الحوار المتمدن - موبايل


البرلمان العراقي يناقش تقريرا أمنيا غالبية التفجيرات تسجل ضد مجهولين

لطيف الوكيل

2012 / 7 / 28
حقوق الانسان



(تعليق اليوم على الخبر في الحياة الدولية)
الإرهاب في العراق
أصبح وسيلة وأداة حكم وجزء من نظام المحاصصة المبنية أمريكيا على تشطير العراق .
لم تعد تنطلي على الشعب دمغة القاعدة بعد كل عملية إرهابية ولا يستأمن المواطن قوى الأمن كي يتضامن معها.وان البعث ضليع في التمويه، مازال بشكل آخر يهيمن في العراق، ولن يسمح لدخول جيش الجامعة العربية سوريا عن طريق العراق، لإسقاط البعث السوري،بل على العكس سافر مسلحي دعاة الشيعة البعثين لمساندة البعث السوري على إرهاب شعبه وبحجة حماية ضريح السيدة زينب عليها السلام.
وقبلهم سافر مقتدى الصدر الى بشار مع مئات الباصات المحملة بالمسلحين
والمالكي يصف ثائرين في سورية بالقاعدة الخ.
الى جانب قائمة بعثلاوي " العراقية" المليئة بالبعثيين الذين عادوا الى مناصبهم الأمنية.
الأحزاب لا تتناقش في البرلمان وإنما في الشارع عبر عمليات إرهابية يروح الانسان البسيط ضحيتها.
كل من الأحزاب المتحاصصة له مليشيا تتغذى من سرقات النفط المهرب عبر إيران وتركيا والأمارات، وان الوظائف في دولة المحاصصة قابلة للبيع والشراء وعلى الأخص المناصب الأمنية وأفراد الشرطة والجيش.
نظام المحاصصة أعاد عسكر المجتمع على مدى 9 سنوات ورغم ذلك
لم يستطع تحديد هوية الإرهابي، في حين تقول القوات الأمريكية ان 90 بالمئة من أفراد القاعدة الذين تم القبض عليهم هم من البعثيين العرافين
سؤالي موجه الى البرلمان المتهم من الحكومة باحتواء الإرهابيين
هل من نهاية لإرهاب الاشباح المستديم؟

الدكتور لطيف الوكيل
‏28‏/07‏/2012
[email protected]
Dr. Latif Al-Wakeel








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إصابات واعتقالات في حي الشيخ جراح بالقدس جراء اعتداء قوات ال


.. منظمات حقوق الإنسان العالمية تنتقد الأردن أمام الكونجرس.


.. موسكو: مباحثات فيينا لم تتطرق لموضوع المعتقلين




.. رفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين المسموح دخولهم البلاد


.. لاجئون سوريون: أهلي هربوا من الدنمارك كما هربت من سوريا