الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بين الخاطره والإلهام عُبورٌ يكمل ....الفراغ!

ليندا خالد

2012 / 6 / 14
الادب والفن



بين الخاطره والإلهام
عبورٌ يُكملْ الفراغْ!
(1)
عندما تحلق ظنون النفسْ
بين النصفْ والنصفْ
نصفٌ هو في باطن العقل
وآخر لا يكمل إلا النقص!
(2)
كانت كلماتِه تمر فيني
لتصيبيني بحُمى الأرقْ!
ثم أمستْ في هاجسي حاله صرعْ
فصحوت على نباحٍ لا يود الصياحْ ولا حتى الاستماع!
مني و فيني: لا مُبرر للجرحْ!
إلا أن الفؤاد عاندني وصاح:
-من هان عليه داخلٌ,هان عليه خارجُ صراخ-
كانت كلماته تمر بألم
ومرت بألم
حتى تعودتُ الألم
وما ان مرتْ فيني هذا اليوم....تثاءبتْ بلا ألم!
(3)
مدَ ليَ يد الحاضر
لكني أمسيتُ في قرار الأمسْ
ضمير غائبْ!
لا يودُ مني العبور
ولا أودُ له العبور!
ليس الغريب أن تبتسم لي الحياة
لكن الغريب أن أصفعها انطواء!
وأقطع اليد.....جُحودْ!
ليس الغريب أن نكن عُقلاء
لكن الغريب أن نجد أنفسنا حمقى وأغبياء!
مدَ لي يد الحاضرْ
وأنا في الماضي نِيامْ!
فاستيقظت على كوة جرحٍ وصراعْ
بين هذا الحاضر وذلك الأمسْ
لتسقط حلقه!
(حتى في السقوط خيرٌ من السماء !)
أنا عجبي ما كان يَعجبْ لسقوط الحلقه
لكنَ العجبْ باتَ مذهول من اكتمال السلسة!
فأمسى في الفؤادِ على كيِ الأمسِ
مخنوقْ
فحتى في الرحيل
ما خلى في العذر
عذرْ إلا وأرداها
كالقتيل!
فلحظه....
لا تسألني عن كبائر الأمور فهي واضحة
لكن حياتنا بانعطافاتها صغائر!
وهذا الهلال لا يود الظهور
حتى يكتب للقمر الاكتمال!
وهذا الفراغْ بصغر عقله
لا يسعه إلا الصياح!
فان ما أرْدَمَ أمسه
مات من السُكر مُترنح!
على الأرصفة ينهش في الجسد
ذئابٌ وكلابْ
ومقلوبة هي خارطة الطرقات!
****
ومد ليَ يد الحاضرِ
حتى عاشَ هو في الماضي
وقال : نسيت!
ففضلتُ المضيَ تحت مسمى
الطيشِ والغرور وألا مبالاة
فاني قد عودتُ عُمري عُمرْ
على النسيانْ
لتأتيني أنت....
وتذكرني بما نسيتْ!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي


.. ردًا على «سحب الريادة الفنية من مصر».. أيمن بهجت قمر: طول عم




.. إنجي المقدم: ممكن أكذب لإنقاذ موقف ومش بحب قلة الأدب


.. المرض الذي بسببه ارتدت أم كلثوم نظارة سوداء | #برنامج_التشخي




.. صباح العربية | -عياض في الرياض-.. عمل سعودي كوميدي يعيد النج