الحوار المتمدن - موبايل


جُناة العراق

فريد الحبوب

2012 / 2 / 24
مواضيع وابحاث سياسية


من البديهي في الأنظمة الديمقراطية وغير الديمقراطية أن تكون الانطلاقة الرئيسية لأية ساسة تبدأ في تحقيق الأهداف الكلية في ضوء ضروريات الأهداف الجديدة التي تعينها الحكومة الآتية إلى سدة الحكم. وتلك الأهداف تتمثل بهموم الناس وحاجياتهم الفعلية مشروطة بالتزامات متزمتة بكل ما يمكنه إن يمنح الرخاء والرفاهية للمجتمع بشكل عام ، كما ينبغي أن تكون الإشكاليات بين الجمهور والحكومة بشكل عام هي في أداء مهماتهم اتجاه وضع آليات تسيطر على أزمات اقتصادية أو اجتماعية أو غيرها، تنشب بين الحين والأخر وحالما تنتهي مرحلة الأزمة تعاود الحكومة صب جهودها في أتمام مهماتها المحددة والمتفق عليها بين السلطة التشريعية والتنفيذية، ألا إن هذه الأدوار الكبيرة والتي تلعبها أغلب حكومات البلدان الديمقراطية، لا يلعبها جُناة السياسة العراقية فهم منهمكون في رسم آليات وضوابط ومعالجات لا تخدم سوى كفرهم ومصالحهم وأحزابهم المعلقة بخيوط كما لو أنها دمى تحركها أرادات خارجية بشكل يثير الاشمئزاز. وبدلا من إن يكونوا مصدر صلابة للمجتمع أصبحوا مصدر تفتت وتجزؤ دائم لاسيما وهو مستمرون في غطرستهم يسرقون وينهبون مستهزئين بكل القيم والأعراف والمجتمع. والحقيقة إن من يراجع شريط الأحداث المسجل في عقولنا عبر تسع سنوات يشعر إن زلزال قد ضرب البلاد بسبب أولئك الجناة، ومن يدري ربما القادم من زلازل سياسات القادة المنهمكين فقط وفقط بجعل كل ما في هذا البلد عاجز ومعاق. قد يكون إلغاءا للخارطة وتجزئة البلد إلى ثلاث دويلات عرقية وطائفية تنظم فيما بعد لدول مجاورة.
أننا الآن في ديمقراطية اتخذوها جُناة ساسة العراق بصورة طائشة وعشوائية محتقرين أهدافها وحيثيتها وأبعادها، ديمقراطية تسير بخلاف ما عليه، بل صارت كل فئات المجتمع في ظلها هي الضحية والنازفة ليل ونهار، ألا شريحة الساسة فهم المنعمون بكل خيرات البلاد وكل امتيازات الرفاهية، وهذا الكسب الهائل قد أصبح محرك مهم وقوي يدفعهم إن يملوا علينا بجانب فسادهم أنماط من التفكير لم تكن ذات وجود حقيقي ومؤثر مثلما هي الآن لاسيما وهم مصرون على إفهام الناس أننا لا نصلح إن نكون مجتمع مدني يتعايش بشكل سلمي ومتساوون تحت القانون، بل في كثير من ألأحيان تشعر أننا لا نكافأ المجتمعات الأخرى في الكثير من تفاصيل الحياة. كما لا يتوارون بل يتندرون في ابدأ مواقف طائفية نزقة وضيقة يتبعها جمهور كبير عاش وسيعيش بلا حسابات ولا تقدير.
نحن نرى في الوقت الذي يضيق في العراق الوقت مقابل تفاقم أزمات قد تنحى بالبلد صوب انهيار كامل، نسمع عشرات التصريحات المتعجرفة وأفواه قرديه الشكل تتحدث عن مؤتمر فاشل قادم يُعد له بعد تسع سنين من النكوص والموت، وفيما كل ألأمور في بلادنا مقلوبة رأساً على عقب والمشاكل تتضاخم على كافة الأصعدة ممزوجة بتراكمات خلفتها الأنظمة السابقة سبحت لسنين طويلة في جو العراق بأجنحة سوداء خلفت وضعاً مخيفاً ومنقسماً لا يمكن التنبؤ بما ستؤول إليه الأمور في بلادنا . ففي هذا الوقت المحرج الذي تتوجه فيه كل غواصات الأزمات صوب مجتمعنا لا نرى من الساسة وعلى مدى عامين كاملين سوى انفجارات سياسية يتلوها انفجار يعبث بكل شيء، وما من التفاتة بسيطة من الجناة صوب المجتمع. فلم يتركز أي جهدٍ يذكر من السلطة التشريعية أو التنفيذية في معالجة أمور الناس ومشاكلهم، لم نسمع قراراً صب الحلول في أزمة خارجية أو داخلية، بل كل ما نسمعه من الفضائيات وقنوات التلفزيون وحتى صحفيو عشرات الجرائد في مقالتهم وحديثهم وبرامجهم في العامين الماضيين يتلون ويفسرون ويتوقعون كيف سيكون حال الساسة وما هي خطوات التقارب وحل الصراعات القائمة بينهم، هل سيغلق المالكي وهو منهم ملف الجناة من ألجرائم والفساد والنهب في أطار صفقة معينة. هل سيرضى حزب ( الدعوي، البدري، الصدري، العلاوي، الهاشمي، المطلكَي، الطالبرزاني) بتقاسمها حصص المناصب والوزارات التي تدر الإرباح الوفيرة والنفط والأراضي مقابل إن يخرجوا علينا في الفضائيات راضين مرضين فيما بينهم ونحن نصفق ونفرح لهذا ألانجاز. فلا بأس ما دام الصلح قد وقع أن نعيش حياة رثة ومسحوقة منذ بدء العراق الجديد، بتنا في السنتين الأخيرتين نعيش كل أشكال الأزمات المعيشية وتداعي خطير لتمزقات مجتمعية لا تُعقل، وفقر وأوضاع صحية وقيمية متردية إلى حد بعيد. ألا أنهم غير آبهون بما يجري بل جُل اهتمامهم واجتماعاتهم وضع أجندات تخدم حصولهم على رفاهية شاملة ودعم أحزابهم الفاسدة التي تقف بقوة في جميع لحظات الفضح والقبح والحرج التي تمر بهم أمام الشعب والقضاء، كما لا ننسى ما تدره البلدان الداعمة لهم من معونات نقدية كبيرة نسمع عنها بين الحين والأخر. أقول من يدري كيف حال العراق وكيف سيكون.
الكثير ينتظر توصيات "مؤتمر" حول نماذج رفاهية تقدم للجميع، وينتظر رصد الحلول الناجعة في أغناء المجتمع بكل متطلباته، وأقول هنيئاً لذلك الكثير الذي ينتظر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. النائبة من أصل فلسطيني رشيدة طليب تبكي بحرقة خلال كلمتها في


.. تغطية خاصة مباشرة على فرانس24 للوضع في الأراضي الفلسطينية


.. إسرائيل - غزة: بين تركيا وقطر ومصر.. من ينجح في الوساطة؟




.. محلل إسرائيلي: -نحو حكومة يمينية متطرفة بسبب التصعيد مع الفل


.. تذكرة عودة إلى رقان