الحوار المتمدن - موبايل


حول حكومة سورية في المنفى

فادي عرودكي

2013 / 3 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


طال الحديث في الأشهر الأخيرة عن نيّة المعارضة السورية تشكيل حكومة في المنفى، ويبدو أن الأيام القادمة حبلى بهذه الحكومة والتي ستبصر النور أخيرًا بعد طول انتظار. ولكن، ما أهمية تشكيل هذه الحكومة سوريًّا؟ وهل في التاريخ من تجارب شبيهة تضمّنت تشكيل حكومة في المنفى؟

لم يكن مطلب تشكيل هذه الحكومة ضروريًّا في الشهور الأولى للثورة، بل كان ليضرّ أكثر ما ينفع لاعتبارات عدة. ولكن مع وصول مستوى جرائم النظام إلى حدود غير مسبوقة على المستوى الإنساني ما يقدّمه كقوة احتلال غاصبة للسلطة، بدلًا من نظام مسؤول عن أمن وسلامة مواطنيه ووحدة كيان الدولة التي يحكمها، إضافة إلى تطوّر الوضع الميداني إلى حالة احتراب أهلية خَلَقَت مناطق واسعة خارجة عن سيطرة النظام الإدارية وواقعة في نفوذ القوى المعارضة، بسبب ذلك أضحى مطلب تشكيل حكومة في المنفى ضروريّا للمساعدة في تحقيق أهداف الثورة.

تكمن أهميّة تشكيل هذه الحكومة في نقطتين رئيسيتين: أولاهما هي تمكين قوى الثورة من تشكيل جسم موحّد يحظى بإجماع شعبيّ له الصلاحية التنفيذية لحُكْم المناطق الخاضعة لسلطته مما يوفّر إمكانية معالجة مشكلتيْن داهمتيْن هما توفير الخدمات الأساسية والأمور المعيشية اليومية للمواطنين، والحفاظ على وحدة وترابط هذه المناطق ضمن كيان واحد خاضع لسُلْطة واحدة ممّا يحافظ لاحقًا على وحدة الكيان السوري. أما النقطة الثانية فهي سحب الشرعية القانونية من النظام بشكل كامل، وإيجاد بديل يمثّل سورية قانونيًّا ودوليًّا مع ما يترتّب على ذلك من تداعيات تسمح بتسريع عملية إسقاط النظام ودعم وحدةَ الدولة ونظامَها الديمقراطي الجديد.

وفي حال تشكّلت هذه الحكومة السورية في المنفى فإنها لن تكون الأولى من نوعها، فالتاريخ شهد حكومات مماثلة نشأت لتحقيق أغراض مشابهة. من أبرز هذه الحكومات تلك التي تكوّنت في أوروبا إبّان الحرب العالمية الثانية، مثل حكومات فرنسا وهولندا وبلجيكا وتشيكوسلوفاكيا، حيث اتّخذت معظمها مقرّات في بريطانيا واعتُبِرَت الممثّل الشرعي لدولها من قِبَل دول التحالف ثمّ استلمت زمام الحكم بعد تحرير بلدانها من الاحتلال النازي والقوى المتعاونة معه. ومن هذه الحكومات أيضا الحكومة الجزائرية التي تشكّلت في القاهرة عام 1958 إبّان الاستعمار الفرنسي وعملت على حشد التأييد العالمي لثورتها حتى تحقيق الاستقلال. وكذلك قامت الحكومة الكويتية بالعمل في المنفى السعودي عقب الاحتلال العراقي لدولة الكويت عام 1990. وكان غرض هذه الحكومات هو تثبيت نفسها كممثّل شرعي ووحيد لدولها في المجتمع الدولي مع اعتبار السلطة الحاكمة في وقتها غير شرعيّة، إضافة إلى إدارة الأراضي غير الخاضعة لهذه السلطة، وتنظيم عملية انتقال الحُكْم وما يتعلّق به من حسم عسكريّ أو مفاوضات دبلوماسية وغيرها.

إن تشكيل حكومة سورية في المنفى أصبح من الضرورة بمكان بعد أن فقد النظام الأسدي أي شرعية يمكن أن تضفى عليه. وقد تستطيع هذه الحكومة أن تلعب دورًا هامًّا ومحوريًّا جدًّا في نقل البلاد إلى مرحلة ما بعد النظام الحالي إن استطاعت إثبات نفسها أمام المجتمع الدولي كسُلْطة قادرة على إدارة المناطق الخاضعة لها، وتحظى بثقة شعبها، وجديرة بتمثيل دولة محوريّة في قلب منطقة ملتهبة بحيث تستطيع منع الانجرار نحو الفوضى. حكومة كهذه لن تستطيع إنجاز ذلك إلا إذا تشكّلت بعيدًا عن عقلية المحاصصة الطائفية السياسية، وبناءً على تكليف الكفاءات المهنية بحكومة مصغّرة غرضها تحقيق الأهداف التي من أجلها قامت، دون سجالات عقيمة أو ضجة إعلامية .. هذا إن كانت مصلحة سورية فوق كل الاعتبارات.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المغرب.. فرض رسوم جمركية لمدة 5 سنوات على منتجات تركية


.. فرنسا..جمعيات خيرية تواصل نشاطها الخيري الرمضاني خلال العيد


.. الجراحة الروبوتية.. كيف نجح الروبوت دافنشي بأصعب العمليات؟




.. -النقصة-.. تقليد كويتي في مواسم رمضان والأعياد


.. قصف مكثف للمدفعية الإسرائيلية على عدة مواقع في قطاع غزة