الحوار المتمدن - موبايل


بيان لمن يهمه الأمر 2011/10/17

مايكل نبيل سند

2011 / 10 / 18
حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير


زادني حزناً على حزن ما عرفته من الصحف الأسبوع الماضي... حزنت لضحايا ماسپيرو الذين اغتالتهم رصاصات الإحتلال العسكري، وحزنت لمطاردة العسكر لقيادات الحركة وعلى رأسهم أختى والزميلة سحر ماهر وتهديدهم بالقتل والسجن ومحاولة تجنيدهم للمخابرات كما يحاول العسكر معى ويفشلون باستمرار.

كما صدمنى خبر الإعتذار الذي قدمه والدي للعسكر، والطريقه السخيفه التي استدرجه بها عادل المرسي رئيس كتيبة الإعدام التابعة للمجلس العسكري ليجعله يوقع على ورقه مهينه للثوار جميعاً، وليس لي وحدي... أنا لم ارتكب أي خطأ حتى اعتذر، فخور بكل كلمه كتبتها، وبكل موقف اتخذته، ويشرفني أني كنت أول من رفع لافتات في التحرير ضد الحكم العسكري، في الوقت الذي كان فيه السياسيين السذج والمأجورين يتملقون الجيش... إن المجلس العسكري هو الذي يجب أن يعتذر عن جرائم القتل والتعذيب والاعتقال الغير قانوني.

إن المجلس العسكري هو الذي يجب أن يعتذر عن سجني وتعذيبي وتكميم فمي والتلصص على حياة اقربائي واصدقائي. أنا بريء من ورقة الإعتذار التي وقعها والدي.

كما شعرت بإهانه شديده من إصرار المحامين على تجاهل رغبتي في مقاطعة القضاء العسكري، واصرارهم على فرض وصايتهم علي والتقاضي أمام القضاء العسكري دون علمي ورغم عن إرادتي. لذلك أعلن أني لن أحضر جلسة الغد، وأنه لا يمثلني أي محامين أمام القضاء العسكري. فليذهب العسكر بتمثيلياتهم القبحه إلى الجحيم، أنا لا أتوسل حريتي من مجموعه من القتله وسارقي الأوطان.

إذا كان العسكر يظنون أني سأتعب من إضرابي عن الطعام، وأتقبل السجن والعبوديه، فهم حالمون... إذا استمر سجني أكثر من هذا الحد، فالأشرف لي أن أموت منتحراً من أن اسمح لحفنه من المجرمين النازيين أن يشعروا أنهم ينجحوا في تقييد حريتي. أنا أكبر من هذه المهزله.

مايكل نبيل سند
سجن المرج العمومي 2011/10/17


مقالات متعلقة:
* القضاء العسكرى... كتيبة إعدام
* بيان من مايكل نبيل .. إعلان إضراب عن الطعام
* الموت جوعاً من أجل الحرية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - ألأخ إبن رع..
ماجد جمال الدين ( 2011 / 10 / 18 - 10:51 )

ألأخ إبن رع مواقفك وأفكارك مشرفة لشباب الثورة المصرية

إله نفسي


2 - سيادة المشير
هاني شاكر ( 2011 / 10 / 18 - 12:49 )


سيادة المشير
دا راجل امير
لا عمره يكذب
ولا له فى التزوير

الاسم طنطاوى
و السحنة غمقاوى
و النيه سِماوى
و المخ فرافير

مشيرنا رايق
عجوز وعايق
فى الزى لايق
ميرى او كشمير

فى حكمه عادل
نزيه وفاضل
مع المسلم يغازل
و للقبطى الجنزير

لك يوم ياظالم
والرب عالم
نهايتك لو فاهم
مشنوق فى التحرير


3 - يا مايكل قضى العالم على النازيون
بشارة خليل قـ ( 2011 / 10 / 18 - 14:59 )
وسيقضي العالم على الارهاب الاسلامي
ما هذا الذي نراه الا صحوة الاحتضار
لقد فلتت زمام الامور من يد الاسلام والاسلاميين فما بقي لهم سوى اجهار عنصريتهم لانهم عرفوا ان امرهم افتضح ونواياهم بانت وانيابهم لم تعد خافية على احد والامعان في الظلم والارهاب ينم عن طبيعتهم الحقيقية اذ انهم رضعوا رضاعة الكبير من السم الزعاف لمتمم مكاره الاخلاق من حقد وغدر وعنف وكراهية وكذب وسرقة ولواط ونجاسة وزنى وسفالة كروائحهم العفنة الكريهة التي تشتمها قبل ان يظهروا لك...هي سكرات الموت وضربة الذيل الاخيرة


4 - تعليق
عدلي جندي ( 2011 / 10 / 18 - 15:02 )
مايكل أنت حالة مصر الأبية الحرة يوم كانت أم الدنيا وسيفتخر تاريخها يوم أنجبتك أما الساقطون والمفعول بعقولهم وضمائرهم وكرامتهم فمزابل التاريخ تنتظرهم


5 - اقتباس عن مداخلة للكاتبة ماري عبده
بشارة خليل قـ ( 2011 / 10 / 18 - 15:47 )
للشاعر احمد فؤاد نجم للمشير طنطاوي

ينصر دينك يا بطل
... قتلت ناس عُزًّل كتير
ستات، شيوخ وكمان عيال
... ازحت عنا خطر كبير

دي ناس بتقول الله محبه
والمحبه دي شئ خطير
إقتل بطرس وإقتل مينا
اللي إخواتهم ماتوا في سينا
واللي ولادهم رقصوا فـي فرحك
واللي فـ ميّتم بيعزّينا

إقتل ماري وطنط تريزا
دول ناس مافيهومشي ولا ميزه
دايمًا كده يبتسموا في وشك
ويقولوا اهلاً خطوه عزيزه

وإقتل برضه عمّك حنا
في اي خناقه بيحوش عنّا
غاوي يصّلح بين الناس
ولا يمكن يوّرد على جنّه

وإقتل سامي ناجي نجيب
اصل الإسم صراحه مريب
يمكن يطلع واحد منهم
داقق على إيده صليب

ولا اقولّك...إضرب شبرا
والكيت كات وميدان الاوبرا
فجّر واحده في كل مكان
خلّي جيرانهم يصبحوا عبرا

لينا رب إسمه الكريم
ها يجي يوم تعرض عليه
تقف امامه و يسأل الشخص ده عملك إيه؟
بأي ذنب تقتله
وفين ومين وإزاي وليه؟
إبقى قول لي يا بطل
ها ترد يومها
وتقول إيه؟

اخر الافلام

.. بغداد.. معتصمو البوابة الخامسة يناشدون عبر NRT رئيس الوزراء


.. أحد ذوو الضحايا يروي لـNRT تفاصيل هجوم داعش على قرية جيزاني


.. ما أسباب الاشتباكات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في الق




.. وائل عواد: لقد احتلت الهند المركز الأول بإعداد الإصابات والو


.. سمير سكاف: نحن نشهد لحظات تاريخية بإجماع العالم حول قضية الم