الحوار المتمدن - موبايل


الإرهاب السياسي

لطيف الوكيل

2012 / 8 / 2
الارهاب, الحرب والسلام



النظام السوري يرهب شعبه علنا بعكس نظام المحاصصة العراقي يستعمل إرهاب الأشباح
لفرض الاستقرار السياسي. أخبار وتعليقات على إرهاب الأشباح في العراق
بغداد: مهاجمو دائرة مكافحة الإرهاب كان هدفهم مساعدة 400 معتقل على الفرار

فتح مكتب القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء نوري المالكي) تحقيقاً مع مدير دائرة مكافحة الإرهاب ( البعثي المتهم بالتعاون مع الارهابين البعثيين)
تعليق
الأنظمة الفاشية تُعسكر المجتمع من اجل السيطرة على الشعب وتزداد عسكرة المجتمع مع الوقت فتمتد كالإخطبوط في أرجاء الوطن حتى يتحول المجتمع الى معسكر تنطلق الجيوش منه لاحتلال دول الجوار هكذا كانت الأنظمة الفاشية التي أشعلت الحرب العالمية الثانية وكذلك كان نظام البعث الفاشي في العراق وهذا ما يحصل ألان لذا النظام العراقي امتداد لحكم البعث.
فقد أعلنت وزارة الدفاع فتح باب التطوع لخريجي الابتدائية،أي التجنيد منذ الصغر بحجة درء خطر إرهاب الأشباح. الأخير أصبح وسيلة وأداة حكم لتخويف الناس فالسيطرة عليهم وإبعادهم عن المشاركة في الحراك السياسي
الفارق بين النظامين أن الأول لا يسمح بالاختراق بعكس نظام المحاصصة يزداد اختراقه كلما ازداد تجنيده، لذلك تتكاثر العمليات الإرهابية مع تكاثر القوات المسلحة, وكون أركان النظام عصابات سياسية فهو ينتج إرهاب سياسي.يجبر الحكومة على تسجيل عمليات التفجير ضد مجهول وإيهام الشعب باستعمال أقنعة الارهابين أي توجيه التهم للقاعدة والتكفيريين والمتطرفين ودول الجوار الخ..لصيانة سمعة شركاء الحكم البعثين الارهابين من سنة وشيعة.
http://alhayat.com/Details/422984
عشرات القتلى والجرحى في عملية انتحارية استهدفت مبنى مكافحة الإرهاب في بغداد
جميع الذين تم إلقاء القبض عليهم عرافين أعضاء في حزب البعث لكن حكومة المحاصصة مع البعثين تتمسك بمصطلحات او بأقنعة البعثية الإسلامية تكفيرية قاعدة الخ يطلقها البعثيون ولهم في التمويه مواهب وهي صفة فاشية تركها هتلر وموسوليني وفرانكو واستالين ل

أمريكا قتلت رئيس مجلس الحكم بعملية إرهابية وذلك خوفا من مجلس الحكم الذي تعاظمت قواه وأصيح أقوى من قوى الاحتلال ويمتلك العراق الموحد بجميع أركانه وجزيئاته بعد ذلك نصب بريمر بعثلاوي رئيسا للوزراء ، أي ان أمريكا لم تسلم العراق الى الأحزاب والمليشيات الموالية لإيران ,وإنما للبعثين.
وزاد بريمر حيث جعل الشعب يخيب أمله بساسته لأنهم كذبوا على الشعب حيث قالوا إنهم انتخبوا إياد علاوي رئيسا للوزراء وبالإجماع، بيد ان ذلك حصل بامر بريمر. كذلك نظام المحاصصة المبنية أمريكيا على تقسيم العراق هي بؤرة الفساد والإرهاب والخراب ،لعدم وجود المعارضة البرلمانية وهي خارج السلطة التنفيذية المتمكنة من الرقابة وسحب الثقة من الحكومة واستبدال رئيسها.
لكن الذي يقوي إيران في العراق ويجعل مواليها حكاما هم ساسة العرب الذين اغرقوا العراق بإرهاب فلول صدام المشنوق بحجة عدم رضاهم استلام الحكم من قبل الشيعة

واشنطن تخشى تكرارا سيناريو العراق في سورية وتدعو للحافظ على أجهزة الأسد.

بيد ان العكس صحيح.
سياسة أمريكا في الوطن العربي إذ لم تكن كذبا فهي نفاق.
وتهدف الاحتفاظ بأجهزة الرعب والقتل التي أعادتها أمريكا الى نظام المحاصصة مع المجرمين من البعثين.
الذين يعيثون فساد وإرهابا في العراق وذلك ما تريده أمريكا في سورية أمريكا تريد رعاية مجموعات إرهابي الدولة.
لتتمكن من خلالهم إدارة الثورة لمصلحة أمريكا وإسرائيل.وان أمريكا تعلم ان بشار يرعى القاعدة التي ترهب العرافين والتي.
جل أعضاءها من البعثين العرافين، ورغم ذلك تشوه سمعة الثورة بالقاعدة, هذا يذكرنا بذلك الاتهام الذي وجهته أمريكا الى ثوار ليبيا.
وهم وسط المعركة وقد تخلت أمريكا عن الثوار وسمحت للقذافي باستعادة المدن التي حررها الثوار، الذين أرغموا بانتصاراتهم تراجع أمريكا.
عن تلك التهم الباطلة. سياسة أمريكا أصبحت تافهة ومملة كأنظمة الحكم الدكتاتورية التي تسمي جميع عمليات إرهاب الدول بأنه إرهاب القاعدة.
،تلك الدعاية تبرر أمام شعب أمريكا نشر قوات أمريكية في جميع إنحاء العالم لمقاتلة ولإسناد القاعدة. الأخيرة جيش أمريكا المتقدم في ارض الثروات.

http://alhayat.com/Details/420854



روسيا والعراق يرفضان دعوة الرئيس السوري للتنحي
مازال الشعب العراقي ومحبي السلام يترحمون على الشيخ زايد لاقتراحه على الجامعة العربية تنحية صدام المشنوق لتفادي احتلال العراق.ان الوضع القائم في سورية يحتم اسقاط نظام البعث السوري وليس العكس تصور نتيجة سوداوية بعد انتصار الثورة ، لتغطية ارهاب الدولة القائم ضد شعبها. لذا كلام حكومة العراق نفاق يخبئ عداء نظام المحاصصة لشعب الثورة السورية خوفا من اريجها الذي سيطغى على شعب العراق.

تعليق على الصورة في اعلاه

شفطوها، ماء الأنهار وحقول نفط العشار وما بقى منهم على ديدن المشنوق غير العار ، نفط البصرة زائد نفط كردستان وبارزاني ما مكتفي زعلان ،رضي شيخ الكويت لما أعطوه نفط الرميلة وبيها البصري جوعان هكذا طوروا العرق خلال 10 سنوات مضروبة بعوائد النفط الذي فات على من هل حسرات لكل زمن دولة ورجال يتصدون للطغاة

. الدكتور لطيف الوكيل
Dr.Latif Al-wakeel
[email protected]
8/2/2012
https://www.facebook.com/latif.dralwakeel?ref=tn_tnmn








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لبنان.. زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي لبحث تشكيل الحكو


.. مصر وتركيا.. أول محادثات مصرية تركية لبحث تطبيع العلاقات


.. هل يشكل الصاروخ الصيني خطر على كوكب الأرض؟




.. الولايات المتحدة: السيسي يؤكد لمبعوث واشنطن أن مياه مصر لن ت


.. جيلبير الحلو : لقاح سينوفارم أثبت فعاليته والصين كانت من أول