الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


أربعة أيام أخيرة بإنتظار نهاية الحرب

علي عبد الكريم حسون

2012 / 6 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


أربعة أيام أخيرة ..... بإنتظار نهاية الحرب 2 – 2
يوميات تؤرخ لفترة مابعد 9 – 4 - 2012
علي عبد الكريم حسون
الكهرباء كانت تضيء بغداد طيلة أيام الحرب وبدون إنقطاع , وتصريحات الصحاف ( الصحافية ) أيضا بدون إنقطاع , عن علوج يتساقطون , وعن دبابتين لهم إستطاعتا النفاذ فعالجهما ( جند القائد الأشاوس ) .... تفاجأنا في الأيام الأربعة الأخيرة من الحرب , بأن القتال أصبح أرضيا , أي على مستوى الأرض وبالقرب من مسكننا , وأن الكهرباء قد إنقطعت في كل بغداد . يبدو أن قنابل من زنة معينة قد بدأت تسقط بالقرب من مسكننا ,إختبأنا تحت السلم بإعتباره المكان الآمن الوحيد في البيت .
كانت الساعة قد قاربت السادسة صباحا من فجر يوم التاسع من نيسان , سمعنا صراخا , أثر إنفجار قريب في البيت المجاور والخالي من سكانه , اصوات لأكثر من شخص , وهي أصوات صبيان يستنجدون , إنهم أولاد ( كريمة الخبازة ) بجوار السفارة الأيرانية . جعلناهم يتسلقون الجدار , كانوا أربعة أخوة , إستردوا أنفاسهم بعد حين ... تصاعد القصف , ( تشاهد ) الجميع , كلنا كنا خائفين من موت قريب , من عدو لانشاهده . كان السلاح الوحيد لدينا هو مسدس ( أبو سيف ) مع عتاد مشط إضافي .... إختفى بعد حين صوت الأنفجارات , ولكن عاد صوت الدبابات تطلق مدافعها , وكذلك رشاشاتها . يبدو أن هناك مقاومة يائسة من بعض أفراد ( الحرس الجمهوري ) , تجرأت غير آبه بإعتراضات المتواجدين , ربما لأن روحي عزتّ عليّ وليس شجاعة مني , أن أطلّ من فتحة الباب , كان القتال قريبا وبالتحديد في رأس الشارع ومن بيت ( أبونا ) القس الشاب الذي غادر بيته أول أيام الحرب ... تراجعت وسط لوم الجميع لي .....
بعد العاشرة , كانت أصوات الرصاص فقط , عرفنا من خبرتنا القليلة بالأمور العسكرية , أنها صوات دوشكات الدبابات تمشط المنطقة , خرجنا مترددين , لنشاهد أصحاب ( الزيتوني ) # وقد نزعوه بسرعة فائقة , لتظهر ( التراكسوتات ) التي إرتدوها إحتياطا لهذا اليوم .
تجولنا في المنطقة , لنجد صناديق العتاد : قنابل / صواريخ أر. بي . جي . سفن / رمانات هجومية ودفاعية . تركها أصحابها في صناديقها , ظهر من ظهر ليستولي على الرشاشات وليطمر السلاح الباقي في حديقة بيته .
عند الظهيرة تجمعنا عند رأس الشارع محتمين ببيت ( أبونا ) الذي نخرته ثقوب الرصاص ورقطته ليبدو كلوحة سريالية . ظهرت دبابة أمريكية , إستدارت نحونا , ولكن بقي مدفعها بإتجاه مضاد لنا , ظللنا واقفين , لم نكن شجعانا ولا خائفين , كنا متوترين فقط .إنفتح بابها , ظهر جنديين شابين جدا وشقرا , شقرالوجوه والشعر , تقدموا نحونا بأسلحتهم , تكلموا معنا بإنكليزية واضحة , أجبناهم بمثلها , تبعهم آخرون , أصبح مجموعهم ستة , بدأوا بمصافحتنا , كان حديثهم عن مقاتلين آخرين , يبدو أنهم إطمأنوا لنا حيث كان هيئتنا لاتدل على مقاتلين فلباسنا الدشداشة أو البنطلون والقميص . تجرأ أحدنا فطلب منهم أن يتصل بعائلته المهاجرة إلى أمريكا , لم يستجيبوا لطلبه لأن أجهزة الأرسال بدبابتهم غير مرتبطة بالقمر الصناعي حسبما أجابوه . كان موقفنا جميعا منهم هو الحيادية , لم يظهر على وجوهنا الترحيب بهم ولا العداوة , فبقدر ماكنّا فرحين بسقوط الطاغوت , كنا في نفس الوقت مقدّرين لتبعات إحتلال جاء عبر البحار والمحيطات , لاحبا في سواد عيون العراقيين , الذين تركوهم بعد إنتفاضة آذار 1991 طعما لمروحيات صدام حسين , وإنما لأن خارطة لشرق أوسط جديد قد أعدت منذ وقت بعيد . يبدو أنهم كانوا يتوقعون إستقبال الأهالي لهم بالورود , عبر الأنطباع الذي أوحاه لهم من إرتبط بهم في مؤتمر لندن والناصرية وصلاح الدين . وحتى من رحب بهم بصوت متهدج , عاد وخجل من هذا الترحيب المنافي لتأريخ شعب , عرف عنه مقارعة المحتل .
الفرهود الأمريكي والتشفي الكويتي :
-----------------------------------
في اليوم التالي , شاهدت الجموع تجري مهرولة بإتجاه القصر الجمهوري القريب , وتعود حاملة ماإستطاعت حمله من أشياء ##. أولاد كريمة الخبازة بعد أن إستردوا شجاعتهم , كانوا سباقين لهذا السباق ( الفرهودي ) . من ضمن ماحملوا صناديق كارتونية لمشروبات , بدأ أحدهم بفتح إحداها أمامنا , كانت شمبانيا من النوع الفاخر , وعدوا ( أبو سيف ) بإعطائه واحدة منه كهدية لأيوائه إياهم , أخلف بوعده بعد أن عرف سعرها الباهض .
عند العصر تقدمت جموع من جانب الرصافة عابرة جسر السنك , عندما شاهدوا الأمريكان ودباباتهم , تراجعوا , إلاّ أن الأمريكان أزالوا خوفهم بدعوتهم للتقدم .بالقاذفة فتحوا لهم باب ( الأورزدي باك ) / الأسواق المركزية , بدأ النهب لكل شيء , كانت بإنتظارهم سيارات البيك آب ولوريات الحمل الصغيرة , مع عربات خشبية , وعربات دفع صغيرة , وأيضا ظهورهم لحمل كل موجودات اورزدي . طال النهب بناية المصرف العقاري : حتى أولاد ( الحاج) وهم حديثي نعمة , تطوروا مع والدهم من عربة بيع النفط إلى أصحاب محلات , ساهموا بالنهب أيضا , حملوّا البيك آب بأجهزة التبريد الجديدة , غادروا المنطقة بها , تفاجأنا في اليوم التالي بخبر إستشهاد أخيهم في نفس السيارة التي كانوا يغادرون بها مع أجهزة التبريد بطلقة طائشة .
بدأت الأشاعات تتسع وتتعدد , ثم أصبحت حقيقة واقعة عن نهب منظّم للمتحف العراقي في ساحة المتحف بمنطقة العلاوي , وعن نهب مماثل لمستشفى بن البيطار لجراحة القلب القريب , ترعاه أو تتجاهله القوات الأمريكية , وعن مترجمين كويتيين أو مرافقين كويتيين لهذه القوات , متشفين بما يحدث للعراقيين . وعن عمليات نهب أخرى طالت جميع أبنية الوزارات عدى بناية وزارة النفط التي حمتها الدبابات الأمريكية . حتى منطقة المصارف والبنك المركزي خصوصا طالها النهب ولو إلى حين , حيث بادرت الدبابات الأمريكية بحماية المنطقة .
# في علاوي الحلة وقرب الكراج كنت أشاهدهم وهم يعرضون رشاشاتهم للبيع بعشرة دنانير , تخلصا منها ولتحصيل إجرة الوصول لبيوتهم .
## كان البعض يتسلح بفتاوى تبيح الأستيلاء على كل شيء حكومي , لأن الحكومة ظالمة مغتصبة للحق العام . ومثلها تصريح لرامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي , بأن هذا تنفيس عن الكبت الموجود لدى الناس من ظلم نظام صدام . ومثله محاولات منظمة للأستيلاء على دبابات الجيش العراقي ونقلها لأقليم كردستان مع أنواع من السلاح الثقيل . وكذلك الأستيلاء على مخازن التصنيع العسكري من قبل العناصر التي تبنت الأرهاب ونظمت نفسها بفصائل تحت مسميات متعددة ومنها القاعدة وفلول البعث . وأطرف تبرير سمعته من أحد معارفي , عندما سألته عن غزوته الفرهودية , أجابني بأنه لم يأخذ من القصر الجمهوري غير أعداد من مجلة ( البوردة ) مجلة الأزياء النسائية والموديلات ,لأن أم فاطمة تحتاجها ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الاستاذ علي عبد الكريم حسون المحترم
عبد الرضا حمد جاسم ( 2012 / 6 / 29 - 06:27 )
تحيه متجدده
ذكرتني بخلع الزيتوني بايام 18تشرين وشلون نزعوا هدوم الحرس القومي وعلكوه على النخل في بستان زامل
شكرا على هذا النقل القريب لما جرى


2 - نعم علقوه فالفرار والجبن شيمتهم
علي عبد الكريم حسون ( 2012 / 6 / 29 - 12:15 )
الأخ العزيز عبد الرضا
تحايا وأمنيات لك ولكل الطيبين بموفور الصحة ... نعم فقد سبق لقائدهم البكر أن أعلن براءته من حزبهم بعد 18 تشرين . نعم يستقوون علينا بحلف غير مقدس مع الأمريكان في 8 شباط والقطار الأمريكي الذي جاء بهم كان بأعتراف أمين سرهم المساعد علي صالح السعدي . مع ذلك فالتأريخ لايرحم .
علي عبد الكريم
29 - 6 - 2012

اخر الافلام

.. كايد عمر: ما يحدث الآن يدل على أن الكثير من أبناء بريطانيا م


.. أزمة أوكرانيا.. تطويق باخموت والزحف الروسي | #غرفة_الأخبار




.. ما وراء الخبر - هل وقع قيس سعيّد في مأزق مربك؟


.. القوات الإسرائيلية تهدم منازل الفلسطينيين في القدس.. ما دواف




.. المزارع العمودية ماذا تعرف عنها؟