الحوار المتمدن - موبايل


المساء

علي حسين كاظم

2012 / 4 / 4
الادب والفن


قصيدة بعنوان (المساء)

ما هذا المساء
الهارب بثوبك في غفلة الجسد
وصوت المطر الغارق في حلمة الضباب بخارا،
هل هو الانكسار،
ام علق المساء في عمق السواد،
نصلا فقد عذريته في اختباص الطين رماد،
بينما يد السماء تلملم وحشة الطيرتحليقاً
.......
.......
في تدرج الليل تلهث الينابيع
في عمق السكون عمرا يئنُ بثوبٍ حزين،
انفطر من رخاوة الوهم
وامتداد المياه.
ماهذا المساء
الذي يعصرني أشتياقا
وأنا خريف،
لم يورق الا وحشةً
تمر حرائق على جرحٍ
انقلب على قفاه.
أفردت لهذا المساء حكايةً
عن الهروب في زمن البخار؟
عندما قررت ان أصمت مائة عام !

علي حسين كاظم
كندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوى


.. حقيقة الوضع الصحي للفنان خالد النبوي |#منصات


.. الرئيس السيسي: تم الإتفاق على إعلان عام 2021-2022 عام للثقاف




.. الموسيقي الفيلسوف (قصة قصيرة) ..الكسندر ايفانوفتش كوبرين


.. الرئيس السيسي: للثقافة دورًا مهمًا في مواجهة التطرف الفكري ا