الحوار المتمدن - موبايل


نصائح للملوك والرؤساء من الآثار البهائية

كرمل عبده سعودي

2011 / 11 / 10
حقوق الانسان


شاهدنا مامرت به بعض بلادنا العربية من ثورات كانت نتيجه فعلية للظلم والاعتساف الذي مرت به الشعوب لفترات طويلة وكان استخدام القهر والترهيب لاسكات كل صوت ينادي بالحرية والمساواة وحتى أقل حق من حقوقنا البشرية ولكن وبعد ان طفح الكيل وبدأت تخرج الاصوات بل الصرخات لتعلن أنه لايمكن الرجوع الي الاستسلام والظلم وكانت المفاجاة المفجعه وهي الادلة الكثيرة التي ظهرت والدالة علي الظلم والمواضيع طرحت علي الملأ ولكن مايشغلني الآن هو المرحلة القادمة جميعنا نحلم بقائد له ميزات محددة فهو رجل عادل يقظ ومنصف وامين وكل هذه الصفات التي لابد وأن يتحلي بها القائد حتى يؤدي الامانة المنوطة اليه ويقابل الله في يوم الحساب بوجه ابيض وضمير نظيف ربما يتملك البعض شعور محبط باستحالة وجود هذا القائد الراشد ولكن لا ياس ولا قنوط فرحمة الله ستشمل الجميع والدرس لابد وان يترك أثره علي الجميع ولن نجد سوي النصائح الالهية المنزلة في الدين البهائي ليتخذها كل حاكم كدستور يسير به خططه المستقبلية وصولا إلي ما يحقق العدل في حكمه
يا مَعْشَرَ الأُمَرَاءِ لَمَّا صِرْتُمْ سَحاباً لِوَجْهِ الشَّمْسِ وَمَنَعْتُمُوها عَنِ الإِشْراقِ أَنِ اسْتَمِعُوا مَا يَنْصَحُكُمْ بِهِ القَلَمُ الأَعْلَى لَعَلَّ تَسْتَرِيحُ بِهِ أَنْفُسُكُمْ ثُمَّ الفُقَرَاءُ وَالمَساكِينُ، نَسْأَلُ اللهَ بِأَنْ يُؤَيِّدَ المُلُوكَ عَلَى الصُّلْحِ إِنَّهُ لَهُوَ القادِرُ عَلَى ما يُرِيدُ، يا مَعْشَرَ المُلُوكِ إِنَّا نَرَاكُمْ فِي كُلِّ سَنَةٍ تَزْدادُونَ مَصَارِفَكُمْ وَتُحَمِّلُونَها عَلَى الرَّعِيَّةِ إِنْ هذا إِلاَّ ظُلْمٌ عَظِيمٌ، اتَّقُوا زَفَرَاتِ المَظْلُومِ وَعَبَرَاتِهِ وَلا تُحَمِّلُوا عَلَى الرَّعِيَّةِ فَوْقَ طاقَتِهِمْ وَلا تُخْرِبُوهُمْ لِتَعْمِيرِ قُصُورِكُمْ، أَنِ اخْتَارُوا لَهُمْ ما تَخْتَارُونَهُ لأَنْفُسِكُمْ كَذلِكَ نُبَيِّنُ لَكُمْ ما يَنْفَعُكُمْ إِنْ أَنْتُمْ مِنَ المُتَفَرِّسِينَ، إِنَّهُمْ خَزَائِنُكُمْ إِيَّاكُمْ أَنْ تَحْكُمُوا عَلَيْهِمْ ما لا حَكَمَ بِهِ اللهُ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُسَلِّمُوها بِأَيْدِي السَّارِقِينَ، بِهِمْ تَحْكُمُونَ وَتَأْكُلُونَ وَتَغْلِبُونَ وَعَلَيْهِمْ تَسْتَكْبِرُونَ إِنْ هذا إِلاَّ أَمْرٌ عَجِيبٌ، لَمَّا نَبَذْتُمُ الصُّلْحَ الأَكْبَرَ عَنْ وَرَائِكُمْ تَمَسَّكُوا بِهذا الصُّلْحِ الأَصْغَرِ لَعَلَّ بِهِ تَصْلُحُ أُمُورُكُمْ وَالَّذِينَ فِي ظِلِّكُمْ عَلَى قَدْرٍ يا مَعْشَرَ الآمِرِينَ، أَنْ أَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ إِذاً لا تَحْتاجُونَ بِكَثْرَةِ العَساكِرِ وَمُهِمَّاتِهِمْ إِلاَّ عَلَى قَدْرٍ تَحْفَظُونَ بِهِ مَمَالِكَكُمْ وَبُلْدَانَكُمْ، إِيَّاكُمْ أَنْ تَدَعُوا ما نُصِحْتُمْ بِهِ مِنْ لَدُنْ عَلِيمٍ أَمِينٍ، أَنِ اتَّحِدُوا يا مَعْشَرَ المُلُوكِ بِهِ تَسْكُنُ أَرْياحُ الاخْتِلافِ بَيْنَكُمْ وَتَسْتَرِيحُ الرَّعِيَّةُ وَمَنْ حَوْلَكُمْ إِنْ أَنْتُمْ مِنَ العارِفِينَ، إِنْ قَامَ أَحَدٌ مِنْكُمْ عَلَى الآخَرِ قُومُوا عَلَيْهِ إِنْ هذا إِلاَّ عَدْلٌ مُبِينٌ، كَذلِكَ وَصَّيْناكُمْ فِي اللَّوْحِ الَّذِي أَرْسَلْنَاهُ مِنْ قَبْلُ تِلْكَ مَرَّةً أُخْرَى أَنِ اتَّبِعُوا ما نُزِّلَ مِنْ لَدُنْ عَزِيزٍ حَكِيمٍ، إِنْ يَهْرُبْ أ
لابد وان نتفكر كثيرا في كل كلمة الهية لان بدون النصح الالهي لن يتحقق العدل وستظل صرخة المظلومين تصل الي عنان السماء ووعد الله بنصرة المظلوم فصرخة المظلوم يهتز لها السموات والارض








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - شكراً سيدتي
راندا شوقي الحمامصي ( 2011 / 11 / 10 - 19:55 )
ما أروع قلمك سيدتي وما تخطه أناملك وما ينقله روحك من الكلمات الإلهية-لعلنا نعي ونتّعظ والله يحفظ البشرية

اخر الافلام

.. ليبيا .. الأمم المتحدة تدعم جهود إجراء الانتخابات بموعدها |


.. مبادرات حقوق الإنسان الفردية ودورها في تبييض صفحة الحكومات أ


.. الحدود المكسيكية الأميركية.. ارتفاع في توقيف المهاجرين | #غر




.. ولاية بريمن الألمانية تتيح بقرار جديد للاجئين السوريين إحضار


.. مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تتحدث عن -اعتقال- الأمير ح