الحوار المتمدن - موبايل


لماذا البطالة في العالم العربي وغير العالم العربي !؟

فؤاد النمري

2013 / 4 / 26
ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي


كنت طالبت هيئة التحرير للحوار المدني أن يكفوا عن طرح ملفات للبحث، وأن تستكتب بذلك الذين هم عادة غير الكتاب فالكاتب يكتب ولا يستكتب . لكنهم لم يقبلوا النصيحة حيث يعتقدون أن بطرحهم ملفات وازنة إنما هم يساهمون بالتنوير وتعميم الثقافة مع أن النتيجة لا تشي بشيء من هذا بل العكس هو ما يفعلون حيث يقوم المستكتبون بتضليل القراء في مواضيع هي ليست من اختصاصهم . ثم لنا من جهة أخرى أن نحاكم إدارة الحوار المتمدن التي لا تكل ولا تمل عن طرح الملفات الوازنة الكثيرة ونسأل .. هل حضراتكم خلصتم إلى أية نتائج من طرح عشرات الملفات للبحث ؟ من المفترض أن يخلص من اقترح ملفاً للبحث أن يجمل نتائج البحث إذا ما كان جاداً في اقتراحه ويطلع علينا بمقال يشمل استخلاصات البحث في الملف .

لما كان مجمل الأبحاث في عشرات الملفات المقترحة ليس إلا قبض الريح فكنا قد اقترحنا على إدارة الحوار أن تقترح ملفاً ما على إثنين من أهل الإختصاص يتحاوران فيه على صفحات الحوار المتمدن ويُحجز حيز للمتداخلين في تفصيلات الموضوع ثم لا ينتهي الحوار قبل تشكيل لجنة تقوم بتقرير النتائج النهائية للحوار . لا أعتقد أن ثمة تعقيدات وعوائق تحول دون اتخاذ هذا المنهج في البحث .

أنا لم أقرأ أياً من المقالات التي كتبت في موضوع ملف البطالة في العالم العربي لقناعتي المسبقة أن أحداً ممن كتبوا في الموضوع لم يقدم معالجة حقيقية لموضوع البطالة وأصول البطالة في العالم العربي وغير العالم العربي. وإن كنت مخطئاً فليقدم أحدهم تعليلاً لإحجام الإدارة الأميركية مثلاً ولديها أكثر من أربعة ملايين عاطلاً عن العمل لماذا لا توظف هؤلاء الملايين بيوزيعهم مليوناً في الجيش ومليوناً في الشرطة ومليوناً في الخدمات التعليمية ومليوناً في الخدمات الصحية فلا يبقى عندها أي عاطل عن العمل !!؟ لو حاول أحدهم تعليل مثل هذا الإحجام لوجد نفسه يبحث فعلاً في أسباب ظاهرة تفشي البطالة وسبل معالجتها وغير ذلك يبقى قبض الريح








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الرفيق المحترم النمري
ادم عربي ( 2013 / 4 / 26 - 09:48 )
الرفيق المحترم النمري
ارى ربما انك اخطأت في عدد العاطلين عن العمل في الولايات المتحدة فهو يفوق اليوم الخمسة عشر مليون ، الا اذا كنت تستهدف اعمارا محددة
تحياتي


2 - الأستاذ فؤاد النمري .. ما أروعك هنا !!
ماجد جمال الدين ( 2013 / 4 / 26 - 14:50 )
شكرا لك على هذا الطرح ، بالحقيقة مثل هذه ما يسمى الملفات البحثية ليست فقط مجرد شكل بيروقراطي يعاد ويكرر بالمناسبات بأسلوب مثير للإستهجان أو الإستخفاف .. بل هي تحوي الكثير من الطرفة ، لأن ألأسئلة التي تطرح للبحث عادة ما تحوي أجوبتها في مضمون السؤال الذي يصاغ بشكل إيحائي واضح .. يعني وكأن الكاتب الذي يُستكتب هنا هو مجرد تلميذ في الصف الثالث إبتدائي .. وهذه المشكلة متواجدة أيضا في أسئلة الإستفتاءات التي يطرحها الحوار المتمدن في أسفل الصفحة الرئيسية .. ولا أدري ما قيمتها ولا الفائدة منها للقارئ أو للموقع ..
على سبيل المثال ، لو كتبت أنا عن البطالة فسأكتب عن تأثير الفكر الديني في ألأمر أو عن إستيراد البضائع الصينية الرديئة والرخيصة وتأثيرها في إستفحال البطالة وشعور المواطن بالعجز والتكاسل .. وليس عن ::
(((- هل غياب التنمية الاقتصادية والاجتماعية هو أحد الأسباب المهمة في بروز ونمو البطالة في الدول العربية؟))) وغيره من الأسئلة ألمطروحة في الملف ..

تحياتي


3 - تحية للنمري ورأي حول الملفات والحوارات
حميد خنجي ( 2013 / 4 / 26 - 15:37 )
اتفق مع استاذنا النمري مع ماذهب اليه حول عدم المنفعة الحقيقية للملفات الكثيرة والمتتابعة التي يطرحها تباعا موقعنا الاثير! بل ازيد عليه من ان هذه الحوارات الاسبوعية والمنهكة والمتكررة لاتفيد كثيرا ان هي ظلت على هذا المنوال الكمي. اكيد هذه الحوارات- المقابلات تكون اكثر نفعا لو كانت نوعيةً وحول مواضيع اهم ومع اشخاص وكتاب ألمعيين لديهم ما يعطونه من اسهامات فكرية جديدة.. بمعنى لا داعي أن تكون هذه الحوارات مبرمجا اسبوعيا وبالتتابع. ممكن مثلا كل شهر او شهرين، متى ما توفر الشخص المناسب والموضوع الأنسب .. ولاداعي ابدا للاسترسال السائد الان وبأي ثمن
آمل أن يتسع صدر طاقم التحرير لهذا النقد والذي اراه بنّاءً


4 - من ادم عربي مع الاعتذار
ادم عربي ( 2013 / 5 / 2 - 22:22 )
في نقد وتحدي الذاات
لست المسيح عيسى بن مريم ، لا امتلك سماحة المسيح حين قال اذا ضربك احد على خدك الايمن فاعطة الايسر ، لا اقدر حمل الخطيئة ، ساتحدى ذاتي محاولا ذلك ، لذلك جمهور قرائي الكريم في الحوار المتمدن قررت اعتزال الكتابة لظروف موضوعيه و خاصه وخارجة عن سيطرتي ، اعتذر منكم لكن ساظل متابع لما يكتبه رفاقي الاعزاء ومعلقا عليه ما امكن
ادم عربي


5 - السيد عصام شعبان حسن
فؤاد النمري ( 2013 / 5 / 3 - 04:57 )
عذراً أخي عصام لأنني أرد عليك هنا وليس في الفيسبوك

أشكرك على النصيحة النصوحة والتي أعتبرها من صديق صدوق
وددت أن أقول في مسألة البطالة أمرين في غاية الأهمية
أولاً أن مسألة البطالة تتعدى أسبابها ظاهرة البطالة نفسها
ثانياً ليس هناك في عالم اليوم من يمتلك علاجاً للبطالة

قلت كل ذلك للمستنيرين مثلك كي يبحثوا في الأسباب الحقيقية للبطالة
هل خطر لك أن انتشار البطالة سببه الأول والأخير هو انهيار النظام الرأسالي !؟

هَلُمّ لنبحث في انهيار النظام الرأسمالي الإمبريالي !!

تحياتي لشخصكم الكريم


6 - كلام من ذهب ؟
س . السندي ( 2013 / 5 / 29 - 19:37 )
بداية تحياتي لك ياأستاذي العزيز فؤاد النمري وتعليقي ؟

1: بصراحة كل ذي عقل اليوم هو طبيب في تشخيص أمراض مجتمعاتنا ، ولكن المصيبة فيمن يستطيع فعلا تشخيص علاجاته ؟

2: أرى أن أولى مهمات معالجة أمراض مجتمعاتنا هى تحديد النسل ، فبدون هذه الخطوة يستحيل على مجتمعاتنا النهوض والسير للأمام ؟

3: كيف لمجتمع يرزح تحت ثقل كل هذه ألأمراض ، وليس أخطرها الجهل والتخلف والمرض بل العنصرية وتكفير كل ذي فكر وعقل ؟

اخر الافلام

.. مسيرات تضامنية مع فلسطين في عدد من دول العالم


.. هل ينفجر الوضع على الحدود اللبنانية مع دولة إسرائيل؟


.. خروقات بالتوازي مع المحادثات.. اتهامات وكالة الطاقة الذرية ل




.. نتانياهو يعلن تكثيف هجمات الجيش الإسرائيلي على غزة


.. تداول حديث مريم عفيفي مع شرطي إسرائيلي بعد اعتقالها.. هذا ما