الحوار المتمدن - موبايل


انتظار سيدة -الهايكو-

سلمى مأمون

2013 / 2 / 24
الادب والفن


تتسلل كالعطر، تحبو فوق بشرتي كالساتان الأزرق السماوي، فاستفيق وقد اندس حريرها تحت شَعري وحط على عنقي، و اسمع صوتك يهمس لي، كالسواقي: قومي، خلّصيني من اشواقي "غطيني بثوبيك من الصيف ال..." ابتسمُ، و أربتُ عليها فتذوب اصابعي قبل قلبي، و...... يقرع المنبّه اللعين، يسرق الساتان و يطمس اللوحة، ألعنه و انهض، ألملم بقايا الجهات في ساقيّ، و اغمدهما في براثن اليوم.
أتدحرج برعونة حتى ينتصف النهار، أمضغ سندويتش "الطعمية" الرديء، وأمامي شاشة لذكراك و أخرى لا تشعّ باسمك تحدقان بيّ، و بينهما خبر موكب طاش عن قدميه، و حالة مستمرة من (الحرقان) لم يطفئه حليب الجبال او السهول، أناديك، أجثم فوق صخرة الوقت، أحصيك لمحة لمحة و أتأملني في انعكاس القميص الأبيض، أرى كل الخرائط غافية في عزلته، أتوثّب لمسائك، أنوي أن أرطب شعري بزيت لطيف لينزلق خدك فوق تجاعيده، اتأملني مجدداً في البياض: العن تجاعيدي ثم اضحك فتنمحي فأنساها، و أحدق أبعَد، استعيد أهزوجة "الكرسي الهزاز" قبالة النافذة المفتوحة على البحر، و "السيدة" تقرأ لك مقاطعاً من شِعر ال (هايكو) و قُبلاتك تطرزها دون توقيت،
ابتسم و أربتُ على الحكاية فتذوب اصابعي
قبل قلبي.....
أبتعد قليلاً....
يتأملني الانتظار، أطفيء شاشة الأخبار،الاوطان دم ينزّ من مفاصل السحب، المكان مفتوح هنا و هناك، مستباح، غبار يعبيء الحناجر المعجونة بالدمع، و التاريخ يتكيء على الجدران المنخورة بالطلقات المنقوشة بالأشلاء يمضغ تبن العولمة، هَول يخطف الخدود، صباحات بلا مأوى، بلا عناق، حتى قدح الشاي الأحمر بطعم الوحل، و الواقفون فوق اكبادنا يتبسّمون و يبسملون و يخلطون الدم بماء الوضوء و يرذرذونه كماء مبارك فوق رؤوسنا و ماتبق من تراب، و يتجرعون وقتنا، تضيق تضيق أثواب وقتنا، تستفحل الأوبئة، الخريف قصف و دم و نزوح، و أنت و أنا، في عراء الفراق، مكاننا صباحات المقاتلين، المؤرقين في أعالي الجبال، المجوّفة رئاتهم بنفثات التبغ المهلكة، التي تشبه زلزالاً مؤجلاً، و تشبه صرختي التي اعكف عليها الآن لتغدو أشد مضاءاً، مثل فاجعة تبحث عني لتنتقم مني، أترنح، أنزف، و أربتُ عليها فتذوب اصابعي
قبل قلبي...
أبتعدُ أكثر....
أتأمل الانتظار، أناديك، أهديك وشاحاً من فزعي، أقاسمك "حمضي النووي" المجنون، خذه، إنه سلاحي الأعزل، أترنح، أنزف أكثر، أرسمك كوناً من رفيف طيور، يشق السكون بياض ثخين يزيح القميص، أين أصابعي؟ أين قلبي؟...و لكيلا يتضاعف فزعي كل صباح أهديك مفاتيح المدى، و أهدي نفسي انتظارك، فامنحني "قُبلة الحياة" الآن...قبل أن يذوب قلبي
و تبق اصابعي معلّقة في الفراغ....








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال


.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم




.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا


.. On Demand | الأفلام التي ستعرض في صالات السينما بمناسبة عيد