الحوار المتمدن - موبايل


عاشت دولة فلسطين حرة مستقلة

جميل محسن

2012 / 12 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


عاشت دولة فلسطين حرة مستقلة

المضحك المبكي ليس في كل ماحصل ولكن فيمن اعترض!! حتى على نصف
الحق المقدم لشعب عمره من عمر الحضارة البشرية , يمتلك من مقومات الدولة العصرية اكثر من نصف المتربعين على كراسي الدول كاملة العضوية في هيئة الامم المتحدة , ولم يطلب رئيس هذا الكيان الفلسطيني غير وضع , دولة , مراقب غير عضو , اعتبرها البعض كثيرة على شعب عبرحاجز ال7 مليون نسمة لازال اكثر من نصفه موجود ضمن جغرافية ارضه التاريخية ولكن كبرى مصائبه هي حلم توراتي وليس انجيلي حتما , بوعد من رب لشعبه المختار .
وافقت اكثرية شعوب العالم على طلب القيادة الفلسطينية المنتخبة ديمقراطيا وحتى ضمن المعايير الغربية , وافق ممثلوا تلك الدول والشعوب ولكن البعض اعترض !! لهم الحق في ذلك لامحالة , ولنا الحق كذلك في بعض المناقشة والتساؤل والتوضيح من خلال قراءة الأسماء المعترضة
- ناورو , بالادو, ميكرونيزيا ..... مجموع سكان هذه الجزر , الدول , الضائعة في المحيطات لايتعدى سكنه حي في غزة او مخيم فلسطيني في لبنان او سورية , ولمن تواجدها كدول كاملة العضوية في الأمم المتحدة يعني أن دولة فلسطين أحق بالتواجد الشرعي تحت المظلة الدولية .
- البانيا , البوسنة والهرسك !! حمدت الله كثيرا حين صوتت دول التخلف الأسلامي هذه في اوربا بالضد من قبول دولة فلسطين التي عاصمتها القدس الشريف اولى قبلتي المسلمين وثالث الحرمين الشريفين !!بينما صوتت باقي دول اوربا , مع, او الامتناع والحياد , أي ان اوربا غير معنية تماما بالمسألة الدينية في التعامل مع حق تقرير المصير .
- التشيك , الاستثناء الاوربي الذي يؤكد القاعدة الاوربية العلمانية في تقرير حقوق الدول .
- بنما !! ربما ستغير رأيها يوم ما يبدأ الاسطول التجاري الفلسطسني في الرسو والابحار والتنقل بين المحيطين الهادي والاطلسي , وعندها لكل حادث حديث .
- أسرائيل , كندا , امريكا .
جمعتهما معا لأن هنالك قاسم مشترك يتواجد في عقلهم الباطن ربما يكون هو العامل الرئيسي في الرفض , واتمنى ان اكون مخطئ , الا وهو ان الشعوب الثلاثة هم مستوطنون غزاة للارض التي يعيشون عليها حاليا , لا فرق بين اسرائيلي او كندي او امريكي ألا بمقدار ألابادة والتشريد والتهجير لسكان البقعة الجغرافية الاصليون فالفلسطيني هو الهندي الأحمر الكندي أو الامريكي , الفرق الأكبر هو ان الأبادة والتحويل كانا تامين في أمريكا الشمالية لمن اسماهم الأوربيون الغزاة , الهنود الحمر , وقصة التسمية معروفة من حيث تنافس استعماريوا دول اوربا على اسهل طرق الوصول لخيرات الهند ومحاولة ايجاد منفذ أخر من الغرب ليستكشف الأوربي الغازي كنزا أكبر ويبيد الملايين من اعراق وشعوب وقبائل عاشت وسكنت على ضفاف الهدسون والمسيسبي وباقي السهول والهضاب والاراضي الواسعة الممتدة من الأسكا القطبيه حتى اقصى الجنوب الأمريكي, وتنجح هذه المرة الحملات الصليبية الاستيطانية الكبرى وتذبح شعوب كاملة لأنها مسالمة غير مسلحة , وتنشأ فوق اراضي تلك الشعوب وعلى اشلائها الحضارة الأنكلوساكسونية اللاتينية المعمدة بفكر شعب الله المختار الذي تبيح توراته الحربية وعهدها القديم , لا انجيله المسالم وعهده الجديد , تبيح احلال شعب محل شعب لأن الرب معهم (هم) والاخرين هم وحوش وبرابرة لايؤمنون ولا يعرفون الرب التوراتي الذي يبيح الأبادة ويأمر حتى بقتل حيوانات ودواجن الشعب العدو , لا الرب الأنجيلي الذي ارسل ولده افتداء لخطايا البشر والذي جاء عونا للكافر والجاهل والمريض والمحتاج وكل بني أدم الأنسان قبل ابناء الشعب المختار وفريسيوه وكهنته ورغبتهم الضاهرة بالسيطرة على مصائر الأخرين , ومن ضمن هذا المنطق كان العون الكندي الامريكي لاسرائيل ووقوفهما معا ضد رغبة الشعب الفلسطيني بقيام دولته , لأنه لايزال يستوطن ارضه ولم تنجح معه الأبادة اوالتشريد الكامل أو التحويل الى بقايا كائنات اليفة تسكن مستوطنات صغيرة وترطن الأنكليزية كما هو حال الهنود الحمر في كندا وامريكا .
الشعب الفلسطيني يذكرهم بالهنود الحمر , اتمنى أن اكون متطرفا أو متشنجا أو مخطأ ولكنه الواقع المعاش , لاشك أن هنالك تيارات كاملة في كندا والولايات المتحدة وحتى في اسرائيل مع حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة التي ستوفر السلام للاجيال القادمة وتهدء دورات العنف المستمرة القادمة دوما مع يأس شعب قديم قدم التاريخ ارضه فلسطين ويسمى حتى في التورات, الفلسطينيين .

جميل محسن








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طهران تتهم تل أبيب بالوقوف وراء الهجوم ضد موقع نطنز لتخصيب ا


.. خريف العشاق وعلى صفيح ساخن.. الماضي يصنع الحدث بمسلسلات سوري


.. مشاهد مسلسل #كوفيد25 و #يوسف_الشريف تتصدر التريند | #منصات




.. إطلاق حملة -100 مليون وجبة- في شهر #رمضان من #الإمارات | #من


.. اتجاه عالمي للحد من الانبعاثات ودعم قضايا تغير المناخ