايها السادة من يستطيع ان يساعدني في ايجاد ديمقراطية ازدهرت تحت ظل عمامة على خارطة العالم ؟ انا سوف اقنع باي عالم حتى لو كان عالماً افتراضياُ ، هل توجد عمامة تحتضن فكراُ حراُ في هذا الوجود او اي وجود افتراضي ايضا ؟
اسالوا اي طفل من اطفالكم لماذا تكره اليهود والنصارى ؟؟ ورغم انهم لا تتجاوز اعمارهم 12 عاما سوف يردون عليكم بلباقة وسلاسة اننا نكرههم لانهم غير مسلمين ولا يحبون الرسول ويكرهوننا لاننا اصحاب الدين الكامل ، وقد يضيفون لكم اشياء اخرى يتعلمونها في مدارسهم التي يكتب مناهجها الجنرال العسكري او الجنرال الديني ، وكأن اليهود والنصارى مخلوقات الشيطان ولا يعرفون الله .
ففي العراق مثلا هل تصدقون ان القائد العام للقوات المسلحة كان صدام حسين واصبح الان نوري المالكي ، هذه كذبة كبيرة لان القائد العام للقوات المسلحة يقبع في جحر مظلم في النجف او الموصل او تكريت او كربلاء ، وفي مصر كان القائد العام للقوات المسلحة وما يزال يسكن في ثكنة الازهر وفي السعودية والخليج يكون القائد العام مجدورا او قعيدا بنصف دشداشة وفي ايران يكون القائد العام ملتحيا بجبة سوداء وهذا الحال باستطاعتنا ان نعممه على كل دول الاسلام بدون استثناء ، فماذا جنينا من صديد عقولهم غير العوق الفكري والعبودية المتأرثة ، واجيالٍ من الشاذين فكريا ؟
منذ ستين عاما والجنرال العسكري يخدم الجنرال الاسلامي ، فيكتبون قوانين الاحوال المدنية ومناهج الدراسة من الروضة الى الدكتوراه ، ويفصلون الدستور على قياس مقدسهم الصحراوي ، ويطلقون النساء ويزوجهن بشرعة باطلة ،وييتمون الاطفال ويبنونهم بشرعة باطلة ، ويسوقون الناس الى مجامر الحروب الكاذبة ويدفنونهم بشرعة باطلة ، ويمنحنوهم الخمر والعسل والكواعب الاتراب بشرعة باطلة ، ويسرقون ويزنون ويقتلون بشرعة باطلة ، ولا احد من كل ذوي العقول الحرة يستطيع ان يتفوه بكلمة واحد على شرعتهم لانه سوف يؤخذ بقانون الردة ويعزر ويرجم وتقطع ايديه ورجليه من خلاف امام عيون الجمهور المصفق لاعلاء كلمة الدين .
يدوسنا الجنرال بحذائه ونحن نصفق لشهامته واخلاصه ، ويذبح ابناءنا امام عيوننا ونحن نقول له انهم قربان لرفعة الدين ، ويغتصب بناتنا ونحن نرافقه الى مضاجعهن مربتين على اكتافه ليكون فحلا اسلاميا يهبنا من نسله فضلة محمدية.
اما حان الوقت ايها السادة لنتصالح مع انفسنا قبل ان نتصالح مع اعدائنا الذين خلقناهم بتخلفنا وانسحاقنا القيمي لمعنى الحياة ، اما حان الوقت ليكون للمسلم سمعة بشرية سليمة وسليقة انسانية سوية لا تشوه ولا تشكك ولا تعادي ولا تتهم الاخرين رجما بالغيب ، اما حان الوقت ليخرس كل الحكام العرب والمسلمين الذي يدعون مقاتلة اسرائيل والغرب لان اسرائيل والغرب هما رصيد كل حاكم عربي ومسلم في البقاء في عرشه ، فشرعية كل حاكم عربي واسلامي انما جاءت من شعاره الاول الذي تلاه على الملأ في بيانه العسكري الاول بانه حامي حمى القدس وارض المسلمين ، اما حان لنا نحن المسحوقين بالوراثة ان نثور على اصحاب الفخامة والسيادة والجلالة والسمو طالما انكشفت عوراتهم ، اما آن للعالم المتمدن ان يشفق علينا ويخرجنا من ظلماتنا التي طمست عيوننا منذ 1400 سنة ؟؟
اما حان ؟؟
المكسيك








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - حان الوقت لدعس كل مدعي الدين
سعد الشروكي ( 2011 / 7 / 7 - 15:30 )
سيدي شكرا لجراة مقالتك.سوف يرد عليك طلعت خيريلانه وكيل محمد في هذا الموقع,
سيدي الكاتب لقد اصبح جليا بان الدين الاسلامي يستخدم لابتزاز المسلمين ولفائدة شيوخ +.
الاسلام.


2 - امة عجفاء
شكر البابلي ( 2011 / 7 / 7 - 22:32 )
بضبط كما ذكرت منذ 1400 سنة دخلت جيوش الصحراويين الى العراق الجميل وجعلت منه شعباً وارضاً عجفاء لا تنجب سوى العاقول. مقالة في الصميم اكتب بهذا الاتجاه دون ذكر الشيعي او السني كلنا ابناء بابل وسومر واشور واكذ والخلاصة نحن كنا في البدء
تحياتي


3 - هل أنت مقتنع بما تقول؟
مودي رأفت ( 2011 / 8 / 9 - 08:50 )
أي عدوانية للمسلمين ، فأين ما فعله جنرالات إله المحبة من قتل خمسين مليون إنسان في حرب واحدة، والملايين كثيرة على مدى التاريخ، إن الإسقاط واضح جدا في مقال الكاتب المحترم فما يفعله القساوسة في الكنائس من أكل أموال الناس بالباطل يحاول أن يلصقه بشيوخ المسلمين وسيجد من يهللون له ممن غيبوا عقولهم ولكن أسألك بكل مقدس لديك هل أنت مقتنع بما تقول؟


4 - تحيــــــــــــــــــــــــــاتي اليك
sadeq ( 2011 / 8 / 9 - 22:00 )
يفترض ان الانسان حين يقرأ او يسمع فكرا معينا او كلاما ان يحلل ويعقل ،قلة من هؤلاء موجودون في الوطن العربي ، اما الغالبية العظمى فهي محكومة بالاحكام المسبقة ,وحين تقرأ تكون مشغولة بتحضير الردود وافحام المتحدث .
اعلم يا استاذ حامد عبد الواحد ان تساهم باضافة الكثير من الوعي لفكرنا ، وتختصر علينا سنوات من البحث
تحيــــــــــــــــــــــاتي اليك


5 - باطل في باطل
علي كربة ( 2011 / 12 / 19 - 10:18 )
محمد مهدي و ايمن السعدني ...عن اي اسلام تدافعون ؟؟؟الاسلام الذي ابتدا بقتل ثلاثة الاف من بني قريضة وسرقة اموالهم وسبي نساءهم وحتى محمد اغتصب باحدى بناتهم وادعى كذبا بانها زوجته نفسها ..اهناك من يعقل بان امرأة تزوج نفسها لقاتل زوجها و ابيها و اخيها وابناء عشيرها ؟؟؟؟الاسلام و شيوخهه باطل في باطل ..وعليكم السلام
خوكم علي كربة

اخر الافلام

.. كيندي شو: المنطاد خرج عن السيطرة بسبب الرياح فوق هذه المنطقة


.. تحذيرات دولية وعراقية من نزوح سكان نينوى خلال العقد المقبل ب




.. ميدفيديف: إذا هاجمت كييف القرم ستتحول باقي أوكرانيا إلى رماد


.. البرتغال تعلن عزمها إرسال دبابات من طراز {ليوبارد 2} إلى أوك




.. السودان..دقلو يرحب بالبيان الختامي لمؤتمر جوبا للسلام ويؤكد