الحوار المتمدن - موبايل


الفنار

جمال الدين أحمد عزام

2012 / 9 / 28
الادب والفن


الفنار

بحر رمادي، سماء متشحة بالغمام، أشعة شمسية تختلس النظر إلى الصباح البارد، الرمال البيضاء تتقافز حباتها لهواء الشتاء. وجوه تناثرت على الشاطئ، تتخلل القسمات أمال بنهار محمل بالرزق، الأقدام تزيح الرمال بدبيبها الجاد نحو غايتها، الوجوه الجادة تبدو متشابهة، الخطوات متشابهة، بل و الملابس تكاد تكون واحدة.
يلوح الفنار القديم من بعيد، أسرع الخطو خلف السائرين بطول الشاطئ، و بينما يخرجون واحدا تلو الأخر من فتحة في سور الكورنيش إلى الطريق الرئيسي أكمل أنا نحو الفنار.
لا زلت مبكرا، بقيت ساعة على موعد العمل. أصل إلى الممشى الحجري المستعرض فأرتقيه، أصل إلى نهاية الممشى الخشبية حيث ينبثق الفنار من قاعدته الخرسانية المخضرة بالطحالب و الحشف البحري، أصعد السلم الحلزوني، تتعاظم رائحة اليود في بئر السلم، تهب النسمات الباردة من النوافذ المربعة الصغيرة في الجدار الأسطواني للفنار. أصل إلى الأعلى، المصباح الكبير مكسور تسيجه خيوط عنكبوتية. أقترب من إحدى النوافذ المتراصة بدوران الفنار. لم يعد هناك زجاج، مجرد أطر معدنية رفيعة صدئة.
أتذكر صياح أبى و أنا واقف أمام النافذة المفتوحة..ابتعد عن النافذة ستسقط. ما زالت ضحكاته و صديقه القائم على الفنار ترن في رأسي، كانا يتكلمان في أمور شتى مع رشفات الشاي الساخن. لا أتذكر شيئا من أحاديثهما، كانت مجرد كلمات تتناثر حول مسامعي فقد كنت إبانها ساهما في عالم آخر، عالم السحاب.
أمد بصري من فوق البحر إلى السحب و أتصورها حسبما أريد، جمال كبيرة، خراف ضخمة، مراكب صغيرة أو كبيرة متراصة. أقترب من الحافة أكثر و نظري معلق بالسحب فتأتي الزجرة من خلفي محذرة من السقوط.
لقد كان يخاف علي أبى كثيرا و يحبني أكثر من أي شيء، كان حبه يغلفني بقوة. و أنا أيضا بادلته حبا بحب، كنت أتحرى عدم مضايقته، أبادر بما يريده مني قبل أن يتحرك به لسانه، كنت شديد الحرص على إرضائه و تتبع خطاه و السير على نهجه، كانت نصائحه مقدسة بالنسبة لي، لا أتذكر أنني رفضت له طلبا أو تمردت عليه في شيء، ما كان يزعجه فقط هو تلك اللحظات التي أنطلق فيها إلى الأفق البعيد مع سحاباتي البيض.
يأتي النداء..هيا سنرحل، اقترب موعد مدرستك و موعد عملي، هيا! يودعنا صديق أبي مداعبا..مع السلامة يا حضرة المفتش، انتبه للترام جيدا.
أنصرف و عيني معلقتان بالسماء الرحبة، تطاوعني خطاي مرغمة، كما تطاوعني الآن و أصداء نداء أبي تتردد في جنبات الفنار. أنصرف بعدما رأيت خروفين و منزل صغير منقوشين بالسحاب، أنطلق عبر الممشى إلى الكورنيش، أضبط طاقيتي فوق رأسي، أتوجه إلى عملي كمفتش لمحطة الترام. تقابلني الوجوه في الطريق، الوجوه تبدو متشابهة.
تمت








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. يستضيف الاعلامي دومينك ابوحنا في الحلقة الاولى من Go Live ا


.. عبد الغني النجدي باع الايفيه لاسماعيل يس و شكوكو بجنيه .. و


.. دراما كوين | تترات المسلسلات من الموسيقى للغناء.. أصالة وعمر




.. تحدي الضحك بين الفنانة رولا عازار وأمل طالب في #التحدي_مع_أم


.. حسين في مسرحية جورج خباز: أنا بحبه لمار شربل، مَنّو طائفي