الحوار المتمدن - موبايل


حكاية الجنوب

علي حسين كاظم

2011 / 9 / 9
الادب والفن


حكاية الجنوب

أيها الجنوب
أيها البعيد
في طوق التناجي
تناجي الشرفات صوب الفضاء
هي الخطوات
التي دفعتني نحو الثلج
وأنا أرمي ذاكرتي
في الطريق الممتد من طفولتي
الى الصحراء والاضواء الملونة
محموما بالهزيمة.
أيُ يقين
في أختصار الوقت
وانعدام الحضور
في ستارة الليل
ولون جلدي يرسم الجنوب
في طقوس الورق.
أيها الجنوب
المرسوم في سكون الغواية
والحكايات في جنون الليل
حين تضاجع الشتاءات
الظل والموج وتملأ حجرتك
الأغاني.
أيها الجنوب
مثل الوراثة تنام في جسدي
وسجدة الأرض
في تراتيل اليتيم
كالخليقةِ في بطن الأنفجار
وشرك الأوراق
في مدفأة الصباح
كم أشتهيك في حمم الخلاص
بعد توثَن طعم الأشياء
وضيق الأجابة.

علي حسين كاظم
كندا









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م