الحوار المتمدن - موبايل


مع مؤتمر التيار الديمقراطي - الكرخ الاولى , ملاحظات اولية

جميل محسن

2012 / 12 / 14
التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية


مع مؤتمر التيار الديمقراطي – الكرخ الأولى , ملاحظات أولية

رافقت هذا اليوم اخ عزيز كان مدعو لحضور مؤتمر لفرع التيار الديمقراطي – منطقة الكرخ وتنسيقياتها , الجمعة 14-12-2012 في احدى مناطق حي الأسكان ببغداد وذلك لمناقشة انجازات الفترة الماضية واختيار لجنة لقيادة عمل القادم من الايام وفي قاعة كبيرة تواجد فيها العديد من منتسبي واصدقاء التيار الذين يغلب عليهم كبر السن كما بدا لي بنسبة اكثر من 80 بالمائة تاركين الباقي لجيل الشباب والنصف الاخر للمجتمع , المرأة , وتلك هي الملاحظة الأولى سلبا وايجابا والتي معناها ان اجيالنا القديمة لازالت على مبدئيتها الليبرالية الديمقراطية واليسارية المتحضرة ولكن تلك المبادئ فقدت زخمها لدى شباب اليوم الساعي عموما نحو رزقه وحاجته اليومية تاركا مبادئ الاباء تلاحقه بلا حظوظ كبيرة , كما ان المرأه كذلك ضعفت عندها المبادرة عموما عدا بعض استثناءات لاتنكر وتحترم في هذا الزمن البائس ثقافيا ومدنيا .
تواجد على منصة ادارة اللقاء او المؤتمر الدكتور عامر حسن فياض ونخبة من قيادة التيار وكانت الديقراطية وحرية النقاش حاضرة والحق يقال وهذا ماحفزني لاضافة بعض الملاحظات الاخوية منها السلبي الذي تكرر كثيرا وكأنه نهج سيقود حتما الى خطأ الوقوع في النخبوية والبقاء ضمن حلقات محدودة لاتبشر بأنتشار كبير متوقع للتيار وهو يناقش التوجه نحو المشاركة في انتخابات العام القادم لمجالس المحافظات , فلا اعلم اولا لماذا تمت دعوة عدد قليل لحضور المؤتمر لا اعتقد ان بينهم بعض الاقربين والحلفاء المتوقعين لاحقا للتيار الديمقراطي من احزاب ومنظمات وشخصيات وطنية تستطيع على الاقل الاستماع والتعرف على شخصيات التيار الديمقراطي ضمن منطقة الكرخ وبغداد .
السلبية الاكبر كما تمثلت بالنسبة لي هي في طريقة اختيار أو (انتخاب) اللجنة القيادية ال (11) شخصا والتي ستقود وتقرر خطة العمل لقاطع تنسيقيات الكرخ الاولى , ومن المعروف أن الطريق المتبع للاختيار هو ان يرشح الشخص المتواجد نفسه او يتم ترشيحه من قبل اخر حاضر ضمن القاعة ويتم قبوله بعد موافقته الشخصية , ولكن ماحصل لاحقا هو ان احد السادة المدعوين قد استلم المكرفون وبدأ بترشيح اخرين وبالاسماء ليوافقوا بعدها , وهنا بيت القصيد والتساؤل الأول هو ان العرف لايعطي الحق لشخص واحد بأختيار خمسة اخرين واكرر (5) ليطلب ترشيحهم بل يمكنه ترشيح شخص واحد فقط , وهذه عجيبة شاهدتها للمرة الأولى , والتساؤل الثاني هو ان كان المرشح جالس حتى من غير حماسة رفع يديه لطلب الترشيح فكيف سيعمل بجد واجتهاد في المستقبل ؟ أم ان الخيار معد سابقا وحتى من دون علم الحاضرين ؟ ثم لماذا الأصرار على ترشيح من هو غير متواجد اصلا داخل قاعة المؤتمر وحتى لم يكلف نفسه ارسال رساله توكيل للترشح كما فعلت مشكورة احدى السيدات والتي اعتذرت عن الحضور لأمر طارئ تم قبوله , وماسبق ملاحظات ارجو تقبلها صيانة لعمل سياسي يرفع شعار الديمقراطية .
الأيجابية الكبيرة جدا هي مالاحظته خارج قاعة المؤتمر وليس داخله وعند ختامه وخروجنا الى الشارع كل يبحث عن وسيلة لطريق العودة , عندما رأيت الدكتور عامر حسن فياض وزميله من قيادة التيار والقادمين لرعاية مؤتمر الكرخ وهما واقفان على الرصيف يبحثان عن سيارة اجرة (تكسي) دون رفقة حراسة او سيارة شخصية وازعاج وتزمير يملكه اي نائب في البرلمان العراقي او في احزاب اخر زمن المنتفخة مالا ودعاية ومتفرغين للاحاطة برموزهم واولياء نعمتهم , قلت لصاحبي والتكسي يرحل بهم , لازلنا بخير مع هؤلاء الرجال .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شعائر صلاة الجمعة من مسجد الشيخ الغنيمي - محافظة الشرقية


.. شاهد: تجدد المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في ولاية مينيسوت


.. مرض شاغاس أو مرض النوم يصيب الفقراء في 36 بلدا أفريقيا




.. الظابط زكريا يونس عرف يوصل للإرهابي قبل تفجير عبوة ناسفة وسط


.. شاهد: الشرطة الأمريكية تفرق بالقوة متظاهرين غاضبين من قتلها