الحوار المتمدن - موبايل


البطالة..تعددة الاسباب و النتيجة واحدة

حداد بلال

2013 / 4 / 25
ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي


تستعد الاوطان العربية علي غيراردول العالم اقترابها من العد العكسي للاحتفاليات اليوم العالمي للعمال او ما يطلق عليه في السابق باسم "العطلة الدولية للعمال" من كل عام من الفاتح ماي في جميع انحاء العالم بهذا اليوم الذي تتزامن و تتزايد في ظله مشاكل واضطرابات عمالية يشهدها العالم خصوصا بالذكر الدويلات العربية علي سبيل الدمار الاخير لتسونامي الربيع العربي الذي الحقها خسائر مادية و بشرية ساهمت بذلك في هدم بنيان عالم "الشغل والتشغيل" في هذه الاوطان او بما يسمي بالاخص مسالة التوظيف التي يقابلها في جانبها الاخر مرادفات شبح البطالة التي ارهقت كتف شبابنا الطموح في النيل من فرصة تمكنه من الحصول علي عمل يمجد مكانته الاجتماعية،لكن في الاخير كانت للبطالة كلمتها في مسبباتها التالية:
1- قلة المؤسسات والاليات الاقتصادية والاجتماعية الوطنية العربية التي تستقطب اليد العاملة وتوفيرا لمناصب شغل،كما ان المؤسسات الاجنبية الحالية بحجمها و قوة راس مالها لم تستطيع امتصاص هذه البطالة المبجلة في غياب الرقابة الحكومية لهذه المؤسسات او حتي فرض عليها الزامية توظيف نسبة كبيرة اليد العاملة العربية بدلا من عمال اجانب كونها تستثمر في بلادننا علي عكس مما لاحظناه عند بعض الشركات فنجدها اغلب عمالها اجانب دون ان يكون لليد العاملة العربية حصة من ذلك،اضافة الي هذا يمكن القول بان المتسبب في هذا هو تكنوقراطية سوء التخطيط في طريقة التشغيل التي انطفئت بها حماسة اليد العاملة العربية موخرا في ادائها لعملها بحيث تكاد تصبح غير مطلوبة تماما لدي الشركات المتعددة الجنسيات وفي جميع انحاء العالم علي عكس ما نراه في جنوب شرق اسيا مثل الصين و اليابان التي اكتسحت وبشكل ملفت يدها العاملة المعروفة بنشاطها في العالم
2- الرشوة و الوساطة الاجتماعية او ما يعرف عند العامة ب" المعريفة" التي تنتهجها بعض السياسات الادارية في طريقة توظيف الشباب البطال انطلاقا من مسابقات التوظيف التي في الغالب تكون نتائجها محل شكوك الكثرين بعد غياب شفافية الامتحانات التي اجريت فيها
3- الربا والذي يساعد علي انتشار البطالة و التكاسل في العمل لانها تحصل الفائدة بدون جهد،كما تؤدي الي الطبقية الاجتماعية التي يصبح فيها امر التشغيل واقعا فقط علي الطبقة المسيطرة علي الراس مال الذي ستستعمله كما قلنا في السبب الثاني من اسباب البطالة وهو الرشوة من اجل الحصول غلي وظيفة شاغرة،في حين الطبقة الفقيرة فان حضوظها في الحصول علي مناصب تبقي ضئيلة
4- مرض العضماء وحب البقاء وهستريا الاحتفاض التي تصيب بعضهم في تلك المناصب ما يجعلهم يسيطرون عليها وكانها من ملكايتهم الشخصية بالرغم من دنو ووصول سن تقاعدهم فيها الي زمن طويل لا ندري ما الذي ينتظره منه، دون ان يتنحوا عن مناصبهم لتسليم المشعل الي من هم اجدر منهم من الفئات الشبابية النشيطة خاصة والتي ربما من شانها ان تقدم اكثر مما قدمه هؤلاء من اقتراحات و افكار جديدة تخرجنا من مستنقع هذه المشاكل التي لا زلنا نتخبط فيها دون يجد لها هؤلاء السابقون والباقون فيها لحد ورغم انف الجميع من حلها
وان كانت هذه الاسباب المستفحلة للبطالة اصبحة مؤلوفة وبشكل عادي عندنا اليوم وعلي اختلافها من دولة عربية الي اخري فان هذا كله ينصب في تاخير وايقاف عجلة ورزنامة النهوض بالتنمية الاقتصداية المستدامة الي مستويات ارقي مما هي عليه الان بكثير.
فمهما اذن تعددة الاسباب فان النتيجية واحدة موحدة في شبح البطالة المستمر في جف حلق الكثير من شبابنا العربي اليوم،بعد ان اكل دهره واذاقه معيشة ضنكا في كل امدن وامل انتظارفي الحصول علي وظيفة تحفظ تواجده وتواجد عياله،فمنهم اليوم من انتحر ومنهم من انهزم نفسيا واضطرب بداخله ومنهم من بقي يكمل مشواره من دون يائس او قنوط من اجل اقتلاعها من هؤلاء الذين يتزعمونها،فكل هاته الولايات التي تلاحق شبابنا متمثلة في انعدام العدالة الاجتماعية واعطاء كل ذي حق حقة لان العدل هو اساس التقدم وقوة الامم فالقاعدة تقول" ان الله ينصر الدول العادلة وان كانت كافرة ويهزم الدول الضالمة وان كانت مؤمنة".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - انتباااااااااااااه
عبد الله اغونان ( 2013 / 5 / 8 - 21:15 )
شكلا
-------
كثرة الأخطاء..راجع الموضوع قبل كتابته
موضوعا
-------
أسباب البطالة معروفة
مالبديل الذي تقترحه؟

مع الشكر


2 - البطاله
عادل محمد حسن ( 2013 / 5 / 29 - 19:46 )
موضوع جيد واتفق معك في التحليلات وامل المزيد

اخر الافلام

.. أزمة الحكومة اللبنانية.. ومصير المبادرة الفرنسية | #غرفة_الأ


.. الهلال الأحمر الفلسطيني: ارتفاع إصابات مواجهات الأقصى إلى 20


.. شاهد.. مشاركة العسكريات الروسيات في استعدادات للعرض العسكري




.. سد النهضة .. الجهود الدولية لحل الأزمة | #غرفة_الأخبار


.. محمود عباس: بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصرارا