الحوار المتمدن - موبايل


شرٌّ كبير - قصة قصيرة جدا

عمر حمش

2012 / 3 / 10
الادب والفن




هبَّ مصعوقا للضجيج، الطرق وصل صفيحَ الباب، ثم صاحب الطرق صراخٌ، يُقطّعه لهاث، زحف اتجاه الشرَّ القادم زحفَ مودّعٍ، ثمَّ قام، وسحب الرتاج، فتكومت له على العتبة كلبةٌ، وفيه شخصت عيناها الذاهلتان، أمّا الصِّبية فتراجعوا بحجارتهم مزمجرين في الزقاق!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - قصة جميلة
ماهر طلبه ( 2012 / 3 / 9 - 21:56 )
جميل ما وصفت يا صديقى عمر .. خالص ودى


2 - شكرا كبيرة
عمر حمش ( 2012 / 3 / 9 - 22:20 )
لك الود أكثر عزيزي،

اخر الافلام

.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال




.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم


.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا