الحوار المتمدن - موبايل


اجوبة متأخرة

علي حسين كاظم

2012 / 3 / 27
الادب والفن


أجوبة متأخرة

في المشهد الأخير بللت شفتاي والظلام كان يسكن في وجهي سخاما يلوح الى حجم الخسارةفي فوضى الوقت وأحتراق الثلج
في هشاشة العظام التي ترتج قلقا من زجاج يبصق علية العابرون الى التية في عواء المدينة.في المشهد الأخير غفوت في وهاد
اللة عمرا تائها أنفرط من حيرة السؤال. مثل حيرة ابي على ابواب بغداد في هجرتها للنهش ؟
توقف ابي من رحلة الزوايا.. وفي لحظة صمت قال من هنا يبدأ المشهد الأخير وتبدأ الحكاية!
جنائز تجر جنائز وتغيب العناوين في نهاية الصيد وأحتضار النبؤة.. سحب ابي نفسا من سكارته التي لم تغادر شفتاه بغضب
وقال في داخله.. ايها الهارب من الجحيم,انك تعرف الحكاية افضل مني, لا..ليست حكاية أرى قبعات المارنيز في بوابة داري
وزوايا المدن تغني بخلاياي أغنية مجهولة أرتسمت كالموت.. بعدما هوت غواية الصمت المنسوخة, الهروب من الأجوبة المعلقة
بدهشة أسئلتكم على صفحات وجوهكم الباحثة عن الخلاص.آه كما كنا نجلس على صفيح الصمت وانتم تبحثون صوب وهج الحياة
أفواهنا بلهاء
وآذاننا خرقاء
لقد ضبطنا بالجرم المشهود
اننا مهزومين ....؟
حسرة مهزومة بلهاث اللهو !؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب