الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الفضيلة!

ليندا خالد

2012 / 11 / 9
الادب والفن


عندما تتعرى من قميصك

فخراً بشعرِ صدركْ

مُصراً على البراءة

وباسمه (ثالوث الحبِ

المقدسْ) تقتلُ غدراً!

لا أنت هذا اليوم في يدي

اتهام

ولا حتى أني إليك اليوم

رجاءٌ في السماح

لكنها بعضُ الخطواتْ

أطلُ بها لـــ الوراء

رنتْ في البالِ

لحظة فراغ

ورغم يقيني أني بهذا

مُخالفة شرعَ السماء!

فتسألْ ما الفضيلة ؟!

لا أظنُها

لطرفِ الإجابة

بكَ راغبة!

(2)

فبسم القبلاتِ أطبقتها فوق

حديثتي...

(هه)

همس ُالشفاه!

وقتلتها مَنْ مِنْ قبلي

ناسكاً متعبداً

في رجاء الأمسِ

على الأبواب صرختْ

ل ذنبُ قريشٍ بكْ

أرديتها باسم الغواني

قد قيل للعربِ من قبلك

(هه)

هي

في سوق النخاسه

وما ذنبٌ الفضيلة

بينكما

سوى أنها أحلتْ لك لجسدَ

على كتابٍ باسم الحبِ

حللهُ عهدٌ مُقدسْ!

(3)

و فوق هذا الشيء يعتريني شيء

و فوقكَ اليوم لا شيء!

فتشعر ولا أشعر

وأشعر ولا تشعر

فما كتبْ بالأحمر

إلا

(قناعٌ فوقَ القناعْ)

لا نيتي هذا اليوم

إليك همساً ولا حتى ادعاء!

فأكثره ذبحاً

في زيفِ الحياة

كباقي البالغين

علينا تقبل الحقيقة

والجلوس باتزان

لترتيبِ الحديثِ

يومَ سقطتْ تلك الظنون

على فردة كعبِ حذاء!

ولا أظنُ أن امراه

جعلتك تعاني كما عانيتْ

بحكم الأشباه

لكنك ك باقي الأشباه

خانتك عيناك!

فالهي

كم من لذة

جمعتني بكَ

رداً

بعد ان ادمعت فيني الأمسَ المقل!

ومللتُ من طيرٍ

ما وجدَ وطناً بين البلدانْ!

ولا حتى رفرفَ بأجنحته

تِلكَ قد كانتْ أوهام!

ومللتُ من طيرٍ فيني

لا حرمَ ولا أحلَ حتى العتابْ!

(4)

لا يخل لك أني في هذه اللحظه

أطبقُ الحروف بين يديكَ رجاء!

لكني أؤمن بكل الدوائر

والأرقام

بكل الفواصل والنقاط

لو حررتها يوماً

ستعود إليك

بنشاط ِكارما

فتلكَ حياتنا

بين القطة والنقطة

طرفُ فرجال!

(5)

فأحملُ ما أحملُ هذا اليوم

بنصفِ ابتسامة

وبصدقٍ يؤلم حدَ الصحوِ واليقين!

فأحياني من أوهامي

بعيداً عن زخرفة الكلماتْ

وحد السيفِ وبعثرة الحروف!

أخبركْ

ما كانتْ بالنية أبداً الأذية

أو حتى الخداعْ!

كل الذنبِ قد كان الأمسِ

لألمٍ

في نصفِ ألمي

و بالفعل

نجحتْ!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي


.. ردًا على «سحب الريادة الفنية من مصر».. أيمن بهجت قمر: طول عم




.. إنجي المقدم: ممكن أكذب لإنقاذ موقف ومش بحب قلة الأدب


.. المرض الذي بسببه ارتدت أم كلثوم نظارة سوداء | #برنامج_التشخي




.. صباح العربية | -عياض في الرياض-.. عمل سعودي كوميدي يعيد النج