الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ازمة اليسار

نيران العبيدي

2012 / 7 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


هل اليسار العربي حقاً جاد بتبنيه المفاهيم الديمقراطية الان باعتباره مفهوم دارج ومبرر لتغير الشعوب التي رزحت او كانت ترزح تحت النظم الدكتاتوريه الباليه ؟؟؟ حقيقة باعتقادي ان اليسار العربي مشوش فكرياَ بمحاولته تبني الديمقراطية التي هي كمفهوم بعيدة كل البعد عن مفهوم اليسار واليسار الثوري والتي تؤمن بمرحلة من نضالها تبني العنف والعنف المضاد واحيانا تتخذ الكفاح المسلح وسيلة اساسية للتغيير التي قد تقترب من مفهوم الارهاب لكنها لا تتخطاه في حين التغيير الديمقراطي يعتمد على تسليم السلطة بشكل سلمي متخذا شكل الاقتراع والانتخاب وسيلة للوصول الى الغايه المرجوة .. الديمقراطيه ممارسه ومفاهيم جديدة طارئه على الشعوب العربية التي تفتقد حتى للمؤسسات التي تساعد على تبنيها والبرلمانات الان موجودة لكن عمليه الممارسه البرلمانيه للديمقراطيه غير واضحة بل هي نفسها احيانا تفتقد للشفافيه واعطاء الفرص للتعبيربشكل واضح عما تريد واحيانا كثيرة تخضع لتدخل السلطة التنفيذيه وتداخلها بعملها البرلماني
الردة الحضاريه بالمنطقه لا تشمل فقط سيطرة الاحزاب الدينيه التي لا تؤمن بالديمقراطيه الا بوسيله وصولها للسلطة بل تشمل الاحزاب اليساريه نفسها التي كانت في يوم ما احزاب طليعية لقيادة المجتمع الى الامام لذا باعتقادي قوى اليسار العربي في تراجع فكري وتشوش ولم تعد طليعيه لقيادة الجماهير بل هي لا زالت تتخبط بمفاهيمها الثوريه في تحريك الشارع بالمظاهرات الصاخبة التي تعتبر غير مجديه للمرحلة الراهنه مع وجود برلمانات وان كان غير مفعلة وليست كما النظم الغربيه الا ان على هذه الاحزاب تمرير متطلباتها عبر البرلمان وفهم هذه اللعبه جيدا لتتحرك بشكل جدي وسلمي في ان واحد
ان اكثر الاحزاب اليساريه التقدمية الموجودة الان في المنطقه العربيه ليست باي حال من الاحوال اكثر تقدميه من اي حزب محافظ او حزب يميني في النظم الديمقراطيه الغربيه فهي لازالت تمارس نفس الممارسات السلطويه والديكتاتوريه الحزبيه داخل احزابها او في تعاملها مع الاخرين حقيقة لا احد مع الاحزاب الدينيه لكن بالنظم الديمقراطيه علينا تقبلها كشريحة موجودة داخل المجتمع واحترام ايمانها وليس الغائها والتنكيل او الاستهزاء بها بل تبني برامج علميه ناجعه لتطوير المجتمع وهذا هو الرهان الوحيد للحيلوله دون الوقوع في فخ الرجعيه ومجيئها للسلطة مع الاسف الان ليست الرجعيه متمثله في هذه القوى الدينيه الرديكاليه وانما برائي حتى اليسار هو يسار رجعي دكتاتوري بعيد كل البعد من المفاهيم الديمقراطيه وان كان هم الان يحاولون تبني تيارات عرفت بالتيارات الديمقراطية للتغطيه على احزابهم الشموليه التي تؤمن بالدكتاتوريه الحزبيه لكنهم لايزالون بتخبط بين الفكر الثوري والقومي من جهة ومحاولة لتبني الديمقراطيه من جهة اخرى وهنا لابد من تغير جذري لمناهج اليسار العربي التي اصبحت رجعية وفق المفاهيم العالميه بل ان اعلامهم يهيج القوى اللاعبة في الساحة ..و باعتقادي لابد من وجود احزاب لبراليه حقيقيه يعول عليها قيادة المسيرة الجديده والا بقيت المجتمعات الشرق اوسطيه والعربيه في حالة تخبط ورؤية غير واضحة


نيران العبيدي
كندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لأول مرة.. أوروبا تنتج الكهرباء من طاقتي الرياح والشمس أكثر


.. معاهدة ستارت الجديدة.. سجال أميركي روسي | #غرفة_الأخبار




.. الناتو والصين.. مخاوف من القدرات المتصاعدة | #غرفة_الأخبار


.. العراق.. صواريخ تستهدف قواعد تركية | #غرفة_الأخبار




.. البيئة.. استثمارات ضخمة في الطاقة النظيفة | #غرفة_الأخبار