الحوار المتمدن - موبايل


علي أبواب الحنين

محمد علي

2012 / 12 / 4
الادب والفن


أفتقدك
أفتقدك بقلبي وبوجداني
بحة صوتك و تنشق أنفاسك

دقائق السعادة التي تهديها إليّ
حنان همساتك التي تعانقني

أفتقدك
كلما غبت تجلت أمام عيني صورتك
و هفت كل جوارحي لتهيم في مدارك
وتشرع أبواب قلبي لتفتح مدائن الحنين
فتسرد كل ما تواري في روحي
حديث لا ينتهي يبقي حتي تعود

أفتقدك
وأفتقد قلبي معك
أفتقد إحساسي بما حولي
وكل ما حولي يتلاشي من دونك
أفتقد الراحة والامان
أفتقد نور السماء و عبير الحياة
ومن دونك لا حياة

أفتقدك
يا بوح محبتي
يا بدايتي ونهايتي
يا رفقة العمر يا زهرتي
أريد أن تردني من غربتي
وأمسك قلمي وأسرد بك حكايتي
حكاية عشق لن ينتهي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما