الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


معلمون في الأهوار

علي عبد الكريم حسون

2012 / 6 / 15
مواضيع وابحاث سياسية


معلمون في الأهوار 1 من 2
كتابات عن الناصرية
علي عبد الكريم حسون
تقليد رائع كان يسير عليه قسم الجغرافية بكلية الآداب , أن ينظمّ سفرة إلى مصر أو ايران كجزء من التطبيق العملي لطلبته على الأرض . في سنتنا نحن وعندما حان الدور علينا , صدم غالبية الطلاب عندما تحولت السفرة إلى الأهوار ... أنا القادم من الناصرية وزميل من الأعظمية كنا الوحيدين اللذان فرحا بهذا التحول . فهو عالم نجحنا في رسم صورته للآخرين برومانسية رائعة أقنعتهم بالرضوخ والذهاب لأسبوعين إلى أهوار الصحين في لواء العمارة ..
كان الأستاذ المشرف علينا هو الدكتور أحمد نجم الدين , أول عراقي تطأ قدمه القطب الجنوبي برفقة بعثة علمية عالمية . ومن هناك أرسل برقية إلى رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم , تحمل زهو العراقي , وهو يغرس علم بلاده في ثلوج القطب .
قبلها بسنتين أخذني سيد مصطفى جمال الدين , وهو الدكتور الشاعر إبن ( كرمة بني سعيد ) عالم الدين بعمامته وجبته , الخازنتين لعقل متفتح وفكر تنويري . أقول رافقني لأسبوع وأنا إبن التاسعة عشر من العمر , إلى الجبايش وقبلها الفهود وبينهما قصبة الحمار , لأعد بحثا عن الأهوار , تاركا لأبناء المنطقة وطيورها وجباشاتها ومشاحيفها , أن تتحدث عن نفسها كاشفة أسرارها الدفينة يوم كانت الحضارة الأولى والكتابة الأولى والفخاريات الأولى , تشيد وتؤسس لأول ( مكير ) إنتصب زقورة , وإستمر ( إيشانا ) شامخا لخمسة آلاف سنة .
ويبدو أن حظوظي الجغرافية إستمرت ملتصقة بي , فكان أول عهد لي بالتدريس أيضا في الأهوار , ولثلاث سنوات متصلة ... لم أجد غربة , ولم يعتريني حنين لمدينتي الرائعة الناصرية , وأنا أجد الحضن الدافيء من أبناء ( الفهود ) , وهم يتذكرون والدي الموظف عندهم في الأربعينيات , ويشاهدون الأخلاص المتفاني لستة مدرسين , يشغلون غرفة في سطح المتوسطة , سكنا لهم , نجحوا بإقناع عائلتين كريمتين أن ترسل بنتيهما لمتوسطة البنين , يوم لم تكن هناك واحدة للبنات .
في الطريق إلى الهور , بسيارة الباص الخشبية ( دك النجف ) , مجتازين مرقدي (فواده ) و
( سيد يوشع ) والناس المتبركين بمرقد العلوية والطفل السيد . والنظر يمتد إلى مالانهاية
لمساحات مائية هائلة , تكون مثلثا أضلاعه ألوية الناصرية والبصرة والعمارة . مخترقة الحدود إلى إيران , ليتصل الحمار بالحويزة . وحيث تخترق المشاحيف المسالك المائية ( الكواهين ) بين غابات القصب والبردي , والمخزون الهائل من أسماك الشبوط والكطان والبني وطيور البط والخضيري والبش ودجاج الماي والحر والحذاف . منها ماهو محلي , لايغادر الأهوار أبدا , ومنها اللاجيء الآتي في رحلتي الصيف والشتاء من أصقاع الشمال اوربي والأسيوي , ملتصقة بأرجله حلقات معدنية من المعاهد العلمية التي تؤرخ لبداية هجرتها , منتظرة إيابها .
لأبن الناصرية القاص ( نعيم عبد مهلهل ) فكرة رائعة عن إرتباط الأهوار بذهنية المعلمين كأرتباط الجذر بالأرض , وأن ذلك يعود إلى : (( الأرتباط بين البيئة الساحرة والثقافة والأنتماء وأشياء أخرى تتعلق بالشعر ... حيث أدرك المعلمون من سكنة الجنوب قبل غيرهم أن ذاكرة الماء ترسم وهجا حافلا من قضية أن يكون هذا التأريخ البعيد متأصل بهذه البيئة تأصيلا له علاقة بتكوين ذلك التأريخ )) . أستكمل مع نعيم فاقول : أن هناك من قاسمنا العشق هذا , معلمون من ألوية العراق جميعا , ومنفيون عاشوا بين ظهرانينا , مبعدون من سلطات بغداد . فأحتضنتهم أفئدة أبناء الهور ... فكان هناك معلما من البصرة , سيصبح له شأوا في القصة وفنها , وهو صاحب (( المملكة السوداء )) القاص البصري محمد خضير , الناحت بقلمه (( بصرياثا )) .
وأن شعراء وقصاصي وأدباء الناصرية , إستلهموا وحيهم من هذه البيئة , فكان رشيد مجيد الشاعر , ومجيد جاسم الخيون بن الجبايش , صاحب بيت الشعر :
طولّ ياطريج السوك
ريت دريولك يعثر
ريت التاير اليفتر مايفتر
ريته بالف بنجر
أنشده وهو يتطلع لوجه صبوحة جلست أمامه على طريق ال 28 كلم بين سوق الشيوخ والناصرية , متمنيا ن يطول الطريق .
وأن عبد الله الرجب المنشد لقصيدة طبقية مطلعها :
سد الله مضيفه ورد
مابنه الله للعامل سد
بس كال بكتابه العظيم
ونرزق من نشاء بغير حساب
دفع على أثرها أشهرا ستة من حياته سجينا في سجن البصرة .
# لي عودة لأستكمال الحديث عن الموضوع نفسه








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - جميل يا صديقي
أحمد الناصري ( 2012 / 6 / 15 - 15:27 )
جميل يا صديقي المعلم والجغرافي وقد بدأت تجوب أرض العراق الرسوبية الأولى حيث التأسيس الإنساني. لغتك بدأت تستعيد طاقتها المخزونة فالكتابة مثل الرياضة والمسرح بحاجة الى تمرين متواصل ولياقة عالية وها أنت تستعيد وضعك بسرعة ملفتة ومن البداية، لي ملاحظة صغيرة وهي أن تطول المادة أكثر!! وتقبل مودتي.


2 - رائع
حسن عمر ( 2012 / 6 / 15 - 18:22 )
تحية للناصرية وكل ادباءها وعلماءها وفنانينها


3 - الغالي علي عبد الكريم حسون المحترم
عبد الرضا حمد جاسم ( 2012 / 6 / 15 - 19:23 )
تحيه وتقدير
شكرا على هذه الرحله ونحن ننتظر المزيد
فواده ام هاشم
و(ريت التاير اليفتر فلا يفتر وليس ما يفتر
ابحر بنا في تلك الايام وتلك الاماكن
لقد تركت لك تعليق على مواضيع اخرى فيها بعض الاماني والتمنيات


4 - الأستاذ عبد الرضا حمد جاسم
علي عبد الكريم حسون ( 2012 / 6 / 15 - 21:16 )
طيب التحايا وأعذب المنى ممزوجة بأريج المودة النضالية والرفقة الفكريةأ
كنت أتابع بشغف ردودك على بعض مقالات الكتاب فأرى فيها خيطا يأبى أن ينقطع رغم بعد المسافات وفواصل المنافي . سأتواصل معك ومع كل الأخيار وسأكتب أيضا عن عباس الفخري وعائلة الفخري جميعا وبالتأكيد سيكون لي الوقت الكافي لكي أفرغ ذاكرتي لكل
ماإختزنته من ذكريات إلى كلم وكلمات تحفظ نضال الطيبين وتفضح أساليب الفاشيست
دمت على أطيب أيام الطيب والمودة
علي عبد الكريم حسون
بغداد / الكرخ / الصالحية
15 - 6 - 2012



5 - الناصريه مدينة المناضلين والادباء
عبد الحسن حسين يوسف ( 2012 / 6 / 15 - 22:05 )
لقد اعدتني ايها الاخ العزيز الى مدينتي وقريتي وكواهين هور الحمار ومرابع الصبا في ال جويبر والى المعلمين الرواد الذين علمونا القراءه والشيوعيه ايضا منهم ورد عنبر ودهله كمر وعلوان جبر حبيب والاستاذ البصري سوادي وادي السعد وذكرتني بناحية الطار ومدفن سيد فرج تحياتي لك ولكل شير في مدينتي التي لم تفارقني رغم بعدي عنها


6 - الغالي علي عبد الكريم حسون الورد
عبد الرضا حمد جاسم ( 2012 / 6 / 16 - 15:04 )
اكرر التحيه والامتنان
اراني مضطرا للعوده الى التعليق لان العزيز احمد ذكر شيء دفعني للكتابه حيث قال التالي:(ارض العراق الرسوبيه الاولى حيث التاسيس الانساني)اقول ان خلايا ابناء السهل الرسوبي بنيت من عناصر الخصب التي ترسبت في تلك التربه فنمت سياسه و فن و ادب و علاقات جميله وتنوع جميل
الناصريه ربما من المدن القليله وربما الوحيده في العالم شعارها آله موسيقيه وهذا يعني الابداع والذوق والسلم الموسيقي والاستماع والانشراح والطقوس وما يرافق القيثاره من مدار تعليم عزف وغناء وشعر واخراج ومسرح و فنانين وحفلات وبناء فرق موسيقيه واعياد و مناسبات
اكرر التحيه والشكر


7 - شئ مفرح حقا هذا الذي تكتبه لو انك ربطته بماهو قبله
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2012 / 6 / 17 - 21:31 )
ان ماتكتبه ياابو حسين هو جميل ومفيد شكلا ومحتوى وضروري في كتابة
تاريخ القرن العشرين لعراقنا ولحكة تحديث وتطوير مجتمعنا العراقي
اتمنى ان تجد في كل معلومة تذكرها وقتا لكتابة رقم يؤرخ لتسلسل الاحداث
ثم انك هنا وفي الجزء 2 تكتب عما بعد ثورة 14 تموز بل عن نهاية الستينات
وبداية السبعينات-كم يكون جميلا لو انك تفتش عن رفاق او اصدقاء يزودوك باخبار واسماء لمعلمين ومناضلين فلاحين من الاربعينات مثلا-انا مثلا بعثت في العمارة الى هور الحويزه وماجوارها وحتى المجر وقلعة صالح عام 52
ولكني كنت اعلم ان القائد فهد ساءل في السجن هل لازال جسر مسيعيده المتهالك العائم-وقد ظهر انه نام بمشحوف تحته اكثر من ليلة في الاربعينات
وكنت اعرف المناضلين الغلاحين الشهيرين فعل ضمد وخلف الجمالي من مناطق ال ازيرج المحاذية للواء الناصرية بل ان فعل ضمد اشترك بمؤتمر الحزب عام 43
كما اني وجدت امامي في الجحله المناضلين كريم فرج وصاحب ملا خصاف بطل اغنية النواب عن صويحب وكان في المجر المناضل الشهير والي وفي المشرح المعلم البطل المضحي جاسب كبيص وكسبنا في العدل الشهير ملا زغير
ويمكن ربط الخيوط ببعضها فثورة 14 تموز لها بدايات

اخر الافلام

.. لأول مرة.. أوروبا تنتج الكهرباء من طاقتي الرياح والشمس أكثر


.. معاهدة ستارت الجديدة.. سجال أميركي روسي | #غرفة_الأخبار




.. الناتو والصين.. مخاوف من القدرات المتصاعدة | #غرفة_الأخبار


.. العراق.. صواريخ تستهدف قواعد تركية | #غرفة_الأخبار




.. البيئة.. استثمارات ضخمة في الطاقة النظيفة | #غرفة_الأخبار