الحوار المتمدن - موبايل


المهرج والبالون................!

قاسم العزاوي

2013 / 5 / 16
الادب والفن


تحلّق ُ صوب سموات وهميّة
مرسومة بطبشور أسود
وبالون أسود تمتطيه...!
كان يزخها بعسل الكلام
فترتفع ..
وترتفع...
ومابين السموات والارض يتدلى خيط الخيانة
كثعبان ينسلّ برمل الجزيرة..
والمهرج يصفق لها بمعسول الكلمات
فترفع
وترتفع...
ومن هناك،...
توزع النظرات مابين المهرج المصفق
وبين قلب جريح..
تزحف افعى الخيانة وتلعق دمه الساخن...!
وهي مازالت فوق بالون معسول الكلام تحلّق..
والمهرج ببوزه القردي يصفق ويقفز بانتشاء
القلب الكسير يتساءل بذهول:
كيف أقنعها بالتحليق،...؟!
ولعبته السير على حبال
واهية كخيط العنكبوت....!
الشمس ترفض سماوات وهمية وبالونات من فحم...
رشقت بسهامها النارية ما انتفخ من بالون
سقطت خادعة القلوب ،تستنجد بالقلب الجريح
والمهرج كخيط سراب تلاشى وتبعثر
في سماوات خطّت بطبشور اسود...............!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م