الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


يوماً ما

ليندا خالد

2012 / 5 / 27
الادب والفن


(1)
يوماً ما
ستجمعني بك الأيام
-أراك وتراني-
دون أدنى هوية عن الشعور تجاهي
ستحدث الكثير وتقل الكثير!
-اشتقتُ اليك-
-احن اليك-
بصمتٍ
إليك ...سأنظرْ
ببراءة طفلٍ...ملامحي تشهقْ!
كالسنجابِ!
ستقف عيناك
بين يقيني وأمسي
وأتذكرها منك كلمه
-لقلبِ (الذكر) غرفٌ كُثره
تسعُ من النساء عِدة-
فتقترب مني أكثر
وبمكاني مُترددة!
لتصل حداً
تحاول الهمسَ أو حتى التقبيلَ
أصفعك الكفَ!
تستيقظْ
بمكرٍ تراني
وشربتَ المقلبْ!
(2)
سأضحك بجنون...وتصدمْ!
كرمالٍ....تعفر!
كشتاءٍ....يُمطر!
فيا رياح الجنوب هبي
إن حبيبي يعشق المطر!
على صهيل الخيل
أنا الفرس وهو خيالها!
فلا يُراءى لك
من يستدرج امرأة
من عاطفة يقيم بين الرجال...رجل!
لا يُخال لك أبداً
أني عن الحديث أعوامٌ صُمتْ
لأخبرك هذا اليوم عن حُبْ!
فكلما
تلاشى وهمك واقتربتُ أكثر ليقينك
أعود لإيماني أن الله يُحبني!
(3)
أجارك الله مني
أجارك الله مني
أجارك الله مني
فأنت لا تدري
ما بين لحظه وأخرى
ماذا يدور في ذهني!
فاني أنا الطيرْ
وحبيبي سجانها
(4)
ستقف خلفي مُتعجباً
وتسأل
-أهذا أنتي-
وعني لا أعجب!
فلازلتْ أنت
بالعشقِ لا يعشقْ إلا
لمن هو للغيرِ يُملكْ!
-فلله لا تشكي الجرحَ إن قلتْ
(عربيد!)-
(5)
سأمضى
وأنت خلفي
دون الالتفاتِ
-مُرددا أهذا أنتي-
ستخبرك رائحة عطري
خطواتي وحتى همسي!
أني الفرس وحبيبي خيالها
يسنُ حد السيفَ الجوابْ
أما أنا
فقلبي
به غرفه
لا تسعُ إلا زوجي!










التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المخرج أحمد نور عملنا على فيلم لحظة تحول بين الألم والأمل بر


.. مفيد فوزي كان البوصلة بالنسبة لينا.. الشاعر جمال بخيت والكات




.. النائب محمود بدر بعض حالات فيلم لحظة تحول بين الألم والأمل ت


.. كلمة أخيرة - مفيد فوزي كان نفسه يشوف حفيده شريف على المسرح..




.. كارلا حداد تسأل في #المسرح: هل خبر محاولة تسميم الشحرورة صبا