الحوار المتمدن - موبايل


اسس النجاح

محمد حسين مخيلف

2013 / 4 / 10
عالم الرياضة



النجاح مطلب لجميع من يمتلك استنارة العقل ونضوج الأفكار وبعد الرؤية صوب تحقيق أهم الأهداف ولكل نجاح مفتاح وفلسفة وخطوات ينبغي الاهتمام بها لذلك أصبح النجاح علماً وفلسفة فالنجاح فكرا يبدأ وشعور يدفع ويحفز ويحتاج صبراً وعملاً يترجم وهذه الخطوات تعرف على أنها رحلة تحتاج الى فكرا نيراً وصبراً كبيراً ولا يسعى لنيل النجاح من لايمتلك طموحا لأن الطموح كنزا لايفنى سيدفع صاحبه الى الجد والعمل والتضحية ومن منح طموحه صبرا وعملا حصد ثمار النجاح والإنسان بطبيعته يملك طاقات كبيرة مخفية يحتاج ان يزيل عنها غبار التقصير والكسل وهنا لابد من ان يضع الفشل أمام عينيه لأنه موجود في جميع مشاريع الإنسان الطموحة ولكن بنسب مختلفة وهناك من يجعل الفشل خطوته الأولى لأنه يخشى منه بصورة كبيرة وهذا عمل غير جيد فيجب ان يكون هناك إيمان بالقضية التي من اجلها يسعى الطامح لان الإيمان يمنح الإنسان القوة نحو الانطلاق لتحقيق الأهداف المرجوة وهذه الأهداف لم ولن تتحقق بدون هذه الأسس الرئيسية التي لها دور كبير في تحقيق الانجازات فعلى جميع من لايمتلك هذه المفاهيم وهو يتربع على كرسي المنصب مغادرته بأسرع وقت حتى لايكون سبباً في فشل كبير سواءً لشخصه أو لمؤسسته التي يعتبرها ملكاً وكنزاً لايمكن التخلي عنه حتى لو كلفه ذلك الكثير وهذه المفاهيم تنطبق على جميع المجالات التي يتدخل الإنسان في ازدهارها وجعلها نموذجاً يقتدي به الآخرون او جعلها تنهار بالكامل ولعل الجانب الرياضي احد هذه الجوانب التي تحتاج الى الاعتناء بهذه الأسس التي ترتكز عليها عملية النجاح فأن ما حققه المنتخب العراقي الشبابي من مستويات رائعة في بطولة كأس أسيا ترجمت عن تأهله الى المونديال العالمي للشباب الذي سيقام في تركيا هذا العام يحتاج الى وقفة رجولية من قبل السادة مسؤولي جمهورية القدم من اجل العمل على تسهيل مهمة الفريق من خلال وضع خطة مبرمجة تعتمد على أسس كفيلة بالوصول الى النجاح المرموق لأن المرحلة المقبلة ستكون صعبة للغاية بسبب ملاقاة المنتخبات العالمية التي ضمتها مجموعة منتخبنا ومنها منتخب انكلترا ومنتخب تشيلي يضاف اليها بطل القارة الإفريقية وهذه المنتخبات طورت رياضتها وأصبحت المسافة الفاصلة بين منتخباتنا وكرتنا مع تلك المنتخبات كبيرة جداً فهي أدركت ان النجاح لايأتي من عن طريق الكلام والتنظير فقط بل عن طريق العمل الجاد الذي سيكون كفيلاً في عملية التقدم الحضاري المتواجد في تلك الدول فلابد من وجود استعداد امثل لمنتخبنا الشبابي من جميع النواحي من اجل الوصول الى المستوى الذي يليق بممثل عرب أسيا بالمونديال العالمي ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أخبار الرياضة في دقيقتين


.. سيدات برشلونة وتشيلسي في نهائي تاريخي بدوري أبطال أوروبا


.. لقاء الخميسي : البطولة المطلقة مَش شغلاني




.. الغدر صابكم يا نضر عيني يا ورد مصر اللي اتقطف بدري??.. الله


.. أغنية -احنا مش بتوع حداد- لأبطال مسلسل #الاختيار