الحوار المتمدن - موبايل


ثلاث و ثلاثون مرّت...

وليد أحمد الفرشيشي

2012 / 3 / 1
الادب والفن



-1-

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و لم افطن يا حبيبة...

لهذا العمر و هو يقرع جرس القلب...

كأيّ راهب حزين...

مثنيّ الركبة و الرقبة...

يحلم بنهد عذراء يباركها الرب في الاعالي...

و يسترخي بعد ان يسكب اشتهاءاته...

على مذبح جريح...

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و لم افطن يا حبيبة...

إلى كلّ هذا الوجيب داخلي...

إلى كلّ هذا النواح داخلي..

إلى كلّ هذ الرعب الذي يتساقط على اصابعي

...كالثلج...

و ينتشر على ملامحي كالبثور..

إلى كلّ هذا الظمأ الأسود كالطاعون..

في روحي...

و هي تولول كالرياح المتغضّنة...

تزرع في سنواتي الوجع...

مثلما تزرع الثورة في الوطن الجيف...

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و لم افطن يا حبيبة...

إلى طعنة الخنجر...و هي تفتح الجرح...

الذي اعتقدت أنه التأم...بالسعال..

و حبال السفن..

-2-

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و أنا أكتب عن الارصفة...

و الغبار..

و الجوع...

و العطش..

واليتم...

و الحرمان..

و السهد..

و الدموع التي ترتجف من القهر..

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و انا انتقل كحبّة الرمل...خائفا و شريدا..

بين حداء القوافل التي تسافر بكلّ تاريخي الشخصي...

إلى بلاد خلاسية...بلا مشانق...

و بين الصدور الناتئة بالدم...التي تروي ملاحمي...

لكل الغيوم المقهورة...

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و انا أفرغ مثانتي كل ليلة على طاولة قذرة..

في حانة جريحة...

تحني رؤوس قواريرها الشهية لي...

لأعاقر الخمر..

و الحبر..

و الوحدة...

و اهداب ساقيتي الطويلة المنكّسة...

تعبّأ فراغات الليل...

بحكايات تنام باكية ...على صدر البلد...

ثلاث و ثلاثون مرّت...

و انا أرشم...على اناملي الدامية...

شتائمهم...

و شهواتهم...

و مكائدهم...

و مشانقهم...

و خياناتهم...المنسابة كالملاريا...على جسدي...

أمام الوجوه الصدئة...

و العيون المتعطشة للنميمة...

امام الله...و ملائكته...

و جنته و جحيمه...

وشريعته الموقوتة كحقل ألغام...

-3-

ثلاث و ثلاثون مرّت...

يا حبيبية...

و لم أسقط...

مع اني اترنّح كالسكارى..

بين النهود المالحة...

و الشفاه المالحة...

و الايادي المالحة...

و الشعارات المالحة...

و الشوارع المالحة...

و الصحف المالحة...

و العناوين المالحة...

و لم اسقط...

في وطن الملح هذا...

و هو يرضع الهوان...و العار...

لم اسقط...

يا حبيبة...

و انا اطلّ كالزنبقة المذعورة...

على تجاعيد البلد...

و ألفياته التي تقف ذليلة تحت الشمس...

أحبّها...و أمقتها...

اشتهيها...و اعافها...

و ابكي حاسر الكلمات...

على صدرها...

لاعنا السهول و المقابر...

نعم...لم اسقط يا حبيبة...

لاني...كنت أكدح...

طيلة ثلاث وثلاثين...شمعة..

حتى لا تنطفأ الأفران...

على الخبز الذي يغمس في السأم...

حتى...لا يبتئس الاطفال...

و أحلامهم يباع شهدها...تحت جنح الظلام...

حتى أجد من ألهث بين نهديها...

لأحدثها عن رعبي...و جوعي...و يتمي...

قبل ان أخلد للإنتظار...

حتى استعيد طفولتي...الصافية ...

كصفحة جدول يصل البراءة بالبراءة...

قبل ان اصعد وحيدا إلى السماء...

-4-

ايّها العمر...الاسود...كشامة على خدّ عاهرة...

اترك لي...

رغبتي...في ان اتمدّد كالضباب...

لأغرق الحانات...

و النساء...

و الاطفال...

و الشوارع...

و اعمدة الكهرباء...

في حزني...الآسن...

لا اريد ان أفقد تعاستي هذه الليلة...

و الرياح الثلجية الباردة...

تزأر في شقوق معطفي...

و ملامحي السمراء المحشوة بالتبغ و أحمر الشفاه...

اريد أن أطفأ...سنواتي الثلاث و الثلاثين...

و قد أخذت كفايتي...من العذاب...

و الشعر...

و الفوضى...

و النساء...

و براز الذئاب








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من مسرحية -مطلوب- لجورج خباز: مزنّر بعبوة وفايت عالسفارة، شو


.. كلمة أخيرة - عودة الفنانة عفاف راضي للغناء في ذكرى بليغ حمدي


.. راجل و 2 ستات - شوف أفضل أفلام لإسماعيل ياسين بالنسبة لهيدي




.. لو العركة ابتدت هتزعل ??.. تفاصيل الخناقة الأشهر على السوشيا


.. مسرحية -إيزابيل ثلاثة مراكب ومشعوذ- للمسرحي الإيطالي -داريو