الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بين الخاطره والإلهام وحيٌ من السماء!

ليندا خالد

2012 / 5 / 11
الادب والفن


(كلمه وحرفْ)
بين وشقِ الكلمه والحرفْ
العقل زينه
وبين سِنِ القلم والخط
نباحٌ
-بحكم العادة-
فعندما يُصبح ديابولس معلم حسابْ
فقل للخوارزمي السلام!
***************
(ربطه عُنقْ)
وعقد ربطه العنق
ومن شِده الثقة
خنقته
فتبسمتْ
وضحكتْ بمجونٍ نساؤُه
وصفقتْ من هن في انتظار
وآثار أظافري على الرقبة
كيف لي نهاية أن أودك
وتلك النية على بعد أميال
شممتها!
***************
(شاعر ومستشعر وجمهور)
وبكى على ضيِ القمر شاعر
وناح مستشعر
فبلاغه الأدبِ البكاء
وللذئابْ بلاغه النوْاح
فقل لماسكِ العصا
سيد الذئابْ
لبلاغه السماء أيام
بين كفيها على مهلٍ
تصبك آيه!
وبكى على ضيِ القمر شاعر
وناح مستشعر
وما بينهما حاله سٌكرْ
بين العقل والعاطفة
مَغَضْ
مُتلفُ الحلم والواقعْ!
****************
(خط مستقيم)
واحتارتْ نظريات الفيزياء
بين ناظريها سيدُ الكيمياء
في زمنِ النسبية
لهذه النقطه وتلك النقطه
أطولها خطٌ مستقيم
فقد يصنع من رجلٍ محترم...مغفلْ!
وامرأة بين الأنوثة والطفولة....سهل ممتنعْ!
فمن حدثك بأن الحدث بين الزمن والعينْ
حقيقة !!!!
******************
(ثعالبْ وذئابْ)
وضحكتْ ذئابٌ مصيدة
على النوافذ ذبابٌ وبشرْ
تطنْ بكلماتٍ كما لسجنِ
أبو غريبْ فعلٌ خالفَ قواعد البشرْ
لهذا السواد والحقد
في بيئة تفحُ منها رائحة السجون
والبول والبصلْ!
لنزواتِ النبيذ الرخيضْ!
ذبابُ هم.....
وأما البشرْ
قد وقف بين الحزنِ والفرحْ
مُبتسمْ !!!
حتى حدثَ الثعلبُ في فجوه
الغيابِ مٌنتصرْ
كان بودي القولْ أنهم بشرْ
فلم أجد إلا لرؤيا الشيطانَ
أمامي....
في اصبعٍ إليَ
وثلاثة تجاهه...
رصاصه!
**************
(حوارْ)
قال:
أفقدتِ الصوابَ
أم أن الصوابَ عن حمقك باتَ مُخالفاً
فضحكتُ بجنونٍ أمامه
حداً أورثهُ الصمت صمتاً مُثقل الرزانة !
فقلت:
يا حبيبي
لا أدعي المعرفه بفيزياء هذا العالم
ولا كيمياء النفوسِ!
بين الفعلِ وردِ الفعلْ
والسؤال والجواب
وحرية التعبير
ما فعلتُ شيئاً يذكر
سوى أني نسجتُ ثوباً بين
العقل والعاطفة
فصدقاً
لا يعري المرأة إلا العاطفة
ولا يعري الرجلْ إلا المرأة!
فابتسم وبصمتٍ حدثَ
أنثى ماكرة!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟


.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة




.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ


.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية




.. الفنانة لبلبة تقلّد الراحلة صباح في #TheStage... كيف غنّت -ع