الحوار المتمدن - موبايل


كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم

سلمان عبد

2012 / 8 / 6
كتابات ساخرة


‏ يصدعون رؤوسنا الاخوة الكرد ، وممثليهم في البرلمان ، بانهم يطبقون الدستور وانهم حماة الديمقراطية ، ‏ويشنون الهجوم تلو الهجوم على السيد المالكي من انه دكتاتور ويبتعد عن الدستور ، وانهم صمام الامان ‏لديمقراطيتنا الفتية ، يرعونها ويحافظون عليها ، لا بل ويقفون بالضد ممن يريد لديمقراطيتنا ان تنتكس ، هذا ( ‏كلام جميل ، وكلام معقول ، ما ادرش ائول حاجة عنو ) كما تقول المرحومة اسمهان ، لكن ، وعلى راي القول ‏المصري " اسمع كلامك اصدئك واشوف عمايلك استعجب " والعمايل هنا بالنسبة للاخوة الكرد هو تصويتهم على ‏قانون انتخاب مجالس المحافظات ، وهو قانون يكرس هيمنة الكيانات التي شفنا منها الضيم و ( الصلـّيم ) ، بدءا ‏من انتهاك الدستور الى الفساد الى نقص الخدمات الى الى الى ...... والقائمة تطول ، واصبحنا نحفظها عن ظهر ‏القلب ، وقلنا لنصبر ، فان الصبر مفتاح الفرج ، لا بد لكل هذا من نهاية ، ويحدونا الامل بتغيير قوانين الانتخاب ‏مثلا، وصعود عناصر وطنية كفوءة بعد ان يئس المكاريد من اهل السلطة اليوم وصاحت الصوايح عليهم ، اضافة ‏الى عدم قانونية قانون الانتخاب الذي صوت عليه ، ومخالف لقرار المحكمة الاتحادية ، ويبدو ان قرارات المحكمة ( ‏مستنكة ) مثل شراء الطماطة ، ان تنتقي من السلة ما يعجبك ، وتصويت الاخوة الاكراد على القانون ، يجعلنا نعيد ‏النظر بكل اقوالهم ودفاعهم عن الديمقراطية و ( ابو كروية ايبين بالعبر ) وها هي ( الكروة ) بانت ووضحت ، فهم ‏مثل غيرهم طلاب مصالح ومغانم ، و ( كلجن يا نسة بالفرش بوالات ) واصيب الكثير بالاحباط ممن كانوا يعلقون ‏الامل على التغيير ، وسياتي قانون الاحزاب وقانون الانتخابات ، وتصير هذي مثل ذيج وناكلهة امدبسة، ولا امل ‏للديمقراطية وستتولانا الكيانات والاحزاب القائمة التي لا ترحمنا وعلى نفس الوتيرة ان لم تكن اشد واقسى ، وﮔام ‏الداس يا عباس ، ويتبخر الامل الذي يعقد على تطور البلد ونزوعه نحو الديمقراطية ، ويظل البيت لــ ( امطيرة ) ‏حين يخلو لها الميدان، فلا صداد ولا رداد ، فالويل كل الويل للمكاريد ان هيمنت الكيانات الحالية على مصائرنا ‏وتيتي تيتي مثل ما رحتي اجيتي . وسيلوحون لنا بلافتة " الاستحقاق الانتخابي " حيث يتبوأ مقعد البرلمان من لا ‏تزيد اصواته على مئة صوت ، ويصبح نائبا بروس المكاريد ، او نظام التعويضات السيء الذكر .‏
يروي المرحوم عبود الشالجي في كتابه الكنايات البغدادية في الجزء الثاني منه ، الرواية التالية :‏
عندما عرضت معاهدة شط العرب ، على مجلس النواب العراقي ، في السنة 1938 وكنت اذ ذاك حاكما في منطقة ‏الكرادة ، وكنت في كل يوم اتلقى درسا في اللغة الانكليزية عصرا ، وبعد انتهاء الدرس ازور المرحوم صادق البصام ‏في داره ، حيث ينعقد مجلسه كل يوم ، وفي يوم عرض المعاهدة ، كان الوقت مساء ، وكان المرحوم صادق في اشد ‏حالات الغيظ ، ينتقد الحكومة بالفاظ من نار ، ويتهمها بالتفريط في حقوق الشعب ، ويقول ان المعاهدة اضاعت ‏حقوق العراق في شط العرب ، وفي خلال الحديث دخل المرحوم عبود الملاك ، وكان عضوا في مجلس النواب ، ‏نائبا عن البصرة ، فالتفت اليه صادق رحمه الله ، وصاح به : ما الخبر ؟ فقال له الملاك : وقعوها الكواويد ، فقال ‏صادق : وانت ؟ فاجاب : وآني هم وياهم .‏








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كواليس جديدة من حفل زفاف الفنان هانى عادل..والزمالك فى مهمة


.. الفنان سعد رمضان يغني مدليه بأجمل أغانيه في في Male


.. الفنان سعد رمضان يغني قصة حب في في Male




.. الفنان سعد رمضان يغني شو محسودين في في Male


.. شاهد: اليقطين والبازلاء في معرض بنيويورك تكريما للفنان الياب