الحوار المتمدن - موبايل


لحظة أغتيال السكينة

علي حسين كاظم

2011 / 7 / 27
الادب والفن


لحظة أغتيال السكينة
قصة قصيرةجدا

قلتُ لها.. أراكِ تسقطين على خارطة جراحي.. بعد ان انكسرتي كشجرةٍ تحميها قشورها في انفاسها في ليلة صحراوية تعض الحصى..الحصى الذي توسل القمر ليرى وجهكِ في تمرده في لحظة
أغتيال السكينة..أغتيال زقزقة عصفور في طيرانة النحيل بعد ان تدلت
شجيرات المساء على بحيرتي أثناء اللقاء.. أنت رجلٌ يركض في الفراغ وتحرق نفسك في أبجديات تقطع أنفاسها في السؤال .. لكن حضورك يحتاج الى قرن آخر بعد اكتمال أنوثتي في سوق النخاسة.. أو عمرا أفتراضيا تحت شفتي السفلة لأخط أسراري في قبعة العودة ورقاص الزمن المسحور في لوحتي الرخامية أسمه ذاكرتك .. قلنا وداعاً وسهونا في التفاصيل..بالدهشةِ سرقتنا الشفة السفلى رويداً رويداً وتوغلنا في جسور المنافي تائهين في بحر اللذةِ أتوسل عقارب الساعةِ لتتوقف ما أستطاعت أو لتعود الى الخلف مثل عشاق الأمس وبسمو الرياحين كالورود أم تبقى أفواها على فراش الوقت كالحلوى في اللقاء والرحيل.

علي حسين كاظم
كندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب