الحوار المتمدن - موبايل


ديكارتية الحوار

ايهاب السنجاري

2012 / 7 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


ديكارتية الحوار ..

بقلم / ايهاب السنجاري

الحوار بمفهومه الكلاسيكي هو الكلام بين شخصين وفق معايير و ثوابت أخلاقية توصل الأثنين الى نتائج مثمرة لموضوع ذلك الكلام .

كلما تجولنا من خلال التلفاز في المحطات الفضائية وجدنا إحداها تقدم برنامجاً ( حوارياً ) مكون من ثلاث أشخاص ، الأول مقدم البرنامج لاشك و الشخصين الآخرين .. طبعاً من الساسة !! كاللعبة الفردية ( واحد مقابل واحد ) .
و التالية تقدم ذات البرنامج بمسمى آخر بنفس المضمون و لكن بعدد شخوص أكبر كاللعبة الزوجية ( إثنان مقابل اثنان ) اشبه بالمصارعة الحرة .. ما علينا .
و القناة الأخرى تأخذ مجال اوسع بقليل بعدد الشخوص لتعرض جلسات و حوارات ( مجالس المحافظات ) و ما يستطاع تقديمه من خدمات للمواطن بما لا يتضارب مع مصلحة الكتلة المنتمي اليها مُقدِم ( الفكرة ) في الإصلاح للواقع الخدمي ..
اما القناة التي تليها ترى فيها النقل المباشر لجلسة ( عامرة ) بالشخصيات تحت ( قبة البرلمان ) و الحوار المتبادل بين السادة اعضاء البرلمان ايضاً لتطوير الجانب الهدمي .. عفواً الخدمي للبلد و في شتى المجالات سياسياً و اقتصادياً و … الخ .

و في كل ما يعرض على الفضائيات مما ذكرنا لم نجد ١٪ ممن يلتزمون بذلك التعريف البسيط للحوار ، متخذين الحوار الإقصائي دستوراً لهم ( أتحاور معك و أنا موقن إنك على خطأ .. و لكني احاول إفهامك .. و لست مستعداً لأن تُفهِمني شيئاً لأني أفهم كل شيء !!! ) و عدم الإستطاعة في كبح جماح النفس عند الرغبة في الجدل الذي قد يصل الى الشتائم و حتى الضرب !! غير مكترثين للبحث عن الحق جرّاء الحوار و اتباعه .
( كلمني و لكن .. لا تلمس العنق) مبدأ الحوار السطحي الذي يجب على المتحاورين إتباعه حفاظاً على مكانتهم الإجتماعية أمام المشاهد على أقل تقدير ..

ضمن جلسة مجلس محافظة نينوى الإعتيادية المنعقدة يوم ٢٠١٢/٧/٧ و بحضور السيد المحافظ لمناقشة ملف التنقيب عن النفط و (( المعوقات )) لتنفيذ المشاريع و غيرها في المحافظة ، بعيداً كل البعد عن الموضوع المتداول اثناء الجلسة الذي خرج منها أعضاء المجلس ببنود ( خالية ) !! حيث تحول الحوار و المناقشة الى سجال سياسي غير مُجدي و التشدق بالعبارات النابية بين الأعضاء الذي خرج بهم الى منحى اخر ( كالعادة ) ، كله عُرض على شاشة التلفاز تحت شعار ( ماكو شي مخبى ) !! ماعلينا..

هذا الأسلوب الحضاري الذي كان الشعب منتظره في ان يشاهد من انتخبه بهذا الموقف و هذا الجدال البيزنطي في محاولة التفوق على الخصم بأي و سيلة كانت ..

فلا يكون العتب اذن على الأب عندما لا يُسَلّم أبنائه المقاود ، لأنه على يقين بأنهم سيخذلونه ..
يا ايها الساسة الكرام .. يا منتَخَبوا الشعب .. لا تغيروا فقط الأطقم و ربطات العنق و البارفانات ، بل غيروا سياستكم في خدمة من له الفضل في إرتدائكم هذه الأطقم ، كرسيكم كرسي خادم و ليس كرسي مخدوم ، أم تبتغون الشهرة فقط و انتم على الفضائيات و المايكرفونات الملونة تداعب شفاهكم ؟

ديكارتية حواراتكم ( انا اصرخ ، اذن انا موجود !! ) .. و ما هو إلا صراخ كابوس .. غير مسموع .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تحرك دبلوماسي مكثف لوضع حد للعنف الدائر بين إسرائيل والفلسط


.. أكثر من 700 مهمة قام بها الدفاع المدني في غزة منذ بداية التص


.. ما الذي جرى لسكان حي الشيخ جراح بالقدس بعد عملية دهس بسيارة؟




.. ما وضع المستشفيات في قطاع غزة؟


.. قرض فرنسي للسودان.. ما التفاصيل؟