الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قراءة في أعمال الفنانة التشكيلية /خديجة زين

فوزية الحُميْد

2012 / 2 / 20
الادب والفن


في اقترابي من رسومات الأخت الزميلة الفنانة التشكيلية " خديجة زين" أخذني التأمل إلى المخيال في ذاكرتها وقد جذبني إحساسها بما حولها من الكائنات والأشياء والقضايا, والحنين المتأمل عبر نوافذ التذكر والغياب .
لقد برعت في الائتلاف مع أحاسيسها ,وكم كانت جميلة إلى حد إبهارنا في تسريب رسائل روحها فالمتأمل لفنها لا يمكن له مغادرة ذاته حين يتأمل لوحاتها.
ويمكن القول بأن خديجة قد استفادت من التجارب الثرية في الفن التشكيلي بنوعيه الواقعي والتجريدي ولكنها تفردت بما يشبهها هي. هذه الخديجة ابنة الجنوب السعودي, هذا الجنوب الرابض على ردائم الفل, و حنيين التاريخ, وألق المكان, ومن أمكنة الحنين والقلق والأحلام جاءت رسوماتها خضراء كالجنوب وثرية كثرائه , وحيث تستلهم التراث والتاريخ والآلام والتطلعات لتتركنا على إيقاع لوحاتها ولتروي لنا حكايات من ألم وسكر.والملاحظ في رسوماتها التحليق المدهش تجاه الأفق في رمزية تستلهمها من ثقافتها ووعيها بمهارة الرسم واستخدام الريشة واللون, وفي إيحاء باهر تقدم الدهشة من خلال توظيف (الرمز كقيمة ) كما نلاحظ في أعمال الفنان "روزيتي" رائد الرمزية من خلال لوحته المشهورة (بياتريس المقدسة)في أدق ترميز لصعود الروح ! والرمز عند خديجة يتداعى في لوحة( صحف) وبأسلوب مبهر تعتني فيه بالمقدس الديني في صحف مفتوحة تتلى من أفق الكون !.ومصطلح التأثر لديها يكسبها الارتقاء في التعبير .حيث تهتم بالإيحاءات والمضمون لا الشكل ,وقد جاءت لوحتها الموسومة( بصلاة) لتمنحنا هذا البعد الروحي الثري لمفهوم الروحانيات !ولم تعبأ باكتمال الأشكال والوجوه ,و كل أنواع البهرجة. وحيث تقدم الأجساد عارية إلا من روحها!في رسالة منها للتأمل في الروح !! ومما يلفت في أعمالها الشفافية والانسجام بين الموضوع واللون ! واللون يتشكل معها بشفافية وحوار ,و في تواصل يكتمل من خلال إ تنوع الألوان وإسقاطها على المعنى الذي يتيح حراك الفن ويعكس إيقاع الحياة .في الأزرق/ الأبيض / الأخضر المدهم المائل للسواد /الأصفر /الرمادي/ البني .و لم تكن اللوحات بالنسبة لي غير هذا الانبهار بروح فنانة شفافة تقدم لنا ما يمكن أن يقدمه الفن من (ترميز لما وراء الفن) عبر هذا المخيال الجميل !وماهو الفن إن لم يكن كذلك؟
وحيث تبتكر لوحتي (المولود ) ( واليتيم )وبإيجاز لثنائية الحياة والموت تهدينا الحضور الذي يجاور اهتمامات الإنسانية ,ويقطر أنوثة تصور حدث الميلاد في تفتق وردة ! و حدث اليتم في عواء الأشياء!
لقد حلقت بتجربتها التشكيلية إلى أبعاد أكثر تأثيرا ورمزية وإيحاءات وإذا كان النجم يرافق الإضاءة فقد رأيت مرافقة روح خديجة في لوحاتها وقد لمستها أكثر في لوحتها(اليتيم) التي هزت روحي فمن الصعب أن نتحمل المأساة لقد أحدثت هذه اللوحة بالذات وما تحمل من عناصر وكائنات كالسحب والشجر والوجه -شيء أكبر من البكاء وأعمق من الحزن! وبإحساس فنانة ترسم ألمها وحيث تنتحب الأشجار بين أناملها جرداء,. وتنحني أخرى ويبكي الغيم في غربة وجه وحيد وصغير .واعتقد بأنها أبرع من أن ترسم وجها آخرا وكأن الأمومة الحدث الذي لايليق بغير الأمهات! وعلى إيقاع طغيان الألوان الأبيض والأزرق والأصفر والقليل من الأخضر تألقت بلوحتها الموسومة باليتم ‏.وذهبت بخيالي لقصيدة بدر شاكر السياب أنشودة المطر ( في ربط جعلني أنذهل أمام هذا التناص المبهر والعلاقة مابين القصيد والرسم .فالسياب فقد أمه مبكراً في طفولة غضة وعبر عن هذا الفقد في قصيدته المشهورة (أنشودة المطر) . فقال في أنشودته التي تعالج الغربة والفقد والحنين للأم من ذاكرة (يتم) تأبى لها أن تموت!!حيث يقول
تثاءبَ المساءُ والغيومُ ما تزال
تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال:
كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له: "بعد غدٍ تعود" -
لا بدّ أنْ تعود
وإنْ تهامسَ الرفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود
تسفُّ من ترابها وتشربُ المطر
وهكذا يصور شاعرنا الفقد في الانتظار المحال! وهكذا تتركنا خديجة مع( لوحة اليتيم) طفولة غضة في اليتم !! وتمنحنا إشراقة تضيء في الفن التشكيلي السعودي [email protected]








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رسمياً.. اتهام الممثل الهوليودي أليك بالدوين بقتل مديرة تصوي


.. دور ثاني| مراجعة اللغة الانجليزية| الصف الثالث الثانوي 2022


.. دور ثاني| مراجعة اللغة الالمانية| الصف الثالث الثانوي 2022




.. 249 حقك هتاخده منين يا عم السيد؟/ج2/حكايات وذكريات السيدحافظ


.. 250 الخيانة بالمجان/حكايات وذكريات السيد حافظ