الحوار المتمدن - موبايل


عناد

عبد الستار العاني

2012 / 3 / 20
الادب والفن



ومضت عشرون يزهو حبنا
ما تعبنا او تهاوى صبرنا
وعلى الشوك رقصنا فوقه
ونسجنا الشوك ديباجا لنا
وافترشنا وحشة الليل غطاء
كلما جد حوار شدنا
واذا طالعنا وجه هلال
شع نورا كاد ان يفضحنا
وشربنا من كؤوس علقما
وملأناها كروما كأسنا
وعبرنا البحر قلبا واحدا
وصنعنا زورقا من بعضنا
وتهاوى البحر منا خجلا
غض طرفا كاد ان يتبعنا
حين صار الموج فيه زبدا
وطيورا حلقت من فوقنا
وحملنا حبنا في هرب
من سياط نشبت في لحمنا
يوم كنا لم نزل نرضعه
مثل طفل حابيا ما بيننا
بعد عشرين انقضت من حبنا
لن يروا حبا عنيدا مثلنا










التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الفنان السعودي خالد عبدالرحمن


.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية


.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..




.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو


.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا