الحوار المتمدن - موبايل


موجة الطمع وصمت تاريخ نضالهم بالعار

فاطمة العراقية

2011 / 10 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


موجة الطمع وصمت تاريخهم النضالي بالعار .
تتم المقارنة من الذين يعيشون من اجل هدف اسعاد الاخريين .والاجتهاد في تقديم ماهو افضل لهم .وهناك من ناضلوا وزجوا في السجون والزنزانات المنفردة وذاقوا مرارة الحرمان فعلا .وعدوا في الصفوف الاولى للمناضلي الوطن
وكانت هناك الكثير من الاسماء اللامعة التي تاخذ مكانها اليوم وعلى كرسي السلطة .
والمقارنة الاخرى بين من ضاع العمر منهم خلف قضبان السجن ايضا .لكن بسبب امور تسيء اولا لعوائلهم وثانيا لاسمائهم .هذا ان فكروا بتلك المسالة جديا .
ومن هنا يبدا الفرز .ربما يقول البعض مالقصد من كل تلك المقدمة .وماالهدف ..نعم بالتاكيد هناك راي وتشخيص ..في مقولة تقول في رجال .واشباه رجال .اولهم من يجسد نضاله وسنينه التي حصدتها دكتاتوريات وسجون كالحة جدرانها ومظلمة غرفها .بان نقول مالفائدة من كل ذاك .؟ومالحصيلة التي تقدم للانسان البسيط الذي لايفرق بين السياسي وغيرالسياسي اذا كانت كل احلامه قد تبخرت يوم اميط اللثام عن الوجوه التي عدت . او كانت تشكل بعض من تاريخ العراق السياسي ,وفعلا بعضهم من نفي وغيره قضى ثلاثة ارباع عمره في المهجر .
والذي جرى ان سارت الامور على غير رغبة الاغلبية الساحقة التي وضعت ثقتها وانتخبت من كان يشار لهم بالبنان في الوطنية والاخلاص لصالح العراق واهله ...حتما انها عدوى الكراسي .نعوذ بالله من الذي تصيبه ماان يشم احدهم المنصب حتى تذهب المباديء ادراج الرياح .ويهرب تاريخ النضال تحت (رجل الكرسي )والقيم تصبح في خبر كان ويتحول حاله حال من تخرج من التاهيل او الاصلاح العادي للكبار ...
واليوم الخيبة اكبر مما نتصور او كنا نظن .والتاريخ يخط بكل الاسف .وبكل الوان الفجيعة سيرة من كانوا في زمن مضى يقال عنهم مناضلين كافحوا في سبيل المحروم والمظلوم ..وهم اليوم اشد سيفا واغلظ عنفا على رقاب هؤلاء المساكين الذي يشكلون السواد الاعظم من اهل وطني .

دولة مثل العراق ثرواتها اكثر من نفوسها .والنفط اصبح نقمة لانعمة فعلا علينا ..ونحن نحرم من ابسط حاجات الراحة وهي مؤكد الكهرباء والجميع يعاني منذ عشرات السنين حتى باتت معضلة تشبه قصص الانبياء في الصبر ..... عليهم السلام جميعا .والمصيبة اكبر .والكهرباء السيدة المبجلة .نعاني من انقطاعها طيلة فصول السنة .وفي كل التحولات السياسية وخيرة الوجوه التي تمر علينا اليوم نقول ماشاء الله يبدو لي اننا نستحق كل هذا الحرمان .لان دولة الصومال وحتى الدول التي صفت بمجاعتها افضل من عندنا اقلها توجد لديهم انارة في البيوت والشوارع ووو
مع العلم ان لاذنب لهم بان لايمتلكوا خيرات مثلنا او نفط .او فوسفات او اواو .

لو نراجع قائمة المعامل التي كانت عجلتها تدور .والشركات الكبيرة وحتى المعامل البسيطة .ترى انها توقفت .وبتنا نستورد الخضروات والفاكهة .ربما حتى الابرة .وماخفي كان اعظم .....

يعني الايكفي ؟؟!!!!! سرقة المال العام .الم تتخم البطون ؟؟؟!!!!.وتنتفخ الجيوب ؟؟؟حتى نرى شوارع نظيفة مثل اقرب منهم الينا وهي كردستا ن العراق ..فقط اربع ساعات وترى انك لست على خارطة العراق الاشم الذي دهوره من لاحياء لهم من انفسهم ومن التاريخ ..

متى نسير ولانرى التراكمات من الازبال والنفايات التي تزكم الانوف كما تزكمها رائحة السرقات بالمليارات لشعب اهله تعاني الف مرارة .شيوخه مهانة شيبتها . .وصبيانه تجول بين شارات المرور تبيع ابخس الاشياء .وصبياته تباع لسوق الدعارة مع قراصنة الشرف وسماسرة التكسيات .الى جرمانة الجيرة العربية المصونة ,..متى نرى عاصمة السلام التي كانت الشمس والنور لكل دول العالم ,واليوم ضاع كل شي فيها ..انسانها .ارثها .حضاراتها ..حتى دجلتها تناغي فراتها لما حصل للاخير ...

يااهل المناصب اتقوا الله فينا وفي العراق .يكفي قتل ودمار ونزيف لايتوقف .والسبب المصالح الشخصية والنيل من الكراسي اللعينة ...


ابنة العراق

فاطمة العراقية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تركيا: رجب طيب أردوغان.. -السلطان الأخير-!!


.. المغربي نبيل غايل يتسلق أعلى قمم الجبال في أفريقيا


.. ما هو أرق كورونا وكيف نتغلب عليه؟




.. كلمة الشيخ محمد بن راشد أمام قمة المناخ


.. التربية الإيمانية .. ما أسس التنشئة السليمة؟ | #كأنك_تعيش_أب