الحوار المتمدن - موبايل


الجوع الطاحن في دولة الفقراء

محمد الامين الزين

2012 / 10 / 2
الادارة و الاقتصاد


أنقلَّع الموَّتَــد و إتوتَّد المقلوع
جاعت بيوت الشبع وشبعت بيوت الجوع
(حميد)

وكت العيش بقى بالملّوات
يا أب آمنَّـــة حويتك جات
(تراث شعبي)

لستُ إقتصاديّـــَا لتفكيك علاقات أزمة ، ضربت في جذور اليوم الشعبيّ ، ولا سياسياً عقد نكاح المزاوجة بين خيوط اللعبة السياسية ، وغيض له فك الرباط وفق المتحوِّل في أشراط تلك اللعبة ، ونُحول تأثير تلك الخيوط في تشكيل ذلك النسيج ، ورفــده بلوازم القُـــدرة على مواكبة التغيير
والملاحظة بنت سفاح ، مالم يدعمها تمحيصٍ ما ، تراكم أو شكل وإشتغالٍ معملي ما ، قادت ذات الملاحظة ، لبيان تأثيرات إقتصاديَّة حاقت بدولة الفقراء وصبَّت جامَّ غضب الكتاب الاقتصادي حين إقرار بأن فساد المتنفذين فى السلطة ، فساد للإدارة ، فساد لتوزيع ماهو قومي ، وتكون نتائجه الحاضرة ، إبن شرعيٌ تماماً ، شخصي الحضور بين المستضعفين ، ما لم تسلُبه دولة الفقراء تلك الشرعيَّة
وقادت بلا إجتهاد إلى أنَّ مركَّزة عالميَّة الصبغة ، لأموال الكثرة في أيدي القلَّة ، تجد موطئ قدم لتبرير الجنوح الحاد نحو هاويَّة ، يُــــــــــــسدُ فجوتها دولة الفقراء ، فيما يطرح الخاص الوطني ( السوداني ) الخاص ،إنحرافاً نسبياً ، يلتف على ذاته ، مُغالطاً إيَّـاها ،في سبيل الإبتعاد من مركز التعميم أعلاه ، فيرتد وهو حسير إلى مركزة لصالح المؤسسة ( المؤتمر الوطني ) وهو ذات قانون القِــلَّـة في مواجهة دولة الفقراء
فكان الإفساد في البلاد بأشكاله الثلاث مُكلفاُ وناهباً للخزينة العامة :
- الإفساد السياسي ذو التكلفة الإقتصادية الباهظة ، وذلك تارةً في سبيل إختراق وإضعاف الاحزاب السياسية وبتغليب مصالح أحدها دون الآخر ، ودعم الحركات المحلية والإقليمية ، تارةً أُخرى ، فالدعم في حالة بعض الحركات كان لتفتيت عضدها ، وفي حالات أُخرى قُصد منها خلخلة النظام السياسي القائم في البلــــد المُعيَّــــن ( يوغندا ، تشاد ، ثوار ليبيا )
- الإفساد الديني و لُعب فيه بمهارة صاحب الكار ، وصُرف فيه بسخاء من لا يخاف الفقر ، فتارةً كان لحشد الجماعات والطُرُق لجانب النظام ، وتارةً أُخرى لإلهــاء الرأي العام بقضية تخصهم ، وفي أخرى كمطيــــَّة لتنزيل المشروع الحضاري المأمول بحوامل أخرى ناهلة من ذات المعين ، لها إنحرافاتها عن جادة الصواب ، لكن ، وإن يكن ؟؟ والشواهد على ذلك جمَّة ، فإزدياد مــــدِّ الجماعات المتطرفة ، حتى في بؤر الإشعاع المعرفي والعلمي نال نصيبه من الخزانــــــــــــة البائسة ، ولإختلال نال المعادلة مما أستلزم ردَّها إلى الحد المفيد للنظام ، بكلفة أُخرى يدفعها جيش الفقراء – كجزية – عن يــدٍ و هُم صاغرون ، فظهرت القنوات التلفزيونية كلسان حال ( ساهور ) و( طيّبة ) كلسان المختلف
- الإفساد الإجتماعي وكان هذا الحقل كمخزن خزف ، لهج فيه ثور الثورة المسعور ، فأختلط حابل الموضوعي ، بنابل الذاتي وكان النتيجة النسيج المُقطع الاوصال ، فشُرِدت الإدارات الأهليـــَّـة ،وتعالــــــــــى الخطاب الإثني بوتائر مؤثرة في سياق تعتمل فيه امراض التخلف والاميَّة والفقر ، وفُتِحت في وجه ذلك الخطاب المنابر الإعلامية ، والإعلانية ، مدفوعة الأجر من الدم الشعبي الخالص ، والتوطين لذلك الخطاب بوجهتين في غايَّة الخطورة ، وغالية القيمة ، المحسوبيَّة التي تــُـعزز أولويَّة القبيلة أو العرق على الوطن ، وإنعدام معايير الضبط الإداري وتوزيع العمــــــــل بمساواة الوطن بين أبناءه ، والاخرى هي الإبادة ، وسجلات الحروب المستحدثة مخيبة للآمال ، ومن ثمَّ فنسيج أجتماعي مقطع الأوصال بسكينة الموارد التي حُلِبت من ضرع ذات الشـــــــــعب
إتصال كل ما سبق من سياسي (الحركة الإسلامية) شبَّ مِعوجَّـــاً ، فأرهق كل ما عداه ، وسلب الإقتصاد كل مساحيق التجميل التي كان ممكناً وبسياسة مُتمرّسة ، تستقطب أمناً ، وجوار حسن ، وصيَّت دولي مُرضي ، إلا أنها حاولت ستر كل عوراتها الكثيرة ، بورقة التوت البنكنوتيَّة ، ومن تلك العورات الفراغ الكبير في البرنامج السياسي الذي همه الاول هو موضوعه ( البشري ) والإستناد فيه على موقف النقيض ( اليسار ) لإيجاد برنامج سياسي غابت في محاريبه النظرة الستراتيجية ، وأُبدلت بمرحليـــَّة الخطاب والبرنامج فى آن ، فباتا أكثر عُرضةً للموقف ونقيضه ، تِبعاً للآخر ، ومن ثمَّ ولخلق الإرتباط بالشعب ، جنحوا للخزانة العامة وجيب الدولة ، لمـــــدِّ جسور جاذبة للقلة ، مُفقرة لدولة الفقراء
جُوبهت دولة الفقراء بتلك القلَّــــة التي رأت في السياسة مُجيِّيرا ، منً لا لون الخفاء إلى علن السواد ، ووقود ذلك التحول غالي الكُلفة ، تزامن ذلك أو جاء متصلاً إن لم يكن مُسبباً رئيساً لإنفصال دولة الجنوب ، وبالإضافة للريع النفطي ، جنوبيِّ الخصوص ، فإن عدم الإستقرار في الدولة الوليدة ، كهدف للقلة في الدولة الام ، دفع ضريبته الشعب ، وذلك معطوفاً في الداخل على قوة شرائية غُلَّــــت يدها بالحدود السياسية المُستحدثَّــة ، في قطاع إنتاجي عليــل ، وحُرم السوق من الأيدي العاملة الرخيصة ، الماهرة والمتخصصة في حالاتٍ عينها
وأتت معالجات مثل إعلاء قيَّـم السوق الحُر وغياب شروط المنافسة الحقَّة حيث حوربت الرأسماليَّة المتسيَّدة قبلاً ، وتم تصعيد وجوه جديدة ، بتدرج كل مراحل تطور الصراع داخلاً وخارجاً،ومثلها العودة لبسط يد الدولة الخانقة ، للتحكم في أسعار بعض السلع، وإن أتى الزعم قبلاً بسياسات التحرير الاقتصادي ، إلا أنه ولغياب أشراط المنافسة ، فإن التحرير أتى مشكوماً بيد تتطاول كيفما أتفق ، وإجمالاً آلت الدولة إلى دولة جبايات ، حيث باتت الإتاوات والضرائب ورسوم المخالفات والجبايات بمختلف مسمياتها، و طالت حتى الخدمات واجب الدولة ، فدعم الصحة ، التعليم ، الماء و البيئة استحال الى مدررات للماء في جمَّـام الخزانة
وإنعكس ماسبق على دولة الفقراء ، فقراً مدقعا ، وبطونًا خاوية ، وأثمالاً بالية ، وقيمًا إجتماعية الى هاوية ماضية ، وكسَّت الوجوه علائم القنوط ، من فرج سماوي بتثوير أرضي ، وتحوَّر مفهوم الوطن الى بوابة للرحيل ، والتنقيب في الامصَّار الداني والقصي منها ، وسجلات المهاجرين تشهد إزدياداً بنسب جنونية ، وباتت المنافي الطوعيَّـة والقسريَّـة ملاذاً وحلمًا للعاطلين و العاملين على حد سواء، فالغلاء الفاحش غير المستتر بإرتفاع دخل الفرد ، أو نُهوض الدولة بواجبها في مجال الخدمات الاساسية ، حدا بالكلِّ حالما ببرودة غُربة تقيِّه لفح سموم وطن هِبـاته لمُترفيه دمٌ من الفقراء
وخلاصة الامر فإن أيِّ بارقة أمل تلوح لخلاص إقتصادي بمعزل عن السياسي فهو محض هراء ، فهيمنة تلك القلَّة ، على مفاتيح حلول تلك الازمة ، وتسخير هذه القلَّـة لكل الخيارات المتاحة لتمكين فوق تمكين فوق تمكين ، جعل الأزمة تلقي بحلها عياناً ، وهو إرتباط وجود بعدم ، فكل حل لابد من تضمينه زوال تلك الطغمة ، والتي تجردت من الصبغة السياسية المُفترضة ، ولبست ثوب سوق أرهقته ببلادة الفاشل في كلا المجالين ، لا سياسة فيها أقنع ولا تجارة بها أنفع










التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تونس.. التلقيح يسير ببطء وكذلك الاقتصاد


.. هل ينجح مؤتمر باريس في دعم الاقتصاد السوداني؟


.. عاجل ? الرئيس السيسي يصل مقر إقامته بالعاصمة الفرنسية للمشار




.. الـ 17 من مايو.. يوم يترقبه عشاق السفر في السعودية |#اقتصادك


.. فلسطين وإسرائيل.. الخسائر الاقتصادية