الحوار المتمدن - موبايل


قصة قصيرة _ كلمات فوق وجه مغلف

عبد الستار العاني

2012 / 5 / 9
الادب والفن


كلمات فوق وجه مغلف .... عبد الستار العاني
الى الراحل الكبير محمود عبد الوهاب
كانت ليلة مؤرقة ، فقد جافاه النوم وهو يتقلب في الفراش ، تمنى على مضض ان ينداح هذا
الليل البهيم ، فجو غرفته بدا خانقا هو الآخر ، وبعد انتظار ممل ازاح الغطاء عن عينيه وهو
يتطلع الى الساعة المصلوبة على الجدار، بدت عقاربها وكأنها تمشي بقدمين ثقيلين ومؤشر
الثواني في ارتعاشته وكأنه يحتضر، نهض من الفراش وهو يتلوى بحركات ربما يوقظ بها
عضلات جسمه والتي لازالت تغط في اغفاءتها .
بعد فترة توجه الى غرفة المكتبة ، ثمة علاقة غريبة وحميمة توطدت بينه وبين الجدران
منذ ان داهمه المرض يومها صار مقلا في مغادرة البيت ، وتوثقت حين داهمته ذات ليلة
قصيدة وحين لم يجد ورقة فقد كتبها على وجه الجدار حينها احس بالفة بينه وبين الجدران
رغم انها كثيرا ما كانت تثيره حين يحس انها تريد ان تطبق عليه .
سحب درجا كان قريبا منه اخرج بعض الاوراق وحين راحت تفتر بين اصابعه سقط مغلف
صغير بين قدميه ، التقطه ترك كل الاوراق جانبا وهو يغرز عينيه ، مضى وهو يتطلع
الى خط من كلمات على وجه المغلف ، خط جميل ومفردات شفيفة راح يتملاها ، انسربت
الدموع من عينيه ، ابعد المغلف كي لاتخد ش دمعة جمالية الكلمات ......
وهو يفرك يديه بحسرة وحزن راح يردد مع نفسه وبصوت مكتوم
:- الله ... ما اقسى الموت .... كان رحيلك فاجعة حزن رغم انك تركت فينا بصمات رائعة
ستظل خالدة ، سكت قليلا ثم عاد يقول :- لكن ما خلفته من عطاء ثر سيظل يرسم افكارك
الانسانية وهي تذكرنا بذلك النموذج الانساني الخلاق والذي لايمكن ان ننساه ابدا .....
رغم ان الدموع ظلت تنسرب من عينيه والصرخة تحشرجت في صدره الا انه نهض مسرعا
ليعود بمجموعة من كتب وهو يمسد على وجوهها بحنو مثل اطفال صغا ر راح يتمتم بصوت
خفيض :- هذه رغوة السحاب وهي تطفو بانفاسه العبقة ، توقف قليلا وهو يسحب نفسا طويلا
قائلا :- ثمة عطر شفيف من رائحة نفاذة .... آه ... ما اجملها انها رائحة الشتاء ....
احس بعدها ان ثمة شيئا راح يتصاعد امام عينيه وهو يأتلق بضوء بلوري لاصف ، رغم
حزنه الا انه ابتسم قائلا :_ انها ثريا النص ، ما اروعك ايها العائد توا من رحلة ستمنحك
حقا عيد ميلاد جديد ،لأن الكاتب والشاعر والفنان لا يموتون ابدا ......
نظر في ساعته تذكر ان لديه موعدا مع الطبيب ، غادر غرفته على عجل وقد غمرته فرحة
وكأنه عاد توا من لقاء عزيز افتقده منذ زمن .........








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-




.. شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


.. فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار